رواية جديدة للكاتبة شذى يونس بعنوان ” إلى دفنة أينما كانت “

رام الله/PNN- أصدرت المكتبة الشعبية ــ ناشرون في نابلس رواية للكاتبة شذى يونس من مدينة جنين، بعنوان ” الى دفنة أينما كانت ” تتناول واقع اللاجئات في الأردن بشكل عام، وعن نظرة المجتمع لهن.

تحتوي الرواية على 176 صفحة ، وتعكس عين الروائية يونس حول أحداث شهدتها في العاصمة الأردنية عمان وتغلغلت في داخلها، فمن تعدد الجنسيات والثقافات والمستويات الاجتماعية والفكرية والطبقية جعل من الرواية مناقشة واقع وظروف حقيقية بسرد شخصيات خيالية.

وتشير الكاتبة يونس بأنه كلما انفتح الكاتب على مجتمعات أخرى تتغذى مخيلته وتتخذ مجرى متجدد دوما في الكتابة، ويكون الكاتب غائب عن واقعه ويعيش في عالم أشخاص الرواية وأحداثها فالكاتب يكون مدركا للسلوك والنفسيات ويكون كعالم نفس على الأقل في شخصيات روايته.

وأهدت الكاتبة إصدارها الجديد للمناضل الراحل برهان جرار ” رشاد الكاسر ” تكريما لروحه وهو الذي عمل على تدقيق الرواية نحويا ولغويا وقدم رايه بها، اذ كان ينوي تدقيقها بشكل كامل قبل ان يتوفاه الله عز وجل.

ويذكر بأن شذى يونس من مواليد عام 1987 في مدينة جنين، وتنحدر من قرية عرعره ــ المثلث في الداخل الفلسطيني، وصدر لها روايتان بعنوان لمحة حزن في العام 2007 ورواية يقظة حالمة في العام 2012 .

وتنتمي يونس الى عائلة مثقفة وروائية فوالدها الكاتب الروائي فاضل يونس وهو من المناضلين القدامى للثورة الفلسطينية وأسير محرر، ووالدتها تذوقت الشعر وكتبته، وهي تحمل شهادة البكالوريس في علم النفس من جامعة النجاح الوطنية وتعمل لدى وزارة العدل الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email