PNN بالفيديو: إعلان ترامب… فرصة ماكرون لعودة الدبلوماسية الدولية لفرنسا من بوابة القدس

بيت لحم/ PNN/ مريم دنون وسجى أبو عكر

 إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن القدس المحتلة هي عاصمة اسرائيل أثار وكالات الانباء حول العالم من مُدينين ومرحبين وحتى الرافضين بالجملة.

شكّل الموقف الفرنسي العلامة الأبرز على صعيد الاتحاد الاوروبي لأنّ المواقف التي اتخذتها باريس عموماً خلال العقدين الرئاسيين لما قبل ماكرون لم تظهر بوضوح في القضايا العالمية. فإعلان ترامب الذي كان الحدث الابرز على الساحة استدعى ردّاً من فرنسا على لسان رئيسها بأنّ “قرارَ ترامب الأحادي مؤسف ومتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن…، وأن وضع القدس لا يحدده إلاّ الإسرائيليون والفلسطينيون من خلال المفاوضات.

وأتبع الرئيس الفرنسي موقفه المعلن بتحركات دبلوماسية جمعته برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث ادان ماكرون الاعلان الامريكي، فيما طلب نتنياهو “احترام القرار”. ثم قامت فرنسا وبلجيكا، بصياغة مبادرة ضد إعلان ترامب، وذلك بعد فشل نتنياهو، في تسويق الإعلان الأميركي في أوروبا.

وفي لقاء جمع ماكرون وترامب في واشنطن برر الأخير اعلانه بالتركيز على “إعطاء دفعة جديدة لتغيير المنظومة بأكملها”. إلاّ أن ماكرون رفض الإعلان لعدم صلاحيته في خلق عملية جديدة.

وفي مقابلات أجرتها مراسلة PNN مع عيّنة من المواطنين الفلسطينيّين تبيّن أن بعض المواطنون لا يعلمون أصلاً من هو ماكرون، فيما ثمّنت نسبة جيدة من متابعي الأخبار، موقف فرنسا من اعلان ترامب، ودعمَها للحق الفلسطيني في المدينة.

هكذا يبدو أن مانويل ماكرون قد تقدّم خطوة إضافيّة في رحلة إعادة الدبلوماسية الفرنسيّة إلى مكانة متقدّمة نسبياً على المسرح الدولي. وقد سُجّل له حضورٌ فرضه ليس كلاميّاً فقط وإنما بالتواصل مع الاطراف المعنية والمؤثرة، الى جانب اظهار فرنسا كلاعب اساسي في الاتحاد الاوروبي كما في المحافل الدولية.

Print Friendly, PDF & Email