درعي يدعي اتفاقه مع نتنياهو على طرح قانون تجنيد جديد لا يمكن للمحكمة رفضه

بيت لحم/PNN- كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الخميس،ان رئيس حركة شاس، وزير الداخلية الاسرائيلي أرييه درعي، صرح بانه اتفق مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، على “طرح قانون تجنيد جديد لا تستطيع المحكمة العليا رفضه”، وذلك في اعقاب قرار المحكمة العليا الغاء القانون الحالي خلال سنة. وفي لقاء اجرته معه صحيفة الحزب “هديرخ” (الطريق)، أضاف درعي ان القانون الجديد “سيشمل فقرة اولوية تمنع المحكمة العليا من التدخل. لن ننتظر حتى الدورة الشتوية، بل سنجتمع مع نتنياهو بعد عيد رأس السنة العبرية فورا. وسيلتزم كل قادة الائتلاف بالقانون الجديد”.

وكانت الأحزاب الدينية قد عقدت، ظهر امس، اجتماعا طارئا في الكنيست، في اعقاب قرار المحكمة العليا الغاء القانون الذي ينظم الاعفاء لطلبة المدارس الدينية من الخدمة في الجيش. وقال درعي: “يوجد هنا تراكم من القرارات ضد الوضع الراهن. القضاة لا يتمتعون بالأفضلية اكثر من أي احد. لو كان في المحكمة قضاة متدينين لكانت النتيجة واضحة. اما ان نقوم بحل الكنيست ونسلم المفاتيح للمحكمة العليا، واما نسترد القوة للكنيست”. وحسب أقواله “لا يمكن ان تجري الانتخابات ويقوم شخص آخر بإدارة الدولة. نحن نعمل لدى قضاة المحكمة العليا. غير معقول، تهود، كشروت (حلال)، تجنيد. لقد تغيرت قواعد السلطة”.

وقبل ذلك، قال وزير الصحة الاسرائيلي يعقوب ليتسمان، ان المحكمة العليا الغت قانون التجنيد لأنها تحاول اسقاط الحكومة. وكرر ليتسمان خلال لقاء مع اذاعة الجيش، ان المحكمة العليا تلغي قوانين بهدف اسقاط الحكومة. وأضاف ان “ما لا يمكن عمله عبر الائتلاف، يفعلونه في المحكمة العليا”. وفي لقاء مع راديو المتدينين، قال ليتسمان: “حان الوقت لسن قانون يمنع المحكمة العليا من الغاء القوانين”. وحسب ادعاءه فانه لن يواجه أي مشكلة في تمرير هذا القانون.

ليبرمان: “سنفرض التجنيد على الجميع، بما في ذلك المتدينين والعرب”

 تطرق وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الى قرار المحكمة العليا، وقال امس، انه ينوي دفع قانون تجنيد الزامي في الجيش او الخدمة الوطنية، لكل شاب يبلغ 18 عاما، بما في ذلك المتدينين والعرب. واضاف ليبرمان: “من يرفضون الخدمة يجب ان يعرفوا بأنهم سيدفعون الثمن، وهذا يسري على الجميع”. وقال ليبرمان انه يجب الاختيار بين الخدمة او التسجيل الجنائي والحرمان من المخصصات.

وخلال حفل لأعضاء حزبه بمناسبة رأس السنة العبرية، قال ليبرمان: “يجب تجنيد الجميع. المتدينون وايضا الآخرين – المسيحيين والمسلمين. كل شاب في سن 18 عاما سيضطر الى الخدمة العسكرية او الوطنية. لا اريد ان يصبح هنا مواطنون من درجة أ ودرجة ب، هذا هو الاختبار الحقيقي. يجب ان لا يقول احد بأنه من غير المتوقع ان يتجند العرب في الجيش. يمكن تجنيدهم جدا، وسنطلب ذلك. بعد انتهاء الاعياد سيتم دفع هذه الخطوة بقوة وسنحارب على موقفنا”.

مع ذلك، انتقد ليبرمان بشدة المحكمة العليا وقال انه “يجب اعادة فحص كل القاعدة التي سمحت للمحكمة العليا بالدخول الى مختلف المجالات التي لا تخصها”. وحسب اقواله فان “المشكلة المركزية هي التوازن بين كل مركبات السلطة في اسرائيل. لقد تغيرت المركبات بشكل غير صحيح، ويجب اعادة فحص القوانين الأساس”.

Print Friendly, PDF & Email