PNN بالفيديو : حفل اطلاق قط بئر السبع رواية جديد للكاتب اسامة العيسة يفتح الجدل حول اهمية الحركة النقدية بفلسطين التي احيت يوم الثقافة

بيت لحم /PNN- ضمن فعاليات تعزيز الروح الثقافية وفي اار فعاليات يوم الثراث الفلسطيني نطم متحف بيت لحم حفلا لاطلاق وتوقيع رواية قط بئر السبع للكاتب والروائي الفلسطيني اسامة العيسة حيث جرت الفعالية بحضور وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور ايهاب بسيسو فيما قدم الرواية التي تروي تجارب الاسرى الفلسطينين بسجن بئر السبع في سنوات سبعينيات القرن الماضي الشاعر الفلسطيني اسعد الاسعد

وفي بداية حفل اطلاق الرواية رحب يوسف ابو طاعة مدير متحف بيت لحم بالحضور مشيرا الى ان تنظيم هذا الحفل لاطلاق رواية قط في بئر السبع للكاتب والروائي المبدع اسامة العيسة في فلسطين هو ضمن فعاليات وانشطة المتحف للنهوض بالحياة الثقافية الفلطينية .

واكد ابو طاعة على ان المتحف ليس مكانا لعرض القطع الاثرية والثراثية والصور والمنحوتات القديمة بل هو لعرض ثقافة الانسان مباشرة للانسان ولذلك تنظم هذه الفعالية اليوم للتاكيد على الهوية الثقافية الفلسطينية الوطنية.

ورحب مدير متحف بيت لحم بالكاتب وبالحضور الكبير الذي يعكس تطورا مهمها اتجاه الحياة الثقافية في فلسطين التي تستعد لاستقبال بيت لحم عاصمة الثقافة العربية عام 2020.

واشار ابو طاعة الى ام اطلاق رواية الكاتب اسامة العيسة “قط بئر السبع” في متحف بيت لحم، ئوكد على ان المتحف هو حالة ثقافية عامة فيها ادب وثقافة وشعر اضافة الى الموروث الثقافي مشددا  على ان المتحف ليس فقط مبنى ومعرض يضم القطع الاثرية وانما هو حالة ثقافية عامة تخدم العملية الثقافية كاملة في منطقة بيت لحم خصوصا ومنطقة الجنوب عموما.

وبعد ذلك قدم الشاعر والكاتب الفلسطيني الكبير اسعد الاسعد رواية قط في بئر السبع وكاتبها اسامة عودة موضحا ان الرواية تروي قصة الاسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال في تفاصيلها واجزاءها ومراحلها وشخصياتها ورصد الحياة داخل السجون خصوصا القطة التي اصبحت محور الرواية .

وقال الاسعد ان رواية العيسة قط في بئر السبع رواية مميزة تزخر بالاحداث وسرد الرواية مضيفا ان الكاتب واصل في روايته على التاكيد على مهنته كصحفي حيث كان الاولى ان يسردها بشكل روائي اكثر لكنه كان اقرب الى ان تكون كتاباته اقرب الى التقرير الصحفي عن حالة السجون مصمنا حكاياته قصص عن السجن والسجانين حيث قام بذلك من خلال وضع هذه الروايات قالب انساني مؤكدا ان هذه الملاحظات له كمقدم للرواية لا تعني انن الرواية هي رواية متميزة و جديدة لكاتب متمرس.

اما الكاتب والرواي اسامة العيسة فقد عبر عن سعادته بالحفل وما تخلله من جدل ونقاش مؤكدا انه يثري ويعزز تنشيط الحياة الثقافية في فلسطين والتي غابت عنها مسالة النقد وهو امر تفتقده الحياة الثقافية في فلسطين

وشكر العيسة كل من حضر للمشاركة باطلاق الرواية على حضورهم مؤكدا على ان هذا الحضور يعكس ارتفاع الاهتمام بالثقافة موضحا ان هذه الرواية هي ضمن جهوده وكتاباته لتوثيق الوضع الفلسطيني بشكل جديد الا وهو الرواية والقصص.

واضاف الكاتب العيسة ان روايته “قط بئر السبع” صدرت في القاهرة منذ عدة شهور، وحاليا يتم اطلاقها في دولة فلسطين مشيرا الى انها تتحدث عن نهاية السبعينات من القرن الماضي في سجن بئر السبع وتحاول ان تقدم صورة مبسطة عن الحركة الاسيرة في تلك الفترة، كون السجون كانت تخرج مفكرين وكتاب موضحا انه حاول تسليط الضوء على هذه الفترة من خلال استخدام اسلوب الرمز والدلالة للتعبير عن هذه الفكرة.

وتطرق الكاتب الى طبيعة الحركة النقدية في فلسطين كونها حركة متخلفة عن الادب وضعيفة، واشار انه ينتظر النقد الفلسطيني حول روايته لتطوير عمله والتطلع للافضل في كتاباته .

واضاف العيسة ان السجن يلح بشكل لا ارادي على الكاتب او الصحفي للكتابة مشيرا الى ان رواية المسكوبية وقط في بئر السبع هي عبارة عن تجارب ونماذج لما يتعرض له الاسرى مضيفا انه حاول كتابة نص جديد من اجل جذب انتبه القراء وشدهم موضحا انه وبهدف تحقيق ذلك جائت فكرة قط بئر السبع وهي قصة حقيقية لاسير فلسطيني هو محمد الزغاري الذي ربى قطة كانت تاتي وتدخل الى خيم الاسرى واستطاع الاسير الزغاري ترويضها وتربيتها في السجن.

واشار الى ان حاول ايضا تقديم شخصية الاسرائيلي من خلال شخصية اشير وهو مدير السجن الذي يحب ان يقمع ويضرب ويضغط على الاسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال من خلال الرواية التي بلغ عدد كلماتها 22 الف كلمة مؤكدا ان تفاصيل الرواية ماخوذة عن رواية حقيقية .

بدوره قال الاسير محمد الزغاري وهو الاسير الذي تروي رواية قط بئر السبع تجربته الاعتقالية وتفاصيل تجربة الاسرى شاكرا الكاتب اسامة العيسة على ما قام به من توثيق الا انه اكد ان هناك بعض الخلط بالمواضيع داخل السجن مشددا على اهمية التفريق بين فكرة التوثيق وبين فكرة الرواية .

واكد الزغاري ان بعض الجوانب ابتعدت عن الصواب في بعض الجوانب واصابته في بعضها الاخر مشيرا الى انه كشخصية عايشت التجربة يرى في الرواية اعلى انها سعي لتوثيق حدث تاريخي وعبارة عن رواية مسلية اسلوب لكنها يجب ان تكون بشكل روائي وليس تاريخي

شكر الزغاري الكاتب على ما قا به هي مشيرا الى انه يعتقد ان الرواية هي حلقة مختصرة عن حياة السجون عن حقبة السبعينات مشيرا الى ان السجن في تلك الاوقات كان سجن ومدرسة نضالية موضحا ان مدير السجن وهو المعروف باسم اشر كان متسلط ويحب القمع وهدفه القمع.

وتحدث الزغاري عن تجربة الاسرى مع القط في بئر السبع وكيف استطاعوا استخدامه لينقل الرسائل بين الاقسام مؤكدا ان القط اذا ما شاهد احد السجانين لم يكن يتوقف مشددا على ان رواية العيسة اصابت احداث وجانبت احداث اخرى لكنها رواية تعكس حياة السجن التي يجب الاستفادة منها.

وتحلل حفل التوقيع والاطلاق نقاشات وجدل ثقافي راى المشاركون فيه اهمية كبيرة للنقد الادبي كونه اداة مهمة تساهم في تعزيز الحياة الثقافية فيما اكد اخرون على اهمية الحياة النقدية دونما الاملاء على الكتاب والروائيين اي شيئ.

ومن جهته قال الدكتور خليل عيسى استاذ النحو والصرف في جامعة بيت لحم انه ومن وجه نظره فانه من الممنوع توجيه الروائي فهو يكتب بحرية و وفق تجربته ومشاهداته وبالتالي ليس من حق احد الضغط عليه او توجيه الاوامر عليه مع التاكيد على اهمية النقد .

واشار عيسى الى انه شعر بان الكاتب العيسة خلال النقاش تعرض لنوع من المحاكمة والمسائلة على كتاباته، مشددا على ان الكاتب يستطيع ان يكتب كما يشاء، لانه ليس ناقلا فوتوغرافيا للواقع، وانما يصور بطريقته الروائية اذا كان روائي، او اذا كا فنانا.

وعبر عيسى عن رايه بالرواية وبالقول بان الرواية اصبحت بين يدي القارئ وعليه ان يحللها ويفسرها ويحكم عليها بنفسه بعيدا عن محاولات التاثير على الكاتب في حفل اطلاق الرواية مثمنا دور وعمل العيسة وتميزه وابداعه في مجال الروايات.

واشار الكاتب صالح ابو لبن ان النقد هو دائما للاصلاح وياتي لتحسين العمل في المستقبل موضحا انه قارن بين رواية قط ببئر السبع و المسكوبية للكاتب العيسة مشيرا الى انها رواية جميلة وتحمل الكثير من الافكار، الا انه اشار الى انه كان هناك استعجال في اصدارها.

وأكد ابو لبن على ان ذلك لا يقلل من قيمة الرواية وما ورد فيها من افكار، وانما يفضل و يميل الى الكتابة المتأنية كالحوليات والتي تأخذ فترة طولية بحيث يتم اخراج العمل بالشكل الانسب.

واشار الى ان رواية قط بئر السبع فيها جماليات اعلى من الجوانب الاخرى، مشددا على انه من الافضل ان نقوم بنقد الروايات والاعمال بطريقة صحيحة واظهار ايجابيات وسلبيات الاعمال على حد السواء، لتطوير الحركة الادبية والنقدية في فلسطين بعيدا عن المجاملات العاطفية مؤكدا ان النقد حالة ايجابية تساهم بتعزيز الحياة الثقافية وتطورها.

يشار الى ان رواية قط بئر السبع للكاتب اسامة العيسة تتكون من 22 الف كلمة وهي توثق بشكل قصصي تجربة الاعتقال في سجون الاحتلال وما يكابده الاسرى من ظلم واضطهاد وتدريب الاسير محمد الزغاري لقطة وصلت للسجن للتنقل بين اقسامه حاملة رسائل الاسرى والنهاية الماساوية للقطة ولم يرغب بمعرفة نهايتها عليه بقراءة الرواية

Print Friendly, PDF & Email