شاهد بالفيديو: اضاءة شجرة الميلاد ببيت ساحور وسط تاكيد فلسطيني على عروبة القدس ردا على اعلان ترامب

بيت ساحور/PNN/ طغت الاوضاع السياسية على الاحتفالات بالاعياد الميلادية المجيدة وما يرافقها من انشطة واستعدادات لها حيث شهدت مدينة بيت ساحور احتفالا باضاءة شجرة الميلاد حيث اكد الحضور على ان التمسك بالقدس والنضال من اجلها جزء من رسشالة الميلاد التي تؤكد على الحياة والتاخي الاسلامي المسيحي تطبيقا لرسالة الميلاد.

وجرت فعاليات اضاءة شجرة الميلاد بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ومحافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري ومستشار الرئيس لشؤون العلاقات المسيحية زياد البندك و وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة ورئيس بلدية بيت لحم طوني سلمان ورئيس بلدية بيت ساحور جهاد خير ورئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس ومدراء الاجهزة الامنية المختلفة ومدراء الوزارات والمؤسسات الحكومية والبطريرك السابق للقدس مشيل صباح بطرطير مدينة القدس وعدد من رجال الدين ومديرة بنك فلسطين في بيت ساحور ريم قراقع حيث رعى البنك فعاليات اضاءة شجرة الميلاد.

واقيم بالمناسبة احتفال كبير وسط مدينة بيت ساحور حضره الالاف من اهالي المدينة والمدن المحيطة وسارت فيه الفرق الكشفية المختلفة وتخلله القاء الكلمات التي اكدت على ان الاحتفالات هذا العام تاخذ طابعا خاصا هو التاكيد على الحقوق الفلسطينية وعلى راسها حق الفلسطينين بعاصمتهم القدس المحتلة.

وفي هذا الاطار قال جهاد خير رئيس بلدية بيت ساحور ان اضاءة شجرة الميلاد لهذا العام يحمل اهدافا مختلفةاهما نقل رسالة خير الى اهلنا في فلسطين وكل العالم مشددا على ان هذه الشجرة هي شجرة الصمود والاعتزاز بالقدس والاعتراف بان المدينة عربية اسلامية وهي عاصمة فلسطين شاء من شاء وابى من ابى.

كما اشار خير الى ان العيد هو رسالة وحدة ومحبة بين ابناء شعبنا الذين يمثلون نموذجا في التاخي والمحبة والصمود والنضال حتى يحققوا اهدافهم الوطنية المشروعة.

كما شدد الفلسطينيون وعلى مختلف المستويات على ان الاحتفالات بالاعياد لهذا العام تحمل طابعا خاصا فهي رسالة صمود وحياة وتحدي وما الاحتفالات بالعيد المجيد الا رسالة تحدي للادارة الامريكية واسرائيل التي لا تريد للفلسطينين مواصلة حياتهم على ارضهم

وقال عباس زكي  عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان الاعياد الميلادية المجيدة تحمل في ثناياها رسالة امل وفرح مشيرا الى  اننا نفرج بالعيد الذي يحمل معاني الحربة والكرامة والعدالة وهي التعاليم التي جاء بها السيد المسيح كما انه عيد فرح ومودة يفرح فيه الفلسطينيون من اجل اغاظة الاعداء الذين يتربضون بالقدس والمقدسات المسيحية والاسلامية.

واشار الى ان طواغيت العصر يحاولون تحويل الافراح والاعياد الى احزان لكننا بارادة شعبنا وعدالة قضيتنا سنمضي في الاحتفالات حتى ننتصر.

ويؤكد الفلسطينيون ان انظار العالم تتوجه لفلسطين في هذه الايام للقدس وبيت لحم حيث يتوجه اليها الالاف من الحجيج والسياح رافضين ما اعلان الرئيس الامريكي ترامب القدس عاصمة لاسرائيل

وفي هذا الاطار قالت رولا معايعة وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية اننا نحتفل هذا العام باضاءة شجرة الميلاد بالرغم من قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل مشيرة الى ان هذا الاحتفال رسالة للعالم اجمع ان القدس هي العاصمة الفلسطينية المحتلة التي ستتحرر شائء من شاء وابى من ابى.

واضافت وزيرة السياحة الى ان ان انظار العالم متجهة نحو فلسطين وان السياح والحجاج من كل انحاء العالم يتوجهون للقدس وبيت لحم وهم يعلمون انها مدن فلسطينية تحاول اسرائيل سرقتها معربة عن املها ان ياتي العام وقد تحررت فلسطين من الاحتلال

المواطنون بدورهم عبروا تاكيدهم ان الاعياد المجيدة هي لكل الفلسطينين وهي تجسيد لعروبة القدس ورفضا لمحاولات الادارة الامريكية واسرائيل سرقة المدينة وتهويدها مؤكدين ان القدس عربية فلسطينية مسيحية واسلامية

وفي هذا الاطار قالت مواطنة فلسطينية من بيت ساحور ان العيد هو محبة وسلام متمنية لشعبنا ان يعيش بسلام كما شددت على ان الاحتفال الاعياد هو عيد ديني وطني وهو تجسيد لتعاليم المسيح السمحة كما انه رسالة لعروبة القدس وفلسطينيتها.

بدوره قال مواطن فلسطيني من بيت ساحور انه يشعر بان العيد كئيبلهذا العام بسبب ما جرى ويجري لكنه اكد اهمية البقاء قويين موحدين ونحن نحتفل بالاعياد وسنواصل السعي لتحقيق الاهداف الوطنية الفلسطينية.

اذا هي رسالة من كل المستويات الفلسطينية برفض الظلم والاضطهاد الذي مثله دونالد ترامب وادارته في دعم اسرائيل حيث يؤكد الفلسطينيون ان رسالتهم باضاءة شجرة الميلاد والاحتفال بالاعياد هي رسالة امل للعالم الحر بانهم سيواصلون العيش والفرح على ارضهم لقهر عدوهم ومن يناصره .

 

Print Friendly, PDF & Email