هنية: هناك توافق مع الرئيس والمسؤولين الفلسطينين والعرب للتصدي للقرار الامريكي

غزة/PNN- أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، أن شعبنا لن يستسلم أمام القرار الأمريكي بشأن القدس وسيكون قادرا على المواجهة وإبطاله.

وأكد هنية ان هناك توافق مع الرئيس والمسؤولين الفلسطينين والعرب للتصدي للقرار الامريكي.

وحذر خلال مداخلة له عبر قناة الجزيرة، اليوم الأربعاء، من مغبة إصدار القرار الأمريكي، داعياً للتوقف عنه كليا لأنه لا أحد سيتنبأ بما سيحصل في أعقاب القرار.

وقال إن هذا القرار في حال اتخاذه لن يغير في حقائق التاريخ شيئاً وستظل القدس عاصمة لفلسطين على كامل ترابنا.

وأضاف هنية: شعبنا قادر على أن يقف سداً منيعاً أمام هذا القرار والتوجه، داعياً الأمة العربية والإسلامية لوقف الصراعات في المنطقة وحشد طاقاتها في معركتها لأجل القضية المركزية “فلسطين”.

ونوه إلى أن الأمة سيكون لها الرد المناسب على هذا القرار والشعب سيكون له الرد على مثل هذه القرارات والرد على السياسات الصهيونية بالقدس.

واعتبر هنية القرار الصادر عن الإدارة الأمريكية التي يمثلها ترامب التي وصفها بـ “المقامرة والمغامرة” هو اعتداء على مجموع الأمة.

وشدد على أن القدس ستكون عاصمة للدولة الفلسطينية وحركة حماس لا تعترف بدولة لـ “إسرائيل” على أرض فلسطين.

ولفت رئيس المكتب السياسي إلى أن حركة حماس قرأت منذ البداية المخاطر التي ستنتج عن القرار الأمريكي فذهبت إلى المصالحة لأنها حريصة على مستقبل القضية ومستقبل الشعب الفلسطيني.

وأشار هنية إلى مبادرته بالاتصال بأبو مازن وتحدث معه مطولا عما ينطوي على القرار الأمريكي من مخاطر وأعلن له أن القرار يعني الانتهاء من عملية التسوية.

وأضاف: دعونا منذ أيام إلى ضرورة عقد اجتماعات فلسطينية على مستويات متعددة بالضفة وغزة وعلى مستوى الخارج.

وتابع: اتفقنا على أن تخرج جماهير شعبنا في الداخل والخارج تعبر عن غضبها وتمسكها بالقدس عاصمة لدولة فلسطين عربية فلسطينية إسلامية.

Print Friendly, PDF & Email