الأسطل: ليس بالظلم والاعتقال والقتل تكون السيادة “فالعدل أساس الملك”

غزة/PNN- أكد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، اليوم الأربعاء، أن وحدتنا الوطنية، وإقامة العدل، والوقوف في وجه الغاشم الظلوم، وتوحيد الصف، ورأب الصدع، وسد الخلل هو خير لنا من هذا الانقسام البغيض.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:”أيها المسئولون يامن وليناكم أمرنا في فلسطين ليس بالظلم ولا بالاعتقال ولا بالقتل تكون السيادة، فالعدل أساس الملك؛ لقد كنتم يوماً محط الآمال لنا، ولا زلتم، ولكنها تذكرة، والذكرى تنفع المؤمنين، ليس فقط البلاد ولا المقدسات هي الأمانات التي في أعناقكم؛ بل والشعب كله أينما كان، وبرجاله ونسائه وأطفاله، وبأعراضه وأمواله ودماه، وأسراه ومرضاه، ومحروميه وفقراه، ومقدرات الوطن كله”.

وأضاف:”أدوا إلينا أماناتنا غير منقوصة، وقوموا بواجباتكم في اجتماع الكلمة، وتوحيد الصف، ورأب الصدع، وسد الخلل، فإنه لا طاقة لنا إلا بالله ثم بوحدتنا الوطنية، وإقامة العدل، وتحقيق الاكتفاء والكفاية، والوقوف في وجه الغاشم الظلوم كأننا بنيان مرصوص، وهذا تحت مظلتنا العربية ثم الإسلامية ثم المنصفون في العالم”.

وشدد الشيخ الأسطل،” إذا لم يستطيعوا على ذلك فردوا أماناتنا خير لنا ولكم من هذا الانقسام البغيض، والظلم والجبروت الناتج عنه، واعلموا أن من امتنع بالظلم فإن الله يجري عليه ما يشاء من قدره ، والأمر لله مالك الملك ، وقد أخبرنا سبحانه أنه لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله”.

Print Friendly