أخبار عاجلة

المتحف الفلسطيني يحصل على شهادة “LEED”

بيرزيت/PNN- حصل المتحف الفلسطيني على الشهادة الذهبية للريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) من المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء، ليكون بذلك أول متحف في الشرق الأوسط وأول مبنى في فلسطين وواحد من 14 متحفًا حول العالم يحصل على الشهادة الذهبية، وجاء الإعلان في مؤتمر صحفي عُقد في مقر المتحف الفلسطيني في بيرزيت اليوم.

وبموجب هذه الشهادة أصبح المتحف الفلسطيني معتمدًا كمبنى أخضر (صديق للبيئة) بُني على إجراءات وتقنيات تراعي البيئة والاستدامة وتحقق فوائد اقتصادية واجتماعية (إنسانية) خلال دورة حياة المبنى ابتداء من اختيار الموقع، وعملية التصميم والإنشاء حتى التشغيل. وحقق المتحف هذا الإنجاز بعد حصوله على 61 نقطة في نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED)، والذي وضعه المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء (الصديقة للبيئة).

من ناحيتها عبّرت زينة جردانه رئيسة لجنة المتحف في مؤسسة التعاون عن فخرها بهذا الإنجاز الفلسطيني على مستوى العالم، قائلة: “نفخر بأن المتحف الفلسطيني والذي بني بجهد وتمويل وتكاتف فلسطيني، استطاع أن يكون على مستوى عالمي من ناحية التصميم والاستدامة البيئية”، مضيفة: “حرصنا منذ بداية فكرة تأسيس المتحف أن نكون رياديين ليس في خلق المعرفة وتعزيز الجانب الثقافي وحسب، بل بالاستدامة البيئية والحفاظ على طبيعة المكان. ونسعد اليوم أن نكون نموذجًا بخلق هذا الانسجام بين الطبيعة والثقافة ليس في فلسطين فقط بل على مستوى العالم”.

واستعرض مدير المرافق في المتحف الفلسطيني م. بشار عمار، والمديرة التنفيذية للمجلس الفلسطيني للأبنية الخضراء، م. وجدان الشريف معايير تطبيق البناء الأخضر المتبعة في المتحف، بدءًا من اختيار الموقع والذي راعى الاستدامة في عدة صور منها: منع انجراف التربة خارج موقع البناء، توفير مواصلات عامة قريبة من البناء، توفير مواقف للسيارات الصديقة للبيئة وسيارات النقل الجماعي.

كما حرص المتحف على تحقيق الكفاءة في استخدام وتوفير المياه بنسبة وصلت إلى حوالي 49%، من خلال خزانات جمع مياه الأمطار، ومعالجة وإعادة استخدام المياه العادمة في الزراعة، واستخدام تقنية الري بالتنقيط. كما يراعي المتحف تقنيات حفظ الطاقة وتوفيرها من خلال الالتزام بعدم استخدام غازات التدفئة والتكييف التي تؤثر على تآكل طبقة الأوزون، ونحج من خلال التصميمات والتقنيات والعزل العالي بتوفير الطاقة بنسبة تصل إلى 16%.

هذا وتمت مراعاة الاستدامة في استخدام المواد والمصادر الطبيعية من خلال توفير حاويات لفرز النفايات، بالإضافة لفرز وإعادة استخدام ما يقارب 96% من النفايات أثناء مرحلة البناء، كما استخدمت في البناء مواد ذات محتوى معاد تدويره بنسبة 32%، بالإضافة لتوفير مواد إقليمية بنسبة حوالي 41%، والتي تقلل من عمليات الشحن والنقل والتلوث الناتج عنها. أما جودة البيئة الداخلية فتمت مراعاتها من خلال توفير هواء نقي كافي من خلال أنظمة تهوية وتكييف ميكانيكية، بالإضافة لتبني سياسة منع التدخين داخل المتحف وتوفير أماكن خارجية خاصة بالمدخنين، واستخدام مواد قليلة الانبعاثات داخل البناء.

هذا ويشيد المتحف الفلسطيني بالدور الهام الذي لعبته الشركات الفلسطينية التي نفذت بناء المتحف الفلسطيني، وتغلبت على مختلف التحديات في تطبيق معايير البناء الأخضر بهذا المستوى للمرة الأولى في فلسطين، وهي: المجلس الفلسطيني للأبنية الخضراء، وشركة بروجاكس انترناشونال، وشركة اتحاد المقاولين (ccc)، وشركة آرابتك جردانه، وشركة طبيلة للهندسة والمقاولات، وشركة شركة طبيله تارجت المتحدة للهندسة والإعمار، شركة ميراج للتعهدات الإلكتروميكانيكية، وعدد كبير من المقاولين الفرعيين.

يذكر أن المتحف الفلسطيني هو مؤسسة ثقافية مستقلة، مكرّسة لتعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة وحيوية على المستويين المحلي والعالمي، ويقوم بإنتاج ونشر روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها بمنظورٍ جديد، وهو أحد أهم مشاريع مؤسسة التعاون، المؤسسة الأهلية الفلسطينية غير الربحية؛ التي تهدف إلى توفير المساعدة التنموية والإنسانية للفلسطينيين في فلسطين والتجمعات الفلسطينية بلبنان.

Print Friendly, PDF & Email