PNN بالفيديو: البلدة القديمة في بيت لحم مدينة صغيرة بتاريخ كبير مما جعلها وجهة سياحية ببرامج جديدة

بيت لحم/PNN/بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة نظم مركز حفظ التراث ومسار ابراهيم الخليل السياحي وبالتعاون مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN جولة للصحفيين المحليين والاجانب ومجموعة من الباحثين والمختصين المهتمين في البلدة القديمة للترويج لمسار البلدة القديمة الذي تم ادخاله كمسار سياحي ضمن مسار ابراهيم في اطار المساعي الفلسطينية لتطوير برامج سياحية جديدة تعكس حياة الفلسطينين وتجذرهم بارضهم و وطنهم كبشر لا كحجر ومباني تاريخية.

وبدات الجولة بدوار العمل حيث تحدث الباحث والمختص في مجال التاريخ والسياحة جورج الاعمى عن المدينة ومواقعها المختلفة المطلة على كنيسة فيما انطلقت الجولة من مدخل شارع النجمة وهو احد المواقع التي تم اعتمادها على لائحة التراث العالمي.

و تحدث الاعمى باحث ومقتني  عن مراحل تاريخية مهمة عايشتها المدينة وسمانها والحمايل السبعة التي تعيش تاريخيا بالمدينة وهي حمائل مسكل وموجود بعضها منذ 1500 سنة وهي حمائل النجاجرة والفراحية والتراجمة والحريزات الذين تشربوا صناعات متعددة وتاقسم بعضهم شارع النجمة كما تطرق الى انظمة البناء والعمار والبوابات وما تختويه من ارث حضاري وثقافي وصناعات التحف الشرقية والصدف وخشب الزيتون وتاريخ هذه الصناعات مشيرا الى ان اسماء بعض العائلات جاء من بعض الصناعات التي عملوا فيها

واكد ان الجولة السياحية تتحدث عن حياة الشارع ليس كمباني وعمار بل عن حياة الناس في كل المراحل التاريخية وانواع الحجارة الزيتية لشارع النجمة ضاربا مثالا ايضا لصناعة الحجر وكيفية صناعته التي تحولت الى نماذج ابداع في هذا المجال مما جعله نموذج صناعات متعددة ومتميزة في مجالات عدة.

كما تصمنت الجولة دخول العديد من المواقع واحواش العائلات التي تم تركيمها واصبحت مزارا الطريق السلطاني تمر فيه كل المواكب الرسمية ومواكب الافراح والاتراح كما تم اطلاع الصحفيين والمهتمين بمشازيع الترميم المختلفة في الشارع والبلدة القديمة الى جانب مركز ابحاث المغتربين وهو المركز الخاص بربط المغتربيين باصولهم مشيرا الى ان المركز لتجميع المعلومات لاعطائها للمغتربين الذين ياتون للبحث في تفاصيل حياة اجدادهم ضاربا العديد من الامثال حول المرضوع.

كما تم الاشارة الى منزل رجائي زخريا الذي كان يضم اثني عشر لوحة لاب الفن الفلسطيني نيقولا الصايغ موضحا ان العمل جاري على  اطلاق اللوحات بعد ترميمها في مسقط راسه بالقدس حيث كان يمارس الفن التشكيلي واسس مركزه بالقرب من كنيسة القيامة الى جنب الحديث عن بعض المواقع والمباني مثل بيت ومركز المماليك ومدرسة رسم الايقونات ومتحف البد واسواق المدينة.

بدوره قال جورج رشماوي المدير التنفيذي لمسار ابراهيم الخليل السياحي ان الجولة تنظم بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة بهدف التعريف وتعميم مسار البلدة القديمة السياحي والتاريخي الذي يعكس الحياة الفلسطينية في قلب مدينة بيت لحم مهد السيد المسيح مشيرا الى ان هذا اليوم ينفذ بالتعاون ما بين مسار ابراهيم و مرحز حفظ التراث وشبكة فلسطين الاخبارية PNN.

واضاف رشماوي ان الهدف من الجولة اليوم ان نظهر للسائح الفلسطيني والاجنبي ان بيت لحم يوجد فيها اكثر من ساحة المهد يمكن زيارته  مضيفا ان هذه البلدة القديمة المسجلة في اللائحة العالمية لليونسكو ، وهذه المدينة التي تحتوي على الازقة وعلى المباني القديمة التاريخية التي يجب أن يراها العالم ويتعرف عليها ، وللأسف القليل من الناس تزوره .

واوضح اننا ونحن على ابواب الاعياد تحول معنا اليوم صحفيين ومجموعات محلية حضرت لتزور هذه المسارات التراثية والتاريخية الموجودة في بيت لحم والتعرف على تاريخ عائلات وأهالي المدينة والتي جزء منها يعيش في المهجر الذي يمكن أن يعود ويتعرف على تاريخ بلده .

واشار رشماوي الى اهمية تعريف السياح والحجاج بمواقع وشوارع تاريخية لها قيمة دينية وتاريخية و وضعها على برنامج سياحي ضمن مسارات ابراهيم الخليل حيث تتضمن مدينة بيت لحم العديد من المواقع المهمة دينيا وتاريخيا وانسانيا لتكون مزارا للحجاج وزوار المدينة مع التشديد على اهمية ادخالها الى المسارات السياحية لانها تحوي كنوز تاريخية وتراثية وثقافية مميزة ليست موجودة على برامج السياحة الدينية الحالية.

كما تطرق رشماوي الى اهمية تواصل الحجاج والزوار مع المواطنين في قلب مدينة بيت لحم باسواقها وتراثها ومتاحفها واحواشها التراثية القديمة وشوارعها.

من جهتها قالت ميس سلسع رئيس قسم التوعية المجتمعية والعلاقات العامة في مركز حفظ التراث الثقافي ان هذه الجولة تهدف الى تعريف المشاركين ونحن على ابواب الاعياد الميلادية المجيدة بالمواقع التراثية والثقافية لمدينة بيت لحم والمشاريع الجاري العمل عليها الى جانب ما تم انجازه من عمل لحفظ الثقافة والتراث الفلسطيني من قبل مركز حفظ التراث مشيرة الى اهمية الترميم واعادة الحياة لهذه المباني التي لها قيمة تاريخية ودينية وثقافية و وطنية فلسطينية ويتوجب العمل على تطوير السياحة فيها من خلال التعاون بين مختلف الجهات المعنية.

واضافت سلسع ان مركز حفظ التراث يعمل منذ عام 2001 لإحياء التراث الثقافي والمعماري في فلسطين ، وبالاخص نحن مهتمون بهذا الشارع كونه موقع تراث عالمي حتى نعيد احياءه وترويجه للسياحة واستخدام التراث الثقافي من خلال تطويعه لمؤسسات وخدمة المجتمع واستخدامه كأداة للتنمية السياحية والاقتصادية.

بدوره اشار جورج الاعمى  الى أن الجولة محاولة لالقاء الضوء على اهمية شارع النجمة وتاريخه ونشأته وتطوره ، والفترة التي دخل فيها بحالة سبات .

وأضاف: ” ونحن كأهالي بيت لحم ومتخصون نحاول أن ندعي أهل بيت لحم والسكان ومالكين هذا الشارع لإعادة احياءه وإرجاعه لما كان عليه في السابق”.

وقال الاعمى: ” هذه الجولة شاملة تتضمن التاريخ الموثق والمعروف عن شارع النجمة وتحديدا التاريخ المجتمعي عنه من ناحية عائلات وإعمار وحرف، أي الامور التي يجهلها الاغلب وهي بالاساس موثقة وفقط تحتاج لاشخاص مهمتون بهذا الشارع وبإعادة احياءه والبحث عنها ، والقاء الضوء على الجانب الاجتماعي بعيدا عن السياحة التقليدية كزيارة الكنائق والمزارات”.
هذه الجولة هي فرصة للأشخاص المهتمين في معرفة الكثير من اسرار مدينة بيت لحم، فهي لا تقتصر على الاهمية الدينية لها وإنما هي مدينة تحوي تاريخا اجتماعيا يستهوي الكثير بالاضافة للمباني والشوارع التاريخية والأثرية.

Print Friendly, PDF & Email