أخبار عاجلة

فلسطين تشارك في معرض الجاليات بوينوس ايرس Expo Colectividades 2017

رام الله/PNN- شاركت سفارة دولة فلسطين في معرض الجاليات في العاصمة الارجنتينية بوينوس ايرس Expo Colectividades 2017) ( وهو الاول من نوعه، والذي نظمته حكومة العاصمة، ووصف بأنه الاهم في امريكا الجنوبية من حيث مستوى المعروضات في الاجنحة المشاركة والتنظيم والمهرجانات الفنية التي تخللته.

وكان لفلسطين جناحا مميزا تم عرض صور لمدينة القدس وصور اخرى تمثل المدن الفلسطينية، والحياة اليومية للانسان الفلسطيني قبل 1948، كما احتوى الجناح على الزي التقليدي الفلسطيني بالاضافة الى مطرزات اخرى واعمال حرفية، وشاشة عرضت اشرطة فيديو تعرض محطات في التاريخ الفلسطيني المعاصر بالاضافة الى الشعر مترجما الى الاسبانية والاغاني الشعبية واخرى دعائية للترويج السياحي.

جرى توزيع ما يقارب 12 الف نسخة من المواد الاعلامية المختلفة عن المدن الفلسطينية واخرى تشرح ابرز محطات القضية الفلسطينة من النكبة وحتى الواقع الحالي لدولة فلسطين تحت الاحتلال ، كما تم توزيع جوائز سحب بالقرعة في الساعة الاخيرة من المعرض تحتوي على كتب عن فلسطين وحلويات وكوفيات.

وتخلل المعرض مشاركة مميزة ل”فرقة شبيبة” للرقص الشعبي الفلسطيني على المسرح المركزي للمعرض، حيث قدمت من مدينة روساريو لهذا الغرض، ونالت اعجاب الجمهور الغفير الذي كان متفاعلا مع الفقرات الاربعة التي قدمتها الفرقة خلال يومين حيث كان الاول مساء السبت 20.30 والثاني بعد ظهر الاحد 14.15 ما يعتبر ساعات الذروة من حيث عدد زوار المعرض.

اما القسم الخارجي من الجناح والذي يحتوي على الماكولات الشعبية الفلسطينية فقد شهد اقبالا كثيفا من قبل المواطنين، وتم عرض لوحة امام القسم كتب عليها ” ماكولات تراث فلسطيني”.

واشار سفير دولة فلسطين في الارجنتين حسني عبدالواحد بانه كان لا بد لفلسطين ان تكون حاضرة في هذا الحدث الثقافي الذي يقام للمرة الاولى، وما نملكه من غنى تراثي يجب ابرازه ليؤدي من خلاله رسالة سياسية لشرح قضيتنا العادلة لاكبر عدد من الجمهور، وان تكون متنوعة بحيث يتم التاسيس عليها من قبل المنظمين لمشاركة فلسطين في كل السنوات القادمة.

كانت فلسطين حاضرة بقوة في هذا المعرض العالمي الذي ضم اكثر من 40 بلدا يمثلون كل القارات، ومن خلال مقاطع الفيديو وصور فلسطين قبل 1948 الملصقة التي شاهدها الاف الزوار سقطت مقولة “ارض بلا شعب، لشعب بلا ارض” بحيث لن تجد احدا ليصدقها لا في المعرض ولا خارجه.

Print Friendly, PDF & Email