في يوم البيئة العالمي النضال الشعبي تدعو محاسبية الاحتلال على جرائمه ضد البيئة الفلسطينية

رام الله/PNN- دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى محاسبة حكومة الاحتلال على جرائمها ضد البيئة الفلسطينية، وخصوصا أن دولة فلسطين وقعت على الاتفاقيات البيئية الدولية، المتمثلة باتفاقيتي بازل والتنوع البيولوجي التي انضمت إليها دولة فلسطين مؤخرا، والتي ستضع اسرائيل أمام المساءلة القانونية الدولية.

واعتبرت الجبهة مواصلة حكومة الاحتلال الاسرائيلي انتهاكاتها ضد البيئة الفلسطينية وخصوصا عمليات الاعدام المنظمة للأشجار الفلسطينية، وسرقة المياه، ومصادرة الاراضي والسيطرة على الموارد الطبيعية، جريمة حرب وانتهاك صارخ لكافة المواثيق الدولية الخاصة بالبيئة.

وأضافت الجبهة عشية يوم البيئة العالمي الذي يصادف في الخامس من حزيران في كل عام ،أن الاعتداءات الإسرائيلية على البيئة الفلسطينية تهدد جميع جوانب الحياة طبيعية وبشرية على حد سواء، وتعمل الإجراءات الاحتلالية الإسرائيلية على إحداث تغييرات جوهرية في المصادر الطبيعية الفلسطينية بما يلحق ضرراً فادحاً وعاجلاً بالخارطة البيئية الفلسطينية .

وناشدت الجبهة وزارة الزراعة الفلسطينية الى مساندة ودعم المزارعين الفلسطينيين لتعزيز صمودهم في مواجهة اجراءات الاحتلال ومستوطنيه، داعية الى القيام بحملة فلسطين خضراء لزراعة الأشجار في كافة الاراضي المهددة بالمصادرة.

ودعت الجبهة الى تفعيل اتفاقيتي بازل والتنوع البيولوجي والتي ستضع “اسرائيل” امام المساءلة القانونية الدولية، والمتمثلة في قيام اسرائيل بنقل ودفن النفايات الخطيرة داخل الأراضي الفلسطينية وإمعانها في سرقة وتخريب التنوع الحيوي للمصادر الطبيعية في فلسطين، مخالفة لتأكيد الاتفاقية على حق الشعوب للتحكم بمواردهم وسيادتهم عليها.

Print Friendly