10 طلبة فلسطينيين يتأهبون للمنافسة عالمياً في مسابقة الحساب الذهني

رام الله/PNN- في أجواء من المنافسة والتشويق والمتعة والترقب، اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي بالشراكة مع مركز يوسي ماس “أطلق العبقري في طفلك”، اليوم، فعاليات المسابقة الثالثة للأباكس والحساب الذهني يوسي ماس على المستوى الوطني في مسرح كمال ناصر بجامعة بيرزيت بمشاركة 150 طفلاً وطفلة، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم.

وحضر فعاليات الحفل حمد الله عليان ممثلاً عن محافظة رام الله والبيرة، ومدير عام مركز UC MAS في فلسطين بنان خليفة، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدراء التربية والتعليم والشركاء ومدراء المدارس والمراكز العاملة في البرنامج، وممثّلي المؤسسات الرسمية والشركات الراعية وأعضاء لجنة المحكمين والطلبة والأهالي وغيرهم.

وتنافس المشاركون، على حل 200 مسألة حسابية في 8 دقائق، على عشرة مراكز أولى في المسابقة حصدها كل من: أحمد بلال دياب، وقيس جعفر عوض، وسليمان مشهور نعسان، وخالد عبد الفتاح صلاح، ومصطفى جمال الدقاق، وآرام ابراهيم محاجنة، ونضر رائد اشتية، وآدم أسامة رصرص، وراما رأفت أبو شاويش، وجود مهند صندوقة، حيث سيتأهلون للمشاركة في المسابقة العالمية التي ستقام في جزيرة بالي الاندونيسية هذا العام، والتي ستضم أكثر من أربعة آلاف طفل من جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق أعرب صيدم عن سعادته بعقد هذه المسابقة والتي تمكن منظموها من جمع أطفال فلسطين من كافة الفئات في مكان واحد، مشدداً على أهمية هذه المسابقة التي تؤسس لتوجهات واضحة من شأنها تنمية المهارات الذهنية للطلبة الفلسطينيين.
وجدد الوزير اعتزازه وباسم الأسرة التربوية قاطبة بتألق، المشاركين من الأطفال والطلبة، في هذه المسابقة التي برهنت على ضرورة تجذير ثقافة الإبداع في نفوس الطلبة المبدعين، معبراً عن ثقته بأن هناك المزيد من الإنجازات القادمة والتي ستحققها المؤسسة التربوية بالتعاون مع شركائها في المحافل الإقليمية والعالمية.

وشكر صيدم كافة القائمين على هذه المسابقة الملهمة والفريدة من نوعها، متمنياً الفوز للطلبة في المسابقة العالمية التي ستقام في اندونيسيا، داعياً إلى احتضان المواهب الصاعدة وتبني هذه الطاقات الملهمة التي تعكس روح الشعب الفلسطيني وإصراره على إعلاء اسم فلسطين عالياً ومجابهة التحديات والعقبات التي تواجهه.

بدورها، شكرت خليفة الوزير صيدم والشركاء على تعاونهم وشراكتهم المميزة ولجنة المحكمين من مختلف المحافظات على ما بذلوه من جهود في تحكيم المسابقة، معبرة عن تقديرها لدعمهم الدائم للبرنامج، مشيرةً إلى ضرورة تعزيز الطموح والإرادة لدى الأطفال، متمنية النجاح لكافة الطلبة.

وقدمت خليفة شكرها لشركة جوال للاتصالات الخلوية ومركز حنين للخدمات على تقديم الهدايا والجوائز لطلبة المسابقة الذي كان له بالغ الأثر في تشجيعهم على الاستمرار في المنافسة.

وتخلل المسابقة تخريج الفوج الثاني من طلبة يوسي ماس الذين أنهوا المستويات العشرة للبرنامج بنجاح، وتخلّلها فقرة فنية ودبكة قدّمها طلبة من مديرية تربية سلفيت.

Print Friendly, PDF & Email