أخبار عاجلة

الأسير الطفل محمد خميس يروي ما تعرض له من إجراءات قمعية خلال عملية اعتقاله

رام الله/PNN- وثق تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، شهادة الأسير الطفل محمد خميس (17 عاماً) من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، والتي يسرد من خلالها ما تعرض له من ظروف اعتقال قاسية منذ اللحظات الأولى مروراً بالتعذيب والإهانة في مراكز التحقيق الاسرائيلية.

وقد أوضح خميس لمحامي الهيئة لؤي عكة تفاصيل اعتقاله، مشيراً بأنه قد جرى ايقافه بعدما هاجمه عدد من الجنود وانهالوا عليه بالضرب الشديد على بطنه وخاصرته، ومن ثم أمسكه أحد الجنود وقام بشد فمه بعنف للجهة الأخرى، بينما واصل بقية الجنود التنكيل به فلم يتوقفوا عن ركله ببساطيرهم العسكرية على جميع أنحاء جسده، وبعدها اقتادوه إلى الجيب العسكري، وأشار الأسير بأنه طوال الطريق لم يتوقف الجنود عن ضربه على رأسه وظهره بأعقاب بنادقهم، نُقل فيما بعد إلى مركز توقيف “كريات أربع” للتحقيق معه، وخلال التحقيق لم يتوقف المحققون عن الصراخ في وجهه وشتمه بأقذر المسبات لاجباره على الاعتراف بالتهم الموجه ضده.

كما ورصد تقرير الهيئة اعتداءات قوات الاحتلال بالضرب المبرح والتنكيل بكل من الفتية والشبان التالية أسماؤهم: معاذ المدهون (17 عاماً) من مخيم جباليا في غزة ، ومحمد الجابري (15 عاماً) من مخيم العروب، وأيمن حمزواي (19 عاماً) من مخيم عسكر قضاء نابلس، وأنيس صباحية (18عاماً) من مخيم الفوار قضاء الخليل، ومحمد شريدي (17 عاماً) من محافظة طوباس، ووليد الأشقر (26 عاماً) من مدينة نابلس، وعمر شحادة ( 25عاماً) من مخيم العروب في الخليل.

Print Friendly, PDF & Email