PNN بالفيديو: دعوات لملاحقة منتهكي حقوق الصحفيين الفلسطينين بمناسبة اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب لمنتهكي حقوق الصحفيين

رام الله/PNN/ دعا حقوقيون وصحفيون فلسطينيون الى ضرورة رفع الصحفيين الفلسطينين لصوتهم فيما يتعلق بالانتهاكات المختلفة بحقهم التي يتم ارتكابها في الاراضي الفلسطينية سواء تلك التي ينفذها الاحتلال او الانتهاكات التي يتم تنفيذها على ايدي السلطات المحلية الفلسطينية سواء في الضفة الغربية او قطاع غزة .

وجاءت هذه الدعوة خلال ندوة نظمتها منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم وبالتعاون مع مؤسسة وطن الاعلامية حول الافلات من العقاب لمرتكبي الجرائم ضد الصحفيين الفلسطينين في اطار فعاليات اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب لمنتهكي حقوق الصحفيين حيث تم عقد الندوة في فندق الكرمل بمدينة رام الله بحضور نقيب الصحفيين الفلسطينين ومجموعة من رؤوساء وادارات التحرير في وسائل الاعلام الفلسطينية المختلفة.

وقد افتتحت الورشة بكلمة ترحيبية من قبل اليونسكو و وكالة وطن تلا ذلك كلمة تعريفية عن اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب بحق منتهكي حقوق الصحفيين كما تم الاشارة الى اهمية هذا اليوم لحماية الصحفيين وصون حقوقهم.

وقالت هلا طنوس منسقة برنامج الاتصال والمعلومات في اليونسكو ان هذه الندوة تاتي بمناسبة اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب لمنفذي الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينين والحد من التعديات مشيرة الى اهمية العمل الفلسطيني الموحد من اجل وقف الاعتداء على الصحفيين.

واوضحت طنوس الى ان اليونسكو تحاول الان التواصل مع مختلف المؤسسات الدولية من جهة والمجتمع المحلي من الجهة الاخرى من اجل التوقف عند ملف الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها فلسطين والتي تنص على ضرورة احترام الحريات وحماية الصحفيين ومحاسبة كل من يعتدي عليهم.

بدوره قال معمر عرابي مدير عام وكالة وتلفزيون وطن ان هذه الورشة جاءت في اطار التعاون بين مؤسسة وطن الاعلامية واليونسكو من اجل دعوة الصحفيين و وسائل الاعلام من اجل نقاش جدي حول الحد من الانتهاكات التي يتعر ض اليها الصحفيون من قبل الاحتلال او من قبل السلطات المحلية داعيا الى ملاحقة مرتكبي هذه الاعتداءات وعدم السماح لهم بالافلات من العقاب.

واشار عرابي الى ان الورشة ناقشة الاليات التي يمكن اتباعها من قبل الجهات المعنية وعلى راسها نقابة الصحفيين الفلسطينين لملاحقة كل من يعتدي على الصحفيين وينتهك حقوقهم

وتخلل الندوة نقاشات ومحاضرات ركزت على التعريف باليوم العالمي حول الافلات من العقاب في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين الفلسطينين والتي ركزت على انبان الاول الاعتداءات التي ينفذها الاحتلال والثانية الانتهاكات التي ترتكبها السلطات المحلية الفلسطينية

وقالت رهام ابو عيطة مديرة البرامج في وكالة وطن للانباء ان هذه الندوة تاتي في اطار سعي وكالة وطن وبالتعاون مع مختلف الجهات الاعلامية الفلسطينية لحماية الصحفيين من خلال العمل الجماعي وتوحيد الجهود لحماية الصحفيين وصون الحريات.

واشارت الى ان الندوة حملت رسائل اهمها ان على الصحفيين العمل على رفع صوتهم وفضح كل من ينتهك حقوقهم وثانيها الى المسؤولين الفلسطينين بضرورة ادانة الانتهاكات ادانة عملية وعدم الاكتفاء بهذه الادانة العلنية بل ايضا محاسبة ومعاقبة كل من ينهتك حقوق الصحفيين واعلان اشكال العقاب لان هذا يساهم بتقوية العمل الصحفي .

نقابة الصحفيين الفلسطينين اشارت الى انها على اتم الجاهزية لتبني كل التوصيات التي تخرج بها هذه الندوة مشيرة الى انها تسعى لتطوير الاعلام من خلال قوانين عصرية .

وقال ناصر ابو بكر نقيب الصحفيين الفلسطينين في كلمة له ان النقابة على اتم الاستعداد لتبني توصيات هذه الندوة مشيرا الى ان النقابة تعمل على ايجاد قوانين عصرية متطورة تخدم مهنة الصحافة والصحفيين مشيرا الى جملة من الاعتداءات التي تتعرض اليها مهنة الصحافة في فلسطين كاشفا النقاب عن قرار اسرائيلي من قبل مجلس الوزراء في دولة الاحتلال باستهداف الصحفيين و وسائل الاعلام وبالتالي لا بد من وقفة حقيقية من مختلف الجهات الحقوقية والصحفية على المستوى العالمي من اجل حماية الصحفيين بشكل جدي.

واشار ابو بكر الى ان ابرز نتائج القرار الاسرائيلي هو اغلاق وسائل الاعلام واعتقال الصحفيين التي كان اخرها اغلاق ثماني مكاتب صحفية فلسطينية في مختلف محافظات الوطن .

واكد ابو بكر على ان النقابة تسعى لحماية الصحفيين وصون الحريات على المستوى الداخلي ايضا مشيرا الى رفض النقابة لقانون مجلس الاعلام الاعلى باعتباره استنساج لوزارة الاعلام الفلسطينية كما اشار الى جملة من الخطوات والاجراءات التي تم اتخاذها في الاونة الاخيرة من قبل النقابة لحماية الصحفيين ورفض الاعتداء عليهم.

من جهته قال عضو ادارة نقابة الصحفيين منتصر حمدان ان النقابة ترفض الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينين مهما كان مصدرها ومنفذها على المستويين الداخلي المحلي او الخارجي المتمثل بالاحتلال الاسرائيلي مضيفا انه في الحالة الفلسطينية الداخلية وحال استمرار الانتهاكات فان ذلك يضعف الموقف الفلسطيني الرسمي خصوصا بعد ان وقعت فلسطين على مجموعة من الاتفاقيات الدولية وحال استمرار الانتهاكات فان ذلك يظهر فلسطين بانها دولة لا تحترم مبادئ حثوث الانسان مما يؤثر على تصنيف فلسطين كدولة تحترم حقوق الانسان بالمؤشرات الدولية.

وتخلل الندوة مناقشات معمقة من الصحفيين والقائمين على الندوة حيث عرض مجموعة من الصحفيين مجموعة من نماذج الانتهاكات المرتكبة بحقهم مؤكدين على اهمية توحيد الجهود ورفع الصوت من اجل وقف هذه الانتهاكات بحقهم

وقال الصحفي الفلسطيني وليد بطراوي ان الانتهاكات بحق الصحفيين تحدث في كل مكان بالعالم لكن في فلسطين هناك نوع مميز تميز سلبي من الانتهاكات والاعتداءات على الصحفيين حيث ان هناك انتهاك من قبل السلطات الحاكمة في الضفة وغزة وهناك انتهاكات اسرائيلية وهناك انتهاكات داخلية خطيرة هي انتهاكات مجتمعية مشيرا الى ان ما يحتاجه الصحفيون هو جسم قوي وفاعل للدفاع عن حقوقهم وليس من خلال المنظمات الدولية بل من خلال المؤسسات المحلية والوقوف في وجه جميع هذه الانتهاكات.

تشكل هذه الندوة خطوة مهمة في اطار السعي لتعزيز الحقوق والحريات الصحفية سيما في ظل جهود وخطط لوضع قوانين قد تعيد الحريات عشرات السنين في الاراضي الفلسطينية وعلى راسها قانون الجرائم الالكترونية.

 

Print Friendly, PDF & Email