PNN بالفيديو: سعي فلسطيني لتطوير وانجاح سياحة المسارات باعتبارها ركيزة من ركائز النهوض بالاقتصاد والترويج لفلسطين 

بيت لحم/PNN/ يسعى الفلسطينيون لتطوير وانجاح سياحة المسارات في فلسطين باعتبارها جزء من السياحة الفلسطينية الناشئة والناجحة حيث ياملون بان يساهم هذا النوع من السياحة بايصال صوت الفلسطينين الى العالم عبر فتح مجالات للتعرف والتعارف مكا بين الفلسطينين وزاوراها من جهة كما انه فرصة لتقوية اقتصاد المجتمعات الفلسطينية العاملة في مجال سياحة المسارات التي تشمل مسارات سياحية بيئية وطبيعية وتاريخية وانسانية.

و تضمن المرور في مقطع الوادي حوالي أربع ساعات و يكون المسار في معظم مراحله وعرًا مع ارتفاع خفيف حيث تقع تقوع على بُعد اثني عشرَ كيلومترًا جنوب بيت لحم حيث تقع على سفح تل مغطًّى بكرومِ العنب في منطقة ٍطبيعيّةٍ مُخضرّة يجعل منها منظرًا طبيعيًّا جميلاً للزّوّار و تمكّن الزّائر من رؤية البحر الميت في الشّرق ، وجبال الخليل في الجنوب، وقرًى في الغرب ( بيت فجّار، أم سلمونة ، جورة الشمع، مراح رباح، خلّة الحداد، المنشية) بالإضافة إلى مدن بيت لحم و القدس في الشمال.

كما تضمن المسار من السير من تقوع إلى قرية الرّشايدة عبر وادي جحار حيث تدخلون أراضي الرحّالة والبدو وتستكشفون مراعي الجمال والمواشي الخاصّة بهم بالإضافة إلى الأراضي البريّة الممتدّةِ في صحراء القدس، ثم مر المشاركون عبر وادي الجحار المدهش الذي يحتوي على كهوفٍ كانت تُستخدم أماكنَ إقامةٍ منذ زمنٍ طويل جداً.

وقالت وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN خلال جولة ميدانية شاركت فيها بالسير في مسار ابراهيم ضمن برنامج من خلال المشي او المشي كاملا ان أهمية سياحة المسارات في فلسطين، هذه السياحة والتي تمثل مصدر جذب اضافي ورافد إضافي في زيادة اعداد للوفود السياحية التقليدية القادمة الى فلسطين، لتشكل بذلك جزء مهم من السلة السياحية التي تتغنى بها فلسطين امام العالم.

جاء حديث الوزيرة في اثناء مشاركتها بالإضافة لمجموعة من الصحفيين الفلسطينيين والصحفيين العالميين العاملين في فلسطين في مسار سياحي في منطقة عرب الرشايدة وذلك بمشاركة عدد من الأجانب وبتنظيم من مسار إبراهيم الخليل وبدعوة إعلامية من شبكة فلسطين الإخبارية.

وتحدثت معايعة عن اهمية تنظيم المسارات السياحية كأحد تطبيقات السياحة المستدامة لما لها من اهمية بالمساهمة في تنمية وتطوير المجتمع المحلي حيث تعمل المسارات على رفع مستوى الانفاق على طول خط المسار وتشجع السياحة الداخلية ورفع مستوى الوعي السياحي لدى المواطن الفلسطيني وتمكنه من ممارسة انماط جديدة من السياحة رفيقة للبيئة وتحافظ على الموروث الثقافي والحضاري للمواقع والمجتمعات المحلية، ومسهم بذلك في النهوض بالمناطق الريفية المهمشة وبالمناطق المسماة ج، التي يهددها الاحتلال بالتهجير والترحيل، بالإضافة لدعم وتثبيت السكان المحليين

واكدت معايعة على ان هذا الأنماط السياحية تساهم في التأكيد على ان ما تمتلكه فلسطين من مدن ومواقع سياحية واثرية وتراثية وتاريخية مفتوحة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم، علاوة على اعطاء صورة حقيقة وواقعية عن فلسطين وطبيعة شعبها المضياف، حيث ان السائح والزائر والمشارك في هذا الأنماط السياحية سينقل صورة جميلة ورائعة عن واقع الشعب الفلسطيني وواقع المدن والمواقع السياحية التي تتغنى بها فلسطين، وسيسهم في الترويج لفلسطين ولكافة المرافق السياحية الفلسطينية.

بدوره قال جورج رشماوي مدير مسار ابراهيم التنفيذي ان هذه الجولة اليوم للصحفيين وممثلي وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية تاتي ضمن ايام المشي في المسار كاملا حيث وصل المشاركون بالمسار الى منطقة الرشايدة شرق بيت لحم وتم تنظيم جولة برعاية وحضور وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة بالتعاون مع الشريك الاعلامي للمسار شبكة فلسطين الاخبارية PNN حيث تهدف الجولة للتعريف بالمسار واهدافه وبرامجه من جهة والترويج له شاكرا كافة وسائل الاعلام التي حضرت وغطت واعدت تقارير الى شعبنا الفلسطيني و مختلف الشعوب في دول العالم اجمع لنقل صورة مشرقة عن السياحة الفلسطينية خصوصا سياحة المشارات.

واشار رشماوي الى ان الجولة تضمنت السير في المسار بمنطقة الرشايدة وصولا الى خيمة ابو اسماعيل السياحية حيث تم في الجولة تعريف الصحفيين بسياحة المسارات في فلسطين واهميتها كما تم اطلاع الوزيرة معايعة على عمل المسار وتعاونه مع المجتمع الملي في الرشايدة في اطار الجهود للنهوض بالسياحة الخاصة بالمسارات والتي تحمل عدة اهداف اهمها تقوية السياحة بفلسطين وتعزيز نوع جديد من انواع السياحة وتقوية المجتمعات المحلية مشيرا الى ان مسار ابراهيم يحقق نجاحات عدة في مجال الترويج لفلسطين من خلال الترويج لمسار ابراهيم كنوع جديد من انواع السياحة.

واكد رشماوي ان سياحة المسارات تساهم بالتعريف بانواع الموروث الحضاري والثقافي بفلسطين مشيرا الى ان الاكلات الشعبية جزء من هذا الموروث حيث تم تقديم وجبة الزرب الشعبية للصحفيين والمشاركين بالمسار معربا عن امله باستمرار تعاون ودعم الاعلام الذي يلعب دورا مهما في تقوية وتطوير السياحة.

بدوره قال جورج جقمان وهو الدليل السياحي في سياحة المسارات و قام بتنفيذ الجولة في المسار السياحي انها بدات من تقوع إلى قرية الرّشايدة عبر وادي جحار حيث تدخلون أراضي الرحّالة والبدو وتستكشفون مراعي الجمال والمواشي الخاصّة بهم بالإضافة إلى الأراضي البريّة الممتدّةِ في صحراء القدس، ثم مر المشاركون عبر وادي الجحار المدهش الذي يحتوي على كهوفٍ كانت تُستخدم أماكنَ إقامةٍ منذ زمنٍ طويل جداً.

واضاف جقمان ان السير في المسار تضمن المرور في مقطع الوادي حوالي أربع ساعات و يكون المسار في معظم مراحله وعرًا مع ارتفاع خفيف حيث تقع تقوع على بُعد اثني عشرَ كيلومترًا جنوب بيت لحم حيث تقع على سفح تل مغطًّى بكرومِ العنب في منطقة ٍطبيعيّةٍ مُخضرّة يجعل منها منظرًا طبيعيًّا جميلاً للزّوّار و تمكّن الزّائر من رؤية البحر الميت في الشّرق ، وجبال الخليل في الجنوب، وقرًى في الغرب ( بيت فجّار، أم سلمونة ، جورة الشمع، مراح رباح، خلّة الحداد، المنشية) بالإضافة إلى مدن بيت لحم و القدس في الشمال.
واشار جقمان الى ان السير بالمسار يساهم بتعزيز العلاقات الانسانية بين الفلسطينين والمشاركين في المسار من ابناء شعبهم والزوار الاجانب حيث يفتح الفرصة لتعارف الفلسطينين بالوزار والزوار بالفلسطينين في هذه المناطق.

من جهته رحب ابو اسماعيل رشايدة صاحب خيمة سياحية بدوية بالحضور شاكرا وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية رولا معايعة على زيارتها برفقة الصحفيين و وسائل الاعلام مشيرا الى ما قام به من جهود وتعاون مع مسار ابراهيم من اجل اقامة الخيمة البدوية السياحية التي تستطيع استضافة السياح والزوار فيها كما ان فيها امكانية المبيت والاستمتاع بشروق الشمس على صحراء بيت لحم.

واشار الرشايدة الى انه يعمل في مجال سياحة المسارات بالتعاون مع مسار ابراهيم منذ عدة سنوات واستطاع تطوير عدد من البرامج والمسارات السياحية المختلفة الى جانب تقديم فقرات منوعة ومتعددة مستمدة من التراث البدوي الاصيل لدى شعبنا الفلسطيني.

بدورهم عبر المشاركون الاجانب والفلسطينين عن سعادتهم بالمشاركة في السير بهذا المقطع من مسار ابراهيم الخليل السياحي مؤكدين انهم استمتعوا بما شاهدوه من انشطة وفعاليات فيما قام ممثلي وسائل الاعلام الفلسطينية والعربية والدولية باعداد تقارير ومقابلات مختلفة حول تفاصيل هذا اليوم من برنامج مسار ابراهيم للمشي كاملا بالمسار .

وقال جيرلاد وهو سائح اسباني شارك بالمسار في بيت لحم انه تفاجئ مما شاهده من تميز وتنوع المنطقة التي سار فيها مشيرا الى انه شعر بانفعال مثير بخصوص المنطقة التي سار فيها مضيفا ان فلسطين بلد جميل ويقع بمنطقة متوسطة ما بين الحضار الغربية والشرقية حيث تجمع اشكال متعددة من الحضارات التي قلما يمكن ايجادها في العديد من مناطق العالم.

واشار الى انه شعر بالسعادة لقدومه ومشاركته في المسار ومشاهدة هذا الاختلاط الثقافي والحضاري الى جانب طبيعة الصحراء المثيرة مؤكدا ان فلسطين منطقة متميزة تستدعي زيارتهاوالاستمتاع بها وبدفئ شعبها وتميز حضارته وثقافته.

 

Print Friendly, PDF & Email