الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تفتتح مكتبة حديثة تعمل بالطاقة الشمسية في كلية دار الكلمة الجامعية

رام الله/PNN احتفل، اليوم الاربعاء، ممثلون عن الحكومة الأمريكية، وكلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة، و مؤسسة برايت ستارز ووزارة التربية والتعليم بافتتاح مكتبة حديثة ومركز للوسائط المتعددة في كلية دار الكلمة في بيت لحم. وقد جرى تشييد المكتبة الحديثة عبر منحة مقدّمة من برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للمدارس الأمريكية والمستشفيات في الخارج و مؤسسة برايت ستارز، حيث تعمل المكتبة الحديثة بشكل كامل على نظام الطاقة الشمسية، وتتميز بوجود أحدث المعدات التكنولوجية، بما يدعم البحوث الأكاديمية للطلبة والتبادل الأكاديمي مع الجامعات الأخرى في جميع أنحاء العالم. تُعتبر هذه المكتبة الأولى من نوعها على مستوى المنطقة و التي تركّز خدماتها على الفنون والثقافة، كما تتميّز المكتبة بقدرتها على استيعاب أكثر من 000,25 كتاب وعناوين لوسائل إعلامية بما يشمل مجموعة واسعة من المواد باللغة الإنجليزية والتي تمّ إعدادها من قِبل كتاب أمريكيين وفنانين وصنّاع الأفلام.

وقال القنصل الأمريكي العام في القدس “ستسهم هذه المكتبة ومركز الوسائط المتعددة في مساعدة آلاف الطلبة الفلسطينيين في الوصول إلى أهدافهم التي يصبون إليها، ونأمل أن تمكّنهم هذه التحديثات من الوصول إلى النجوم، ونحن فخورون جداً بهذا الإنجاز”.

بدوره أكد د. متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية “أن المكتبة الحديثة تعتبر نقطة تحول لنا، فمع هذه النقلة أصبحت كلية دار الكلمة الجامعية مورداً هاماً ليس لطلبة الجامعة فحسب وإنما للمنطقة بأسرها”.

يذكر أن كلية دار الكلمة الجامعية والتي تأسست عام 2006، هي من أولى المؤسسات الأكاديمية الفلسطينية التي تركّز برامجها على الفنون الأدائية والبصرية، والتراث الثقافي. وتقدم الجامعة برامج البكالوريوس والدبلوم في تسعة تخصصات مختلفة في مجال الفنون، وذلك تأكيداً على أهمية دور الفنون في النهوض بالوعي الثقافي والمجتمعي من أجل تحقيق التنمية، والنمو، والتميّز في المجتمع الفلسطيني.

ومن الجدير ذكره أن الحكومة الأمريكية، ومن خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تُعتبر الجهة الرائدة في تقديم المساعدة الإنمائية للفلسطينيين، حيث قدمت أكثر من 5.4 بليون دولار منذ عام 1994 لدعم البرامج في مجالات الديمقراطية والحكم الرشيد؛ والتعليم؛ والمساعدات الصحية والإنسانية؛ والقطاع الخاص؛ والموارد المائية والبنية التحتية. كما تقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للمدارس الأمريكية والمستشفيات في الخارج المساعدة للمدارس والمكتبات والمراكز الطبية خارج الولايات المتحدة. وقد استثمرت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للمدارس الأمريكية والمستشفيات في الخارج منذ عام 2004 أكثر من 56 مليون دولار في المنطقة لدعم البناء والترميم وشراء المعدات العلمية والطبية والتعليمية.

Print Friendly, PDF & Email