واشنطن تطالب اسرائيل الحد من ردودها الفرحة على قرار ترامب بشان القدس لتخفيف ردود الفعل المناهضة

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية صباح اليوم الخميس ان الولايات المتحدة الامريكية طالبت اسرائيل بضبط النفس في اطار ردود الفعل الاسرائيلية المبتهجة على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل لان ذلك سيساعد الولايات المتحدة في امتصاص غضب الدول العربية والاسلامية ودول العالم.

وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية فقد وجهت وزارة الخارجية الامريكية رسائل الى نظيرتها الاسرائيلية تطالب فيها بالحد من التصريحات الاسرائيلية المرحبة والمؤيدة للقرار للتخفيف من حدة الردود المناهضة للقرار الامريكي.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي ان وزارة الخارجية الأمريكية ارسلت طلبا غير عادي إلى الدبلوماسيين الإسرائيليين تطالبهم فيها بالحد من التصريحات المرحبة بقرار ترامب خوفا من الهجمات الإرهابية ضد المواطنين الأمريكيين.

وبحسب القناة فقد طلبت الولايات المتحدة من اسرائيل اليوم الخميس الحد من ردها على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمتها وممارسة ضبط النفس بسبب تخوف واشنطن من تعرض مواطنيها الى هجمات ارهابية  كما انها تريد الاستمرار بالجهود الدبلوماسية من أجل دفع عملية السلام قدما.

وقالت وثيقة لوزارة الخارجية ارسلت الى السفارة الاميركية في اسرائيل، ومن هناك الى مسؤولين اسرائيليين “في الوقت الذي اعترف الرئيس بالقدس عاصم لكم وهو الامر الذي نعلم انكم سترحبون به لكننا نرغب في ضبط ردودكم الرسمية حرصا على مواطني الولايات المتحدة”.

واضافت الوثيقة اننا ندرك حجم الردود التي قد تصل الى امكانية المس بالمواطنين والممتلكات الامريكية وعليه نامل ان تتفهموا الموقف الامريكي.

وتضمنت الرسائل المرسلة إلى السفارة الأمريكية في تل أبيب رسالة للدبلوماسيين الأمريكيين في إسرائيل، وكذلك سفراء امريكا إلى لندن وباريس وبرلين وروما والاتحاد الأوروبي، حيث تم الطلب منهم التوضيح أن قرار ترامب لم يحدد “الوضع النهائي” وسيتعين على الأطراف الالتزام باتفاق مستقبلي.

واضاف “انكم في موقف حساس تستطيعون فيه التأثير على الرد الدولي على بيان الرئيس ونطلب منكم التأكيد على حقيقة ان الوضع النهائي للقدس لن يتحدد الا في نهاية المفاوضات المكثفة بين الاسرائيليين والفلسطينيين”.

واضاف “انكم تعلمون هذه الادارة الاستثنائية، فانها تتخذ خطوات شجاعة، لكن هذه الخطوات الشجاعة ضرورية لانجاح جهود السلام”.

Print Friendly, PDF & Email