أخبار عاجلة

هآرتس: حماس مستعدة لتفكيك حكومة الظل وتشكيل حكومة مشتركة مع فتح

بيت لحم/PNN- كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الثلاثاء، ان وفد حماس الى القاهرة، أعلن مساء امس الاثنين، ان الحركة مستعدة لتفكيك اللجنة الادارية التي شكلتها في غزة والتي تعمل كحكومة ظل، وتشكيل حكومة مشتركة مع حركة فتح. جاء ذلك في ختام اجتماع عقده الوفد مع رئيس جهاز المخابرات المصرية، خالد فوزي، في القاهرة. ويتواجد وفد حماس هناك، منذ يوم السبت، بهدف اجراء محادثات تتعلق بالمصالحة مع فتح وتحسين العلاقات بين مصر وحماس. كما تناقش المحادثات الوضع الأمني في شبه جزيرة سيناء.

وجاء اعلان حماس هذا، بحضور القيادة الرفيعة للحركة، الأمر الذي يمنحه أثرا ملموسا، وقد يشير إلى بداية عملية لتعزيز المصالحة، وربما حتى الى بداية جولة من المحادثات بين الفصائل الفلسطينية.

ويشارك في محادثات القاهرة، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية، ووفد رفيع. وفي ضوء الشرخ الذي عمقه تشكيل اللجنة الادارية في غزة، مع السلطة الفلسطينية في رام الله، ورئيسها محمود عباس، تحاول حماس بث التفاؤل بشأن تحسين العلاقات مع مصر، خاصة التفاؤل بإمكانية ان تقود المحادثات مع المصريين الى تخفيف الحصار على قطاع غزة وتنظيم فتح معبر رفح. وفي المقابل، تحاول السلطة الفلسطينية تخفيف اللهيب، وتنقل رسائل مفادها ان مصر لا تنوي قيادة خطوات تمس بشرعية السلطة برئاسة عباس.

وقال مصدر فلسطيني مقرب من أجهزة الاستخبارات المصرية في حديث مع “هآرتس”، امس، ان الحكومة المصرية لن تمس بمكانة السلطة الفلسطينية. واضاف بأن مصر لن تقوم بأية اجراءات يمكن ان تترك تأثيرا سياسيا واسعا، كفتح المعبر بشكل كامل، إلا اذا كانت السلطة الفلسطينية شريكا في ذلك. وحسب المصدر: “صحيح ان مصر تجري محادثات مع حماس ومع محمد دحلان، الذي يحاول تعزيز مكانته في غزة، الا ان المصلحة المصرية، اولا، تركز على ضمان الأمن القومي المصري وليس على مصالح حماس”.

وأضاف المصدر ان “المحادثات مع جهات الاستخبارات هي مسألة تتعلق بالأمن المشترك، وهذا الأمر انعكس في عدة خطوات قامت بها حماس مؤخرا، خاصة اقامة المنطقة العازلة بين القطاع ورفح المصرية، ومحاربة نشطاء داعش في القطاع. وفي هذه المرحلة، ليس من الواضح الى أي حد ستمنح مصر امتيازات لحماس بما في ذلك فتح المعبر”.

في المقابل قال المسؤول الرفيع في حركة فتح، جبريل الرجوب، لصحيفة “هآرتس” ان مصر ملتزمة بثلاث قضايا أساسية: اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، دفع المصالحة الفلسطينية وعدم المس بشرعية ابو مازن والسلطة”.

Print Friendly, PDF & Email