PNN بالفيديو: انطلاق برنامج المشي Thru-HIKE بمسار ابراهيم الخليل السياحي وسط دعوات للمشاركة فيه للتعرف على فلسطين

بيت لحم/PNN- اطلق مسار ابراهيم الخليل السياحي رحلة المشي كاملا بالمسار السياحي الذي يتضمن تعريف المشاركين فيه بجمال طبيعة فلسطين وبيئتها، الى جانب العديد من المواقع التاريخية الى جانب زيارة بيوت الضيافة التي تحمل رسالة وحياة الفلسطينية بمختلف النواحي الى العالم اجمع، حيث يتعرف المشاركون على ثقافة فلسطين وطعامها وحياتها من خلال هذه الرحلة التي بدات يوم السبت وتستمر على مدار واحد وعشرون يوما دون توقف بدء من شمال الضفة الغربية حتى جنوبها.

رشماوي: مفتوح امام الجميع للمشاركة باي يوم حتى 24 من الشهر الجاري

وقال جورج رشماوي الانطلاق جرى في قرية رمانة بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية ضمن برنامج المشي كاملا في المسار دون توقف المعروف باسم “من خلال المشي” Thru-HIKE. والتي تتضمن السير مسافة 330 كيلو وصولا الى قرية بيت مرسم في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية حيث سيمر المشاركون في حوالي ثلاثة وخمسون قرية ومدينة .

واضاف رشماوي ان كل من يشارك في المسار سيتعرف على كافة انواع التضاريس والحيوانات المختلفة التي تعيش بفلسطين الى جانب تعرفه على الثقافة الفلسطينية كما سيتم المرور على العديد من المواقع الاثرية والدينية

والتاريخية الموجودة على طول المسار.
واشار الى ان ادارة مسار ابراهيم تقوم بتنفيذ برنامج المشي مرتين في العام حيث تكون المرة الاولى بشهر اذار فيما المرة الثانية تبداء في شهر نوفمبر حيث تم اختيار هاتين الفترتين لتكونا موعدا سنويا للسير بالمسار لاسباب عدة اهمها ان الطقس يكون مناسبا للسير وثانيها ان الطبيعة تكون بافضل واجمل صورها بفلسطين في هذه المواعيد.

واضاف رشماوي ان كافة ابناء شعبنا نساء ورجال كبار بالسن وصغار يستطيعون المشاركة في تجربة المشي بطبيعة فلسطين الجميلة والمتنوعة حيث سيستمع كل من يشارك بالمسار بجمال الطبيعة كما انه سيستمتع بالتعرف على اهالي القرى الفلسطينيين وجمالها الى جانب التعرف على اهالي هذه القرى يطلع على حياتهم ويستمتع بمذاق الاكلات الشعبية المختلفة كما ان المشاركين بالمسار سيحظون بالاستمتاع ببيوت الضيافة المختلفة.

واضاف ان السير في المسار فرصة للمواطن للتعرف على وطنه وجماله وقراه من خلال المشاركة في تحربة متميزة .

وحول طريقة وكيفية المشاركة قال رشماوي ان بامكان اي مواطن فلسطيني الانضمام للمشاركين في السير من اي منطقة يريدون وبعدد ايام يريدونها بحيث يستطيع المواطن ان يشارك فيه كاملا او يشارك في اسبوع محدد او ايام او يوم محدد وفق الامكانيات والقدرات او وفق الجزء الذي يحبه من الطبيعو ويختاره اي مشارك .

واوضح ان المشاركة بالمسار فرصة لا يجب على المواطنين تضيعها لانه قريب من كل مواطن فلسطيني داعيا اياهم الى عدم الاعتقاد بانه لا يستطيع المشاركة موضحا ان المسار يمكن ان يمر من جانب بيتك او شارعك او قريتك.

وحول الية المشاركة اكد رشماوي انه امر سهل جدا من خلال صفحة مسار ابراهيم على الفيس بوك او من خلال الموقع الالكتروني او من خلال الشركاء للمسار وهم موقع سير فلسطين WALK PALESTINE موكدا ان المسار تستقبل المشاركين الذين يرغبون بالسير كما ان الرسوم هي رسوم رمزية وتشمل وجبة غداء مع المجتمع المحلي من الجزء بالمسار الذي يشاركون فيه .

وشكر رشماوي كافة الجهات والشركات الداعمة والمشاركة والجهات والمؤسسات والشركات التي سجلت موظفيها للمشاركة باحد ايام المشي مؤكدا ان الباب مفتوح للتسجيل حتى اخر يوم للمشي.

ودعا كل من يرغب بالمشاركة في كل المناطق قراءة البرنامج المرفق ادناه حتى يستطيع المواطنين الراغبين معرفة اماكن واوقات السير في مناطقهم كما دعاهم لزيارة موقع المسار على فيس بوك ليستطيعوا التسجيل https://www.facebook.com/MasarIbrahim/

المشاركون يعبرون عن سعادتهم بالتجربة

بدوره عبر المشاركون الفلسطينيون والاجانب عن سعادتهم بالمشاركة في المسار في يومه الاول لانه يعطيهم فرصة للتعرف على فلسطين والالتقاء باهلها وتكوين صداقات وعلاقات جديدة مع اهالي القرى التي يمرون فيها .

وقال المهندس الزراعي ابراهيم مشاعلة انه يشارك في برنامج من خلال المشي لانه يطلعه على العديد من اشكال التنوع الحيوي الفلسطيني النادر والمميز كما يتم تعريف المشاركين فيه على انواع الطيور التي تعيش وتمر في فلسطين التي تتنوع باكثر من اقليم مناخي في منطقة صغيرة.

من جهته قال المواطن جودة ابو سعد من سكان بيت جالا وقدم خصيصا للمشاركة في المسار انه من الناس الذين يحبون الطبيعة ويحبون المشاركة في سياحة المسارات موضحا انها ليست المرة الاولى التي يشارك فيها بالمشي حيث يشعر باستمتاع وهو يتعرف على المناطق والقرى والطبيعة والناس في بلده.

واشار ابو سعد انه يشجع المواطنين على المشاركة في ايام من ايام المسار لانها تعطيهم الفرصة للاستمتاع والخروج من الضغط كما انها تعطيهم الفرصة للتعرف على جمال وطبيعة بلدهم وتاريخها حيث يمر المسار بامكان ومناطق تاريخية غير معروفة مضيفا ان كل هذه الامور تعطي الانسان راحة نفسية وتنفس هواء نظيف ومشاهدة نباتات وحيوانات والتعرف على ابناء شعبنا في القرى المختلفة والذين يتميزون بطيبة قلوبهم ورغبتهم باستضافة الناس حيث يستمتع الجميع بوجبات غذائية تقليدية كما انه فرصة للفلسطينين والاجانب للجلوس مع العائلات الفلسطينية للاستماع منها عن حياتها والتعرف بالمجتمعات في هذه القرى .

بدوره قال السائح البرازيلي جينو هالبور الذي جاء للمشاركة بالمسار كاملا انه يشارك اليوم في مسار ابراهيم الخليل السياحي حيث تم قطع اليوم الاول وسارت الامور بشكل جميل جدا حيث تم المرور بمقاطع غاية في الجمال للطبيعة والتعرف على مراحل تاريخية من خلال بعض الاثار التاريخية بطريقنا معبرا عن سعادته بالرفقة الرائعة سواء من القائمين على المسار او المشاركين فيه مشيرا الى انه يتطلع للتعرف على الفلسطينين وحياتهم وثقافتهم من خلال بيوت السكن في القرى.

 

Print Friendly, PDF & Email