قلقيلية :ورشة بعنوان ” حول اجراءات التحكيم في ظل قانون التحكيم الفلسطيني “

قلقيلية/PNN- افتتح اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، اليوم الاحد، ورشة عمل بعنوان ” إجراءات التحكيم في ظل قانون التحكيم الفلسطيني “، عقدت في دار المحافظة اليوم، بمشاركة الخبير القانوني الدكتور تامر أبو عيشه، نظمتها الدائرة القانونية ودائرة السلم الأهلي.

وحضر الورشة : ممثلون عن لجان الإصلاح والعشائر في المحافظة.

وخلال افتتاحه الورشة شكر المحافظ الدكتور تامر أبو عيشه على دوره في التوعية بأصول التحكيم، شاكراً لجان الإصلاح على الدور الذي تقوم به من أجل حل الخلافات بين الناس، مشيراً إلى أن الورشة ستسلط الضوء على نظام التحكيم وحل المنازعات، داعياً للتمييز بين الصلح العشائري وما بين صكوك التحكيم، بغية الوصول إلى قرار تحكيم يصار إلى تنفيذه بذات الطريقة التي تنفذ فيها الأحكام القضائية بعد إكسابه الصيغة التنفيذية من المحكمة المختصة .

وأشار المحافظ إلى أن لجان الإصلاح تعمل إلى جانب القضاء وهي ليست بديلاً عنه، وإنما تشكلُ رافعة لحل الخلافات وتعزيز ركائز السلم الأهلي والمجتمعي، مطالباً بأن تأخذ لجان الإصلاح دورها وصولاً إلى مجتمع تسوده الألفة والمحبة، واستثمار ذلك لبناء دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه شكر الدكتور تامر أبو عيشة المحافظ على رعايته الورشة وشكر الدائرة القانونية ودائرة الإصلاح والعشائر على تنظيمهم الورشة، مؤكداً أن التحكيم هو أحد الأشكال الحديثة لحل النزاعات بين الناس، وهناك العديد من الدول المتقدمة تستخدم هذا النوع من القوانين ، مضيفاً أن المجتمع الفلسطيني لجأ الى التحكيم للتغلب على الخلافات الإشكاليات الناجمة عن النزاعات في الحقوق، مضيفاً أننا كرجال قانون ورجال عشائر نعمل وفق قانون التحكيم الفلسطيني الصادر في العام 2000 الذي أجاز حل بعض النزاعات وفق هذا القانون.

وقدم الدكتور أبو عيشة شرحاً مفصلاً حول قانون التحكيم الفلسطيني، وآليات تفعيلة، كما قدم شرحاً حول الفرق بين قانون التحكيم والصلح العشائري، مستعرضاً الإجراءات القانونية لمراحل التحكيم.

وناقش الحضور عدة قضايا تتعلق بعمل لجان الإصلاح وأبرز المشاكل التي تواجهها، كما ناقشوا قانون التحكيم واليات المعمول بها لحل النزاعات على الحقوق في المجتمع الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email