أخبار عاجلة

بلدية البيرة ومنتدى شارك يوقعان مذكرة تفاهم مشتركة لتشكيل مجلس محلي شبابي

البيرة/PNN- وقعت بلدية البيرة ومنتدى شارك مذكرة تفاهم تتعلق بتشكيل مجلس محلي شبابي في مدينة البيرة، وتسهيل انتخاب وعمل المجلس ومهمة المؤسسة المنفذة، وتعزيز آليات التعاون والتشارك بين الطرفين، وذلك ضمن مشروع دعم الشباب، بالشراكة مع صندوق الامم المتحدة للسكان.

ووقع الاتفاقية كل من رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، رتيبة ابوغوش، بحضور مدير العمليات البرامجية عادل سباعنة، والمدير المالي والاداري عمر ياسين، مدير دائرة الشؤون الثقافية في بلدية البيرة عامر عوض الله، فاتن زماعرة، زياد صرصور.

يهدف المشروع الى بناء المواطنة الصالحة لدى الشباب والشابات في فلسطين ممن تترواوح أعمارهم بين 15-24 عاماً، وزيادة قدراتهم وتمكينهم من المشاركة في الحياة العامة، من خلال عمل المجالس المحلية الشبابية المنتخبة ديموقراطياً من قبل الفئة الشابة.

أبدى اسماعيل استعداد البلدية لتنفيذ المشروع وتسهيل انتخاب وعمل المجلس المحلي الشبابي ومهمة المؤسسة المنفذة، وأكد على اهتمام بلدية البيرة بالجانب الشبابي والأنشطة الثقافية والفنية، التي تعزز من القيم لدى فئة الشباب، من أجل تعزيز الفرص في المجتمع الفلسطيني.

شدد اسماعيل على اهمية إطلاع المجلس المحلي الشبابي على المعلومات المتعلقة بعمل المجلس بشفافية وإعطاء دور للشباب كلما أمكن ذلك مثل المشاركة في وضع الخطط والموازنات وغيرها من جوانب العمل اليومي، وتمكين اعضاء المجلس بحضور الاجتماعات الرسمية الدورية للمجلس البلدي حيثما كان ذلك ممكنا كنوع من الممارسة الفعلية والتطوير التدريجي للمجلس الشبابي إلى مجلس مواز للهيئة المحلية، والمشاركة في الأنشطة المختلفة للمجلس المحلي الشبابي المنتخب وتقديم التشجيع والتغذية الراجعة للشباب، وبالمقابل فانه يحق للمجلس البلدي الإشراف والمراقبة على أعمال المجلس الشبابي من اجل تحقيق الشفافية المتبادلة.

بدورها أكدت أبوغوش، التزام منتدى شارك بالاشراف على العملية الانتخابية بمراحلها ومساندة أعضاء المجلس المنتخبين، والاختيار المشترك للجنة المتابعة والمنسق الميداني حسب المعايير الموضوعة لكل منهما من قبل الطرفين. والدعم الكامل في حملة الترويج للفكرة داخل منطقة المجلس، والتعريف بالمشروع، والوصول لكل الفئات المستهدفة دونما تمييز، وتوفير التسهيلات الضرورية لأنشطة المشروع والمجلس الشبابي قبل وبعد انتخابه.

Print Friendly, PDF & Email