مهرجان فني وخطابي في هانوي إحياء لليوم العالمي للتضامن مع شعبنا

هانوي/PNN- نظمت سفارة دولة فلسطين في العاصمة الفيتنامية هانـــوي، اليوم الخميس، وبالتعاون مع اللجنة الفيتنامية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وجمعية الصداقة الفيتنامية الفلسطينية لمدينة هانوي، مهرجانا فنيا وخطابيا في هانوي إحياء لليوم العالمي للتضامن مع شعبنا.

وحضر المهرجان مندوبون من وزارة الخارجية الفيتنامية، ولجنة العلاقات الخارجية المركزية في الحزب الشيوعي الفيتنامي الحاكم، والعديد من السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في هانوي، وممثلون عن المنظمات الشعبية والمجتمع المدني وأبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في هانوي، والعديد من ممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.

وبدأ المهرجان بالسلامين الوطنيين لفلسطين وفيتنام، ثم ألقى الممثل المقيم للأمم المتحدة في فيتنام كمال مالهوترا، رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وكذلك بيان الأمين العام الذي رفض من خلاله القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد المسؤول الأممي أن قضية القدس يجب أن تُحل وفق القانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة.

كما ألقى الناشط السياسي البارز هو أينه زونج، كلمة ضمنها رسالة رئيس جمهورية فيتنام الاشتراكية التضامنية، أكد فيها على دعم فيتنام للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإيمانها بأن الكفاح الوطني المشروع للشعب الفلسطيني سيحقق الانتصار الكامل.

وأشاد بالروابط التاريخية لعلاقات الصداقة والتعاون بين فيتنام وفلسطين وعبر عن سعادته لما تشهده تلك العلاقات من تطور ونماء.

وأنهى “هو” كلمته بالتأكيد على أن فيتنام وفي هذه الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، تشعر بالقلق الشديد جراء الخطوة التي قام بها الرئيس الأميركي، وجدد موقف فيتنام ودعمها الدائم لقيام دولة فلسطين مستقلة وذات سيادة على حدود ما قبل الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.

كما ألقى عميد السلك الدبلوماسي في فيتنام، سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية جورجي روندون، كلمة أعرب فيها عن بالغ قلقه إزاء الانتهاكات المستمرة التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، في الأراضي المحتلة، بما في ذلك المحاولات الرامية إلى تغيير طابع مدينة القدس ومركزها وتكوينها الديمغرافي، مضيفا: إن القضية الفلسطينية العادلة يجب أن تكون قضية جميع شعوب المعمورة.

ومن جانبه، ألقى سفير دولة فلسطين لدى فيتنام سعدي الطميزي كلمة في المهرجان، شكر فيها الحضور وعبر عن امتنان الشعب الفلسطيني وشكره للمواقف الثابتة للشعب والحكومة الفيتنامية في دعم الكفاح الوطني العادل للشعب الفلسطيني.

كما أهاب الطميزي بالمجتمع الدولي وحثه على مواصلة دعمه ومؤازرته للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وتحديداً في هذا الوقت العصيب الذي تمر به القضية العادلة للشعب الفلسطيني جراء المواقف والممارسات غير المسؤولة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأدان المواقف الأخيرة التي اتخذتها الإدارة الأميركية، والتي كان آخرها الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، مشددا على أن ما أعلن عنه ترامب الليلة الماضية يتنافى مع القانون الدولي والقرارات الدولية.

وقال: إن هذا القرار وُفقِد الولايات المتحدة دورها كوسيط في عملية السلام، ويساعد قوى الظلام والإرهاب على تعزيز دورها في الوقت الذي يبدو فيه العالم أحوج إلى إقامة السلام العادل والدائم.

وتخلل المهرجان عرض الفيلم الوثائقي “هذه هي فلسطين”، الذي يحاكي ممارسات إسرائيل كدولة قائمة بالاحتلال منذ خمسين عاماً.

كما تخلل الفعالية عرض فني لعدد من اللوحات الغنائية والرقصات الشعبية الفنية الفيتنامية والفلسطينية قدمته فرق فنية فيتناميه وعدد من الطلبة الفيتناميين الذين يتابعون دراسة اللغة العربية في جامعة هانوي الوطنية.

Print Friendly, PDF & Email