“جبل المكبر” يعبر الى دور الــ16 من كأس فلسطين بعد فوز متأخر على “صور باهر”

 بيت لحم/PNN- عبر فريق جبل المكبر الى دور الـــ16 من كأس فلسطين لكرة القدم، بعد ان قلب تأخره بهدف امام صور باهر الى فوز بهدفين لواحد في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الخميس، على ستاد الخضر.

المباراة لم ترتقي للمستوى المطلوب وأثرت الأحوال الجوية على ذلك.

وحملت الدقائق الـــــ 17 الأخيرة من زمن المباراة ذروة الاثارة والندية من خلال تسجيل الأهداف الثلاثة التي استهلها صور باهر في الدقيقة 73 عن طريق ثائر مناصرة، قبل ان يعود المكبر ويعدل النتيجة في الدقيقة 78، وتحقيق هدف الفوز عن طريق المدفعجي هيثم ذيب في الدقيقة 85.

الدقيقة 8 اول فرصة خطيرة في المباراة لمصلحة المكبر عندما نفذ الوافد الجديد فادي سلبيس ضربة ثابته، تألق الحارس محمد بكيرات في ابعادها الى ركنية.

واصل المكبر سيطرته وسط هجوم ضاغط دون عنوان حقيقي له. وعند الدقيقة 25 سدد وليد القنبر كرة من خارج الصندوق ابعدها الحارس في اللحظة الأخير وحولها الى ركنية.

محاولات المكبر استمرت وأضاع ايمن خربط فرصة افتتاح التهديف لكن تصويبته من داخل الصندوق استقرت بين يدي الحارس.

انخفض رتم المباراة وغابت الخطورة وأصبح اللعب عشوائيا من خلال الكرات المقطوعة مع انحصار اللعب في المنتصف، مع بقاء استحواذ الكرة لمصلحة المكبر دون جدوى.

الشوط الثاني لم يختلف السيناريو، سيطرة واضحة للمكبر مع هجوم ضاغط قابله دفاع مستميت من صور باهر.

وكاد صور باهر ان يصيب الشباك في الدقيقة 63 عندما وصلت الكرة للبديل محمود صلاح فانفرد مع الحارس إيهاب القنبر وسدد بقوة الا ان الثاني ذاد عن مرماه وصدها.

وحملت الدقيقة 73 هدف المباراة الأول لمصلحة صور باهر عن طريق ثائر مناصرة الذي تلقى كرة من محمود عوده، كسر مصيدة التسلل وانفرد مع الحارس واسكنها في الشباك وسط ذهول ودهشة لاعبي المكبر.

لم تدم فرحة صور باهر سوى خمس دقائق حتى استطاع المكبر من تعديل النتيجة في الدقيقة 78 بواسطة رأفت عياد مستغلا دربكة داخل الصندوق فتابع الكرة الى داخل الشباك.

الدقيقة 85 تقدم المكبر بالنتيجة وبهدف ثان عن طريق هيثم ذيب اثر عرضية فادي سلبيس، بعد ان استغل كرة صدها الحارس.

حاول صور باهر تعديل النتيجة لكن دون ذلك بالمقابل لعب المكبر في الدقائق الأخيرة بطريقة دفاعية من اجل تامين النتيجة.

حكم المباراة: للساحة يزيد أبو عرقوب، وساعده مأمون الدراويش وخلدون أبو قبيطة وجمعة أبو صبيح. راقبها إبراهيم الحروب.

Print Friendly, PDF & Email