أخبار عاجلة

الاعلام العبري: اسرائيل تنتقل للغة الهجوم على حزب الله وتقول ان قواته لن تدخل مستوطنات الشمال

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ قالت وسائل الاعلام العبرية صباح اليوم الثلاثاء ان الجيش الاسرائيلي انتقل من لغة التخوفات من امكانية دخول قوات و وحدات كوماندوز تابعة لحزب الله اللبناني الى مستوطنات الشمال الحدودية في منطقة اصبع الجليل الى لغة مهاجمة حزب الله والتاكيد انه ليس قادرا على تحقيق هدفه ومراده .

وقالت صحيفة يديعوت احرنوت في تقرير لها صباح اليوم ان المناورة التي استمرت لاحد عشر يوما وشارك فيها الالاف من جنود الجيش تدربت على التعامل مع دخول مئات المقاتلين من وحدات الكوماندوز التابعين لحزب الله الى داخل الاراضي الاسرائيلية وكيفية التعامل معهم .

وقالت الصحيفة ان قوات كبيرة وباعلى المستويات التقنية العسكرية شاركت بالمناورة بما فيها طائرات F35  الاحدث على مستوى العالم موضحة ان المناورة تعاملت في المناورة على ان حزب الله اصبح جيشا وهذه تمثل نقطة ضعف عسكرية تستفيد منها اسرائيل.

ونقلت يديعوت عن ضابط اسرائيلي كبير قوله ان هذه المناورة تؤكد اننا لا نلعب من حزب الله وان رد اسرائيل على اي محاولة لانتهاك الحدود والسيادة الاسرائيلية سيكون ابعد من اي تفكير لاي احد وستكون اكبر من الحد المسموح به على كافة الصعد.

ووفقا له، كما بنى حزب الله، وتطور واكتساب الخبرة التشغيلية في الحرب الأهلية في سوريا، الا انه ومن وجهة نظره حزب ضعيف الان لان حزب الله تحول من تنظيم مقاتل بحرب العصابات تحول الان الى جيش سامي وله عناصر الجيش التي يمكن التغلب عليها، وهي هيكل التنظيم والتسلسل الهرمي موضحا ان اسرائيل ستهاجم في مجتمع متعدد الأبعاد في الوقت نفسه، برا وجوا وبحرا مما سيجبر حزب الله على طلب تقصير مدة الحرب ومما سيعطي القيادة السياسية الاسرائيلية تحقيق اتفاق لصالح اسرائيل ومن اجل تحقيق ذلك سيتوجب علينا العمل  بسرعة ودهاء لكسب الوقت.

وقال الضابط الاسرائيلي فيع المستوى الذي يقود المناورة الاسرائيلية الاكبر انه لا توجد وسيلة تمكن حزب الله من ان يحتل قطعة أرض في إسرائيل والحفاظ عليها.

يديعوت لم تكن الوحيدة فمعظم وسائل الاعلام العبرية تنشر تقارير عن المناورة كما انها نقلت تصريحات لضباط كبار في جيش الاحتلال موضحين ان المناورة العسكرية الاخيرة التي نظمها الجيش الاسرائيلي وهي المناورة الاوسع منذ عشرين عاما في تاريخ اسرائيل اظهرت قدرات الجيش الاسرائيلي الكبيرة واكدت انه سيمنع حزب الله من احتلال مناطق حدودية في اصبح الجليل وكيبوتسات اسرائيلية حدودية وفق ما ورد اكثر من مرة في تهديدات للامين العام للحزب حسن نصر الله وهي التصريحات التي لاقت مخاوف جدية في اسرائيل حيث اكد الضباط الاسرائليين ان هذا الامر لن يحدث.

وقال ضابط كبير لضحيفة معاريف ان الحرب القادمة مع حزب الله ستكون طاحنة وقد تتعرض فيها مناطق مهمة في اسرائيل للضرب لكن الحزب سيدفع ثمن افعاله وستكون خسائره كبيرة جدا.

وقال الضابط رفيع المستوى في الجيش الاسرائيلي خلال جولة للصحفيين على المناورة العسكرية الاسرائيلية انه “لا توجد وسيلة تؤدي بحزب الله الى الاستيلاء على الأراضي في إسرائيل، ولكن أنا متأكد من أنه سوف يقول انه فعل ذلك”.

وقال: “هناك قدرات اعلامية لحزب الله كما العسكرية تساهم بتقوية قواته ورفع معنوياتها لكن قدراته هذه لا تسمح  له أن يغزو أرض (إسرائيل) مع مرور الوقت “.

وأشار الضابط أيضا أن التدريبات تعاملت مع امكانية محاولة دخول مستوطنات حدودية وخطف اسرائيليين ولكننا اجرينا تدريبات ستمنعهم من ذلك موضحا ان التدريبات التي اجريت اخذت تجربة حزب الله وتطور قدراته موضحا ان الحزب  اكتسب المهارات العسكرية في سوريا و نحن نبني اليات الهجوم والدفاع ” اعتمادا على المعلومات والقدرات التي لدى الحزب..

وقال الضابط ان سيناريو المناورة الاضخم في اسرائيل الذي شارك فيه الآلاف من الأفراد العسكريين في القوات النظامية العادية والاحتياطي جرى التعامل مع فكرة ان حزب الله تمكن من التسلل إلى مستوطنة إسرائيلية على الحدود واحدث ضررا بها.

واضاف “اننا درسنا ارض المعركة وخططنا لجعل حزب الله يدفع الثمن من خلال  النار والمناورة.موضحا ان المناورة  هدفت لتحقيق الإنجاز على الأرض خلال المعركة مما يعطي القيادة السياسية امكانية لاتخاذ خطوات في المستقبل”.

واشار الى ان المناورة تعاملت مع فكرة القصف المستمر لحزب الله باستخدام الصواريخ التي لديها رؤوس حربية أثقل وذلك كجزء من سيناريو العملية، وهو ما اثبت في الواقع ان الجبهة الداخلية الإسرائيلية يجب ان تكون مستعدة بشكل اكبر”.

واكد الضابط الاسرائيلي اننا لا نلعب مع حزب الله وعليهم ان يفهموا اننا لا يمكن ان نسمح لهم بان يفكروا حتى باللعب معنا في موضوع السيادة الاسرائيلية مشيرا الى ان حزب الله اصبح جيشا قويا ولدينا المعلومات الكافية عن بواطن القوة والضعف لديه وبالتالي فاننا سنتعامل مع ل ذلك بحزم ونار شديدة وبطريقة لا يتوقعها اي احد.

واكد الضابط الاسرائيلي ان حزب الله لن يستطيع الدخول لاي منطقة اسرائيلية كما انه سيدفع ثمنا باهظا لاي محاولة مشيرا الى ان الجيش الاسرائيلي قادر على تحقيق الأهداف التي وضعت من قبل القيادة السياسية، وكذلك تحسين الوضع الاستراتيجي لإسرائيل.

 

Print Friendly, PDF & Email