الرئيسية / قالت أسرائيل / دولة الاحتلال تؤجل زيارة مسؤول امني بولندي بسبب سن قانون المحرقة

دولة الاحتلال تؤجل زيارة مسؤول امني بولندي بسبب سن قانون المحرقة

بيت لحم/PNN- كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم السبت، ان إسرائيل طلبت تأجيل الزيارة المخططة لرئيس مجلس الأمن القومي البولندي، فابل سولوخ، إلى إسرائيل، على خلفية مصادقة البرلمان البولندي على القانون الذي يمنع تحمل الشعب البولندي المسؤولية عن أعمال النازيين ضد اليهود.

وكان من المقرر أن تجري الزيارة خلال الأسبوع القادم، ووفقا لمسؤولين إسرائيليين فان تأجيلها هو رمزي، ولعدة أسابيع فقط.

في المقابل، قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، يوم الخميس، إن بولندا لن تحد أبدا من حرية الحديث عن المحرقة وانها تفهم مشاعر الجانب الإسرائيلي. وقال “إن الأمر يتطلب الكثير من العمل للحديث عن تاريخنا المشترك والمعقد”.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الخميس، أن إسرائيل تعارض بشدة القانون “وتنظر بكل خطورة إلى أي محاولة للإساءة إلى الحقيقة التاريخية”. وقال مصدر سياسي إن إسرائيل “تعرب عن خيبة املها العميقة، إزاء المصادقة على القانون نظرا للعلاقات بين البلدين وأهميتها”. وقال إن إقرار القانون في مجلس الشيوخ “يتناقض مع روح الحوار بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البولندي، الذين اتفقا خلاله على فتح حوار فوري من اجل التوصل إلى تفاهمات حول هذا الموضوع”.

ودعا وزير الشؤون الاستراتيجية يسرائيل كاتس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إعادة السفيرة الإسرائيلية في بولندا فورا، للتشاور بعد المصادقة على القانون البولندي. وقال كاتس في بيان له “إن القانون الذي سنه البولنديون خطير ويشكل تنصلا من المسؤولية وتنكرا لدور بولندا في محرقة اليهود”. ووفقا له فإنه “في التوازن بين المعيار السياسي والمعيار الأخلاقي يجب أن يكون الحسم واضحا – تخلد ذكرى ضحايا المحرقة يتفوق على كل معيار آخر”.

وفي الوقت نفسه، طلبت الولايات المتحدة من بولندا إعادة النظر في القانون، وادعت أنه سيضر بحرية التعبير والعلاقات الاستراتيجية للدولة. وأعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت عن قلقها من أن التشريع يمكن أن “يقوض حرية التعبير والخطاب الأكاديمي”. غير أن وزارة الخارجية البولندية قدرت أن التشريع لن يؤثر على العلاقات الاستراتيجية مع واشنطن.

Print Friendly, PDF & Email