زيارة الصفقات: نتنياهو يزور الهند بمعية 130 رجل أعمال

بيت لحم/PNN- قبل عشرات السنوات كان يكتب في جوازات السفر الهندية أن حاملها يمنع من زيارة إسرائيل بينما يجري الحديث اليوم عن اتفاقيات في مجال الطاقة والغاز والأبحاث الصناعية والحرب السيبرانية وتعزيز الاستثمارات وتعاون في مجالي السينما والفضاء.

من المقرر أن يتوجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم السبت، إلى الهند في زيارة تولي لها إسرائيل أهمية كبيرة، خاصة بعد مرور 25 عاما على إقامة علاقات دبلوماسية بين الطرفين، وتستغرق 6 أيام، كضيف على رئيس الحكومة الهندية، ناريندرا مودي.

موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فإن الزيارة يفترض أن تحدث تطورا في العلاقات بين إسرائيل والهند، حيث سيتم التوقيع على تسع اتفاقيات ثنائية، بينها وثيقة تفاهم في مجال النفط والغاز، واتفاق أبحاث وتطوير صناعي، ووثيقة تفاهم في مجال الحرب السيبرانية، وتعزيز الاستثمارات، وتحديث اتفاقية الطيران، والإنتاج المشترك في مجال السينما، واتفاقيات في مجال الفضاء، وغيرها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت، قبل نحو ستة شهور، استثمار مبلغ 240 مليون شيكل حتى العام 2020 في تطوير العلاقات مع الهند في عدة مجالات، بينها السياحة والزراعة والتكنولوجيا والتحديث والسايبر والثقافة والمياه.

يشار إلى أن الحديث عن أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلية منذ 15 عاما، وهي الزيارة الرابعة لنتنياهو لآسيا في أعقاب زيارة مودي لإسرائيل في تموز/يوليو الماضي.

ونقلت الصحيفة عن نائب مدير عام “دائرة آسيا والمحيط الهادي” في وزارة الخارجية الإسرائيلية، غلعاد كوهين، ادعاءه أن العلاقات الشخصية “الجيدة” بين نتنياهو ومودي تنتقل إلى الرأي العام الهندي والشبكات الاجتماعية، وأن الحديث عن “شراكة إستراتيجية بين الدولتين على كل المستويات”.

كما تجدر الإشارة إلى أن زيارة نتنياهو تأتي بعد ثلاثة أسابيع من تصويت الهند في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، إلى جانب 127 دولة أخرى. بيد أن إسرائيل قررت عدم التسبب بأزمة مع الهند نتيجة التصويت، وذلك لاقتراب موعد زيارته لها.

وأبرزت الصحيفة، في هذا السياق، إلى أنه يعيش في الهند نحو 200 مليون مسلم، وفي أعقاب إعلان ترامب نظمت تظاهرات كبيرة في الهند ضد القرار الأميركي. وادعت أن تصويت الهند كان بسبب ضغوط عربية، وبسبب مخاوف الهند من تضرر علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية.

إلى ذلك، لفت مسؤولون إسرائيليون إلى أنه قبل بضع عشرات من السنوات كان يكتب في جوازات السفر الهندية أنه “يمنع مواطنو الهند من زيارة إسرائيل، بينما تتطور العلاقات معها اليوم”.

كما أشارت الصحيفة إلى أزمة أخرى حصلت في اللحظة الأخيرة مع الهند، حيث أعلنت “رفائيل – شبكة تطوير الوسائل القتالية” الإسرائيلية عن إلغاء صفقة ضخمة مع الهند بقيمة 850 مليون دولار لشراء صواريخ “سبايك”، ولكن وفي أعقاب ضغوطات من الجيش الهندي، أعلنت وزارة الدفاع الهندية أنها تدرس العودة إلى الصفقة.

وبحسب التقرير، فإنه سيرافق نتنياهو نحو 130 شخصا من رجال الأعمال، ما يجعل الوفد الإسرائيلي أكبر وفد يرافق نتنياهو إلى خارج اسرائيل.

وأضاف التقرير أن نتنياهو سيقدم هدية لمودي، وهي عبارة عن مركبة لتحلية المياه قامت وزارة الخارجية الإسرائيلية بشرائها بقيمة 400 ألف شيكل.

ومن المتوقع أن يجتمع نتنياهو أيضا مع رؤساء صناعة السينما في “بوليوود”، وذلك بهدف “تعزيز الصورة الإيجابية لإسرائيل في الهند، وعلاقاتها مع الصناعة في بوليوود والإعلام الهندي، وتعزيز التعاون، بما في ذلك تصوير أفلام في إسرائيل وشراء نماذج إسرائيلية للمسلسلات المختلفة”، بحسب الصحيفة.

وتابع التقرير، أن الهند وإسرائيل اتفقتا، قبل الزيارة، على تقديم تسهيلات جدية في سياسة تأشيرات الدخول، وذلك بهدف تشجيع السياحة الهندية في إسرائيل، وبضمنها منح تأشيرات لرجال الأعمال الهنود لدخول إسرائيل تظل سارية المفعول مدة 5 سنوات.

ولفت التقرير أيضا إلى أنه يزور إسرائيل سنويا نحول 47 ألف سائح هندي، وسط توقعات بأن تحصل قفزة نوعية في العدد مستقبلا.

Print Friendly, PDF & Email