وقفة في نابلس تندد بمشروع قانون إعدام الأسرى

نابلس/PNN- نظمت اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى في محافظة نابلس، اليوم الثلاثاء، وقفة أمام مقر الصليب الأحمر في المدينة، تنديدا بمشروع قانون إعدام الأسرى الفلسطينيين، في الكنيست الإسرائيلية.

ورفع المشاركون في الوقفة، العلم الفلسطيني، وصور عدد من الأسرى، ورددوا الشعارات المناوئة للاحتلال، والتي تحيي صمود الأسرى.

وقال مظفر ذوقان في كلمة اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى، إن قانون إعدام الأسرى من قبل الكنيست الإسرائيلية، ليس بحاجة الى تشريع، لأن الاحتلال في كل يوم يعدم أبناءنا في الطرق والشوارع. وأضاف أن هذا التشريع جاء للمزايدات السياسية بين الأحزاب الإسرائيلية، على حساب الشعب الفلسطيني.

وحيّا ذوقان صمود الأسرى، وخاصة كريم يونس الذي دخل العام السادس والثلاثين في الأسر، ويتربع على عرش الصمود والكبرياء.

ووجه ذوقان رسالة للصليب الأحمر بأن عليه حماية الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، ويكفيه حيادية، لأن الحيادية يمكن أن تؤدي الى سلبية على حساب شعبنا.

وقال ممثل الجبهة الشعبية في اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى ماهر حرب، إن رسائلنا في هذه المرحلة مختلفة عن التي مضت، فالإدارة الأميركية وبالتنسيق مع حكومة الاحتلال، استهدفت المشروع والثوابت الوطنية، وما كان إعلان ترمب وإرسال رسائل الضغط السياسي إلا لتوجيه إهانة وطنية للشعب الفلسطيني وهويته الكفاحية.

وأشار إلى أن قانون إعدام الأسرى الفلسطينيين الذي تسعى الكنيست إلى إقراره، يحمل مخاطر عديدة، ليس فقط في تنفيذ الإعدام، ولكنه سيتعامل مع الأسرى الفلسطينيين كأسرى جنائيين، وهذا مسلسل رعب قادم ستشهده الحركة الأسيرة.

Print Friendly, PDF & Email