طوبى لمن جمع بين همة الشباب وحكمة الشيوخ

بقلم/ د. حنا عيسى – استاذ القانون الدولي

” الشباب هو موسم الامل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القويم الذي عليه يقوم المجتمع وبه تزدهر الشعوب والامم ”

إن الشباب الذي يدور الحديث عنهم هم الشريحة الأكثر أهمية في هذه المجتمعات العربية. وإذا كانوا اليوم يمثلون نصف الحاضر فإنهم في الغد سيكونون كل المستقبل، ومن هذه القاعدة جاء القول بأن الشباب عماد المستقبل وبأنهم وسيلة التنمية وغايتها، فالشباب يسهمون بدور فعال في تشكيل ملامح الحاضر واستشراق آفاق المستقبل، والمجتمع لا يكون قوياً الا بشبابه والاوطان لا تبنى إلا بسواعد شبابها. وعندما يكون الشباب معداً بشكل سليم وواعياً ومسلحاً بالعلم والمعرفة فإنه سوف يصبح أكثر قدرة على مواجهة تحديات الحاضر وآكثر استعداداً لخوض غمار المستقبل.

لذلك فإن جميع الشعوب العربية كباقي شعوب العالم تراهن دوماً على الشباب في كسب رهانات المستقبل لإدراكها العميق بان الشباب هم العنصر الاساسي في أي تحول تنموي ديمقراطي، سياسي او اقتصادي أو اجتماعي أو ثقافي، فهم الشريحة الأكثر حيوية وتأثيراً في أي مجتمع قوي تمثل المشاركة السياسية فيه جوهر التكوين.

إن هذه الظاهرة الشبابية المتصاعدة في مجتمعنا الفلسطيني تستحق العناية والاهتمام وخاصة في ظل ظروف التحرر الوطني التي نعيشها. فالشباب يطالبون ويناضلون بشعارات واقعية وفي مقدتها انهاء الانقسام للوصول إلى إنهاء الاحتلال. وهذا لا يعني بأنه لا يوجد هناك هموم أخرى تعترض حياة الشباب وفي مقدمتها الحريات العامة والديمقراطية وأقساط الجامعات والحياة المعيشية بالإضافة إلى حاجتهم الماسة الى توفير شواغر عمل بعد التخرج. فالنضال الشبابي في فلسطين مشهود له عبر التاريخ منذ إنطلاقة الثورة في 1/1/1965 وحتى يومنا هذا، في الانخراط النضالي وفي تصدر العمل الوطني. فالقيادات الثورية الشابة استطاعت الحفاظ على الوجود الوطني وتكريس حركة المقاومة حتى أصبحت محط إهتمام وأنظار العالم أجمع.

نعم، إن الشباب في هذا الوقت يتطلعون إلى أسلوب التغيير عبر أساليب ديمقراطية بهدف الحفاظ على السلم الأهلي والوحدة الوطنية ليتسنى للمجتمع الاعتماد عليهم في الوقت الحاضر للنهوض بالعملية التربوية والتنموية في خلق جيل صاعد يستطيع تحقيق أهداف الشعب اللسطيني نحو التحرر والتقدم والازدهار.
واخيرا مع القول الذي يقول ” ان قوة وامن اي مجتمع يتوقفان على تفكير شبابه السليم وخلقهم القويم ” نزولا عند الحكمة القائلة ” ما لم تزهر الشجرة في الربيع فمن العبث ان تتوقع منها ثمرا في الخريف “.

Print Friendly