صيدم يكرّم السفير الصيني لدوره في دعم التعليم وانتهاء مهامه في فلسطين

رام الله/PNN- كرّم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الخميس، السفير الصيني لدى دولة فلسطين شينغ تشونغ تشن، بمناسبة انتهاء مهامه الرسمية، وتقديراً لجهوده وطاقم السفارة في خدمة قطاع التعليم في فلسطين.

وأشاد د. صيدم بالجهود التي بذلها تشن خلال فترة عمله في فلسطين، مؤكداً على عمق الصداقة والتعاون الوثيق بين فلسطين والصين في العديد من المجالات وعلى رأسها التعليم.

وشدد الوزير على أهمية مد جسور من التعاون مع البلدان الداعمة للتعليم وتعزيز الشراكات للمساهمة الفاعلة لخدمة المسيرة التربوية، متمنياً للسفير التوفيق في حياته المهنية والشخصية، مشيراً إلى المواقف الصينية الداعمة لحقوق فلسطين وشعبها، مؤكداً أن العلاقة مع الجانب الصيني استراتيجية وستبقى كذلك.

من جهته، أعرب تشن عن شكره وتقديره للوزير صيدم وكامل أسرة الوزارة على هذا التكريم، مشدداً على عمق العلاقة بين بلاده وفلسطين خاصةً في مجال التعليم، مؤكداً اعتزازه بالشراكة مع الوزارة، مشيداً بتوجهاتها التطويرية وخطواتها الرامية إلى النهوض بواقع التعليم وتحسين مخرجاته.

وتطرق السفير للتعاون بين الجانبين بمجالات التعليم وأبرزها تقديم أجهزة لوحية لدعم برنامج الرقمنة في المدارس الفلسطينية وتوفير الألواح الشمسية، هذا بالإضافة لتبادل الزيارات والتي كان آخرها زيارة نائب رئيس الوزراء الصيني لفلسطين والتي شملت زيارة وزارة التربية والاطلاع على جهود الوزارة التطويرية عن كثب، هذا بالإضافة لاستضافة رؤساء الجامعات الفلسطينية لعدة أسبايع في الصين للاطلاع على التجربة الرائدة بمجال التعليم، واستضافة وفدين من طلبة المدارس الفلسطينية للمشاركة في مخيمات علمية في الصين.

وفي الختام تم تبادل الهدايا التذكارية بين الوزير والسفير، وقد طلب السفير هدية خاصة من الوزير متمثلة بكافة كتب المناهج التعليمية الفلسطينية لكل الصفوف وذلك بما يجسد نجاح وتميز هذه المناهج، خاصةً في ظل الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال ومناصروه على هذه المناهج.

وحضر اللقاء مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ونائب السفير جين يونغ، وسكرتير السفارة والمستشار السياسي تان منشنغ.

Print Friendly, PDF & Email