“الاعلام” تدعو لوضع المتطرف سموطريتش وحزبه على لائحة الارهاب الدولية

رام الله/PNN- اعتبرت وزارة الإعلام، دعم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لقرارات ما يسمى “حزب الاتحاد القومي”، اعتبار خطة الترانسفير للفلسطينيين وطرح الفصل العنصري، إعلانًا رسميًا للتطهير العرقي، ودعوة صريحة للفتك بأبناء شعبنا.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم الأربعاء، إن مصادقة الحزب المتطرف على سياسات التهجير والتمييز العنصري ومباركة نتنياهو لها، تثبت أن إسرائيل دولة إرهابية، لا تكتفي فقط برعاية المتطرفين وحمايتهم وضمهم لصفوف حكوماتها، بل تقرّ وتدافع عن الإبادة الجماعية، وتصطف مع الأحزاب الإرهابية لتنفيذ نكبة جديدة ضد شعبنا.

وأضافت أنها ترى في تزامن خطة الحزب المتطرف مع إعلان جيش الاحتلال فصل قرى: بيت لقيا، وخربثا المصباح، وبيت سيرا عن رام الله، وإلحاقها بمحافظة القدس مقدمة لسلسلة إرهابية جديدة تعد إسرائيل لها؛ لفرض الأمر الواقع، ودفن كل فرصة ضئيلة للتسوية العادلة والمتوازنة.

ودعت الوزارة، مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى وضع النائب المتطرف بتسلئيل سموطريتش، وحزبه المجرم وكل الداعمين والمباركين لما تسمى “خطة الحسم”، على لائحة الإرهابيين الدوليين، وحثت الأطر الحقوقية في العالم على تقديم دعوى قضائية عاجلة ضد سموطريتش للمحكمة الجنائية الدولية. كما ناشدت وزراء العدل في العالم الحر، تحريك مذكرات اعتقال ضد الإرهابي سموطريتش.

وأطلقت الوزارة نداءً عاجلاً إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، لتوفير الحماية لأبناء شعبنا، من حكومة إسرائيلية تشرعن الإرهاب، وتبارك التطرف، وتدعو بالفم الملآن إلى ارتكاب فظائع ومجاز دموية وتطهير عرقي، وإعادة تكرار نكبة عام 1948 بأبشع صورها.

Print Friendly, PDF & Email