منتخبنا الأولمبي يخسر بصعوبة أمام نظيره الياباني حامل اللقب بهدف دون مقابل

جيانيجن/PNN- خسر منتخبنا الوطني الأولمبي بصعوبة أمام نظيره الياباني بهدف دون رد، اليوم الخميس، على ستاد مجمع جيانجين الرياضي، لحساب الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين.

وسجل المدافع كو ايتاكورا هدف الفوز الثمين للمنتخب الياباني في الدقيقة 20 من عمر اللقاء، من تسديدة أرضية زاحفة في الزاوية اليمنى لمرمى منتخبنا.

وبهذه النتيجة تصدر المنتخب الياباني ترتيب المجموعة الثانية بعد انتهاء الجولة الأولى برصيد 3 نقاط متساوياً مع المنتخب الكوري الشمالي بذات الرصيد من النقاط الذي تفوق بدوره على المنتخب التايلاندي في المباراة الأولى أيضاً بهدف دون مقابل.

ويلتقي منتخبنا الوطني الأولمبي في مباراته الثانية المنتخب الكوري الشمالي يوم السبت المُقبل في تمام الساعة العاشرة صباحاً، في حين يواجه المنتخب الياباني نظيره التايلاندي.

مجريات اللقاء:

دخل المنتخب الياباني مجريات المباراة بقوة، وحصل على أولى فرصه الخطرة في الدقيقة الخامسة عبر لاعب خط وسطه إنيو شيوان الذي سدد كرة قوية من داخل من منطقة الجزاء ارتدت من العارضة قبل أن يتمكن حارس مرمى منتخبنا نعيم أبو عكر من إلتقاط الكرة.

وبعد ذلك، فرض المنتخب الياباني سيطرته على وسط الميدان ولاحت له بعض الفرض الخطيرة، حيث اعتمد على الكرات العرضية من الأطراف، في حين اعتمد منتخبنا الوطني الأولمبي على الكرات المرتدة، في ظل وجود شهاب القنبر في الخط الهجومي.

وتمكن المنتخب الياباني من إحراز هدف التقدم في الدقيقة 20 من زمن المباراة عن طريق مدافعه كو ايتاكورا من تسديدة قوية زاحفة من على حافة منطقة الجزاء وسط ارتباك واضح من خط دفاع الفدائي لتسكن الكرة الزاوية اليمنى لحارس مرمى منتخبنا الأولمبي أبو عكر.

وبعد تلقيه الهدف، حاول لاعبو منتخبنا الأولمبي الخروج من المناطق الخلفية والاستحواذ على الكرة بشكل أكبر، وذلك في محاولة لتعديل النتيجة في ظل تألق عمر صندوقة ومحمد الكايد في منطقة وسط الملعب، حيث حصل الفدائي على بعض الفرص التي لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب أمام المرمى الياباني، لينتهي الشوط الأول لصالح منتخب “الساموراي” بهدف دون مقابل.

ومع بداية الشوط الثاني، تحسن أداء منتخبنا الوطني بشكل واضح، خاصة في ظل تحرر اللاعبين من الضغط والرهبة التي لازمتهم خلال مجريات الشوط الأول، باعتبارها المشاركة الأولى لمنتخبنا في نهائيات هذه البطولة القارية، وأمام حامل اللقب.

بدوره قام المدير الفني لمنتخبنا الأولمبي أيمن صندوقة بإجراء أولى تبديلاته عند الدقيقة 60 من خلال إدخال محمد درويش بدلاً من زميله شهاب القنبر في الخط الهجومي، في محاولة لتفعيل الخط الأمامي والضغط على المنافس.

وجاءت أولى التسديدات الخطرة لمنتخبنا الأولمبي على مرمى المنتخب الياباني في الدقيقة 64 عن طريق لاعب خط الوسط محمد باسم إثر تصويبة قوية من خارج منطقة الجزاء تمكن حارس مرمى المنتخب الياباني ريوسيكي كوجيما من التصدي لها.

بعد ذلك، اعتمد منتخبنا الوطني الأولمبي اللعب على الأطراف وإرسال الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء خاصة من خلال الظهير الأيسر يوسف الأشهب في محاولة لاستغلال فارق الطول لصالح لاعبينا.

وفي الدقيقة 75 حلَ محمود يوسف بدلاً من قائد المنتخب محمود أبو وردة لتعزيز التقدم الهجومي لمنتخبنا ومحاولة تعديل النتيجة، وحصل يوسف البديل على فرصة ذهبية للتسجيل عند الدقيقة 85 بعد انفراده بحارس المرمى المنتخب الياباني، لكنه فشل في اسكان الكرة في الشباك بعدما سددها بجانب القائم الأيسر للحارس الياباني.

وأجرى مدرب منتخبنا الأولمبي تبديلاً ثالثاً في الدقائق الأخيرة من زمن اللقاء، وذلك بإدخاله مهند فنون مكان زميله محمد باسم في منطقة خط الوسط، حيث واصل منتخبنا الضغط على مرمى المنافس من أجل خطف هدف التعادل، إلا أن المنتخب الياباني خرج بنتيجة الفوز الثمين بهدف دون مقابل.

Print Friendly, PDF & Email