قراقع: الاعتقالات الجماعية المتصاعدة تحولت الى نكبة جديدة بحق المجتمع الفلسطيني

رام الله/PNN- قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع ان الاعتقالات الجماعية التي تحولت الى ظاهرة يومية تمارسها سلطات الاحتلال بحق ابناء الشعب الفلسطيني دون تميز بين كبير وصغير ورجل وامرأة قد تحولت الى نكبة جديدة بحق المجتمع الفلسطيني وبحق العائلات الفلسطينية لا سيما ان اغلبية المعتقلين من الفتية والقاصرين.

وأشار قراقع ان اعتقال ما يقارب 7 آلاف حالة خلال عام 2017 وبداية عام 2018 اغلبهم من القاصرين يعتبر عدوانا وحربا على الشعب الفلسطيني من خلال الاعتقالات التي اصبحت عقاب جماعي بحق السكان المدنيين ومخالفة جسمية لكل القوانين الدولية خاصة اتفاقيات جنيف الرابعة.

وقال الاحتلال يتصرف بعدوانية وفاشية مع شعبنا ويتعامل معه كشعب مجرد من الحماية الدولية ومن الحقوق ويمعن في اعتداءاته بالقتل والاعتقال والاستيطان ويشرع القوانين العنصرية المعادية لحقوق الانسان ولكل القيم والاعراف الدولية.

وأشار قراقع ان جميع المعتقلين يتعرضون لمعاملة وحشية ومهينة ومذلة منذ لحظة اعتقالهم وخلال استجوابهم، وأن كل اسير فلسطيني مدان سلفا في المحاكم العسكرية الاسرائيلية التي تفتقد الى كل اسس وقواعد المحاكمة العادلة.

وحمل الوزير الامم المتحدة ومجلس الامن المسؤولية عن تقاعسها في توفير الحماية الدولية لشعبنا واسرانا وعدم تطبيق القرارات الدولية على اسرائيل كسلطة محتلة والزامها باحترام هذه القرارات وتلك المعاهدات الدولية .

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارات ميدانية لاسرى محررين في مخيم قلنديا مهند عدوي قضى 14 عام بالسجن ومحمد غازي قضى 5 اعوام بالسجن وهو أخ شهيد وله شقيقين بالسجن.

Print Friendly, PDF & Email