شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار تسلم اللاعب الفلسطيني أحمد كشكش سند ملكية أرضه في قراوة بني زيد

رام الله/PNN – قامت شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار بتسليم لاعب كرة القدم الفلسطيني المحترف أحمد كشكش سند ملكية أرضه الواقعة ضمن أحد المخططات الهيكلية التابعة لمشروع “طابو” في بلدة قراوة بني زيد والتي تقع غرب مدينة رام الله، وبذلك انضم أحمد كشكش إلى المئات من العائلات الفلسطينية التي قامت بامتلاك قطع أراضي من خلال مشروع طابو الريادي واستلام سندات ملكية أراضيها.

ويلعب أحمد كشكش حالياً ضمن صفوف فريق شباب الخليل الذي يعد جزء من الدوري الفلسطيني الممتاز لكرة القدم في الضفة الغربية، وفي لقاء صحفي معه أثناء فعاليات تسليمه لسند ملكية أرضه في مقر شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار الواقع في حي المصيون بمدينة رام الله قال كشكش: ” لطالما حلمت بامتلاك قطعة أرض في رام الله، وقد منحني مشروع طابو هذه الفرصة لتحقيق حلمي وذلك من خلال التسهيلات غير المسبوقة التي يقدمها المشروع للراغبين في التملك والتي من أهمها القيام بتولي جميع اجراءات استخراج سندات الملكية للأرض و تنظيم عملية الدفع للمشترين بطرق ميسرة ومتاحة أمام الجميع”.

وتعد مدينة الخليل الواقعة جنوب الضفة الغربية مقراً لفريق شباب الخليل الذي يعد واحداً من فرق كرة القدم الرائدة في فلسطين وينافس باستمرار على القمة في دوري كرة القدم السنوي، وتعود أصول كشكش إلى مدينة غزة، وفي ذلك قال كشكش خلال اللقاء الصحفي: ” أنا من قطاع غزة الحبيب، وآمل أن يصل مشروع طابو إلى جميع أهلنا الأعزاء في غزة لأن شراء أرض مطوبة من خلال مشروع طابو يعد سبيلاً مهماً لحماية الأراضي الفلسطينية والحد من التوسع الاستيطاني، فهذه الأراضي هي أراضينا وطابو مشروع وطني يساهم في تسجيلها وتمليكها لنا”. وأضاف قائلاً: ” أود أن أشكر جميع القائمين على مشروع طابو على هذه الفرصة التي هي حلم كل فلسطيني وعلى الجهود المميزة التي يبذلونها من أجل تحقيق أهدافهم السامية”.

ويعتبر دعم حق الفلسطينيين بامتلاك أراضي في فلسطين من الأهداف الأساسية لمشروع طابو الذي يعد أحد أضخم مشاريع شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار وهي من كبرى شركات التطوير العقاري في فلسطين، حيث يوفر هذا المشروع للفلسطينيين في شتى أنحاء العالم الفرصة لامتلاك قطعة أرض في وطنهم مع توفير سندات الملكية التي سيرثها أبنائهم من بعدهم.

ولأن 70% من الأراضي في فلسطين هي أراضي غير مسجلة، تبقى هذه الاراضي عُرضة للمصادرة غير الشرعية من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي فإن سندات الملكية مثل التي يمتلكها كشكش تمثل اثباتاً قانونياً لملكية الأراضي الفلسطينية و بالتالي حمايتها.

وخلال اللقاء الصحفي، قال المهندس خالد السبعاوي، أحد مؤسسي مشروع طابو، والذي يشغل منصب مدير عام شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار ونائب رئيس مجلس ادارتها: “إننا نشعر بالفخر والسعادة لأن العديد من الفلسطينيين سواء القاطنين داخل فلسطين أو المقيمين في الشتات أصبحت لديهم الفرصة لامتلاك قطعة أرض في وطنهم”. و أضاف: “إن شراء قطعة أرض من خلال مشروع طابو يمكن العائلات و الأفراد من امتلاك جزء من أرضهم، و بذلك فانهم لا يستثمرون فقط من أجل توفير الأمان المادي لأنفسهم بل يصبحون جزء من مستقبل آمن لمجتمعهم”.

وفي غضون بضع سنوات، تمكن مشروع طابو من بيع ما يزيد عن 400 أرض في جميع أنحاء الضفة الغربية، و يمتلك كشكش سند ملكية أرضه الواقعة في قراوة بني زيد والتي هي جزء من المخطط الهيكلي لمشروع طابو الذي يحتوي على المناطق الخضراء والطرق المعبدة والأماكن العامة و البيوت والبنية التحتية للكهرباء، و على الرغم من الارتفاع الباهظ لأسعار الاراضي في الضفة الغربية الأمر الذي جعلها بعيدة عن متناول الغالبية العظمى من الفلسطينيين، فإن جميع الاراضي التابعة لمشروع طابو تم طرحها بأسعار معقولة و متاحة للجميع.

وتملكت أيضاً سوزان أبو الهوى و هي كاتبة فلسطينية امريكية و محللة سياسية و مؤلفة الكتاب الأكثر مبيعاً الصباح في جنين قطعة أرض من خلال مشروع “طابو”.
وقال السبعاوي: ” لقد بذلنا أقصى جهودنا لجعل مشروع طابو متاحاً لجميع الفلسطينيين، وهذا الأمر استغرق سنوات من التخطيط، وبالطبع تضمن أيضاً كسب دعوى قضائية هامة ضد سلطة الأراضي الفلسطينية، ونحن نرحب بجميع الفلسطينيين الراغبين بامتلاك قطع أراضي لكي يصبحوا جزء من مشروع طابو”.

Print Friendly