برامج الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي تصل إلى ألبانيا

رام الله/PNN-  قامت الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي بوضع حجر الأساس لبرنامج تنموي يتضمن في أحد بنوده التعاون في المجال الطبي مع ألبانيا، وذلك حشد المزيد من التضامن مع القضية الفلسطينية وتعزيزا لجهود القيادة الفلسطينية في تحقيق طموحات وآمال الشعب الفلسطيني.

حيث قام الدكتور علاء عزمي رئيس برنامج نقل المعرفة في جراحة العظام وتقويم العمود الفقري لدى الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي بإتمام زيارة ناجحة الى البانيا بترتيب مع السفارة الفلسطينية هناك.

وقد التقى سفير دولة فلسطين لدى ألبانيا ياسر نجار والبروفسور علاء عزمي بعدد من الجهات الألبانية المعنية ببرامج التعاون الدولي بما فيهم مدير دائرة مشاريع الدول المانحة في وزارة الصحة الالبانية الذي أبدى من جهته حماسا كبيرا لبدأ الخطوات العملية في تنفيذ برنامج الوكالة خاصة في العاصمة الألبانية تيرانا مشيرا  إلى أن عمليات تقويم العمود الفقري التي تحتاج جراحة معقدة وأجهزة متطورة لا تجرى في مستشفيات ألبانيا، وفي أغلب الحالات يتم تحويل المرضى لعلاجهم في الجارة تركيا، كما نسق المدير الألباني لقاءات تجمع الفريق الفلسطيني مع رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب ورئيس قسم جراحة العظام في وزارة الصحة الألبانية وتم الاتفاق على التعاون لتطوير جراحة العمود الفقري وتشوهاته الذي من شأنه ليس خدمة ألبانيا وحسب وإنما خدمة دول المنطقة كاملة.

وقام وفد الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي (بيكا) بزيارة استكشافية لمستشفى العاصمة الألبانية وعاين غرف العمليات لتكون مكان اجراء جراحات العمود الفقري، كما التقى الاطباء عددا من المرضى الذين يعانون من تشوهات في العمود الفقري ومنهم حالات كانت تستعد للعلاج في تركيا، لكن الدكتور علاء عزمي وفريقه أكدوا أن لا حاجة لعلاج المرضى في الخارج وأنهم سيتولون أمر علاجهم في وطنهم وإجراء العمليات والجراحة اللازمة لهم خلال الأسبوعين القادمين.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تنفذ فيها الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي برامجها التضامنية والتنموية في ألبانيا لتفتح بذلك بابا جديدا لتطوير وتكبير شبكة علاقاتها ما يخدم مصالحها بتنفيذ أهدافها الوطنية التي تتمثل بتعزيز وجود فلسطين في الساحة الدولية.

 

Print Friendly, PDF & Email