أخبار عاجلة

بمشاركة الرئيس: انطلاق احتفالية “القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018”

رام الله/PNN – انطلقت مساء اليوم الثلاثاء، احتفالية “القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018″، في صالة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، برعاية ومشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، اللواء جبريل الرجوب: إن الاجماع الاسلامي في شهر تموز من العام الماضي على اعتبار القدس عاصة للشباب لعام 2018، عبر استضافة برنامج دولي لمدة عام كامل بمشاركة المجلس الاعلى للشباب والرياضة، كان بمثابة صافرة انذار للفت الانتباه لما تتعرض له المدينة المقدسة من محاولات تهويد، عبر ارتفاع معدلات البناء الاستيطان، ومصادرة وهدم منازل المقدسيين، ومحاربتهم، وهو ما تعرضت له من قبل مدينة الخليل بعد مجزرة الحرم الابراهيمي من قبل مستوطن قاتل.

وأمل الرجوب أن يكون هذا المؤتمر شرارة لانطلاقة ثورة عربية اسلامية لدعم شعبنا، خاصة المقدسيين، ولحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في المدينة الاسلامية.

وقال إن ما أقدم عليه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يقدم وصفة لاستمرار الحرب، وسلوك لا يليق بدولة تعتبر راعية للسلام، ما أفقدها صفة الراعي وأصبحت شريكة للاحتلال بما يمارسه من عدوان على شعبنا، مشددا على أن الاحتلال الإسرائيلي بذرة الارهاب في المنطقة، وعجز العالم عن حل هذه المعضلة واعادة الحق لأصحابه الفلسطينيين، هو الذي يغذي الارهاب في المنطقة، خاصة ما يقوم به المستوطنون، من ممارسات ارهابية وعدوانية بحق المواطنين الفلسطينيين، وبحق المقدسات، وعلى رأسها الاقتحام اليومي للمسجد الاقصى المبارك.

وأكد الرجوب أن الرئيس محمود عباس واصل سعيه لتحقيق السلام وبحثه مع كافة الأطراف، رغم كل الضغوطات التي تعرض لها، وبقي قويا في مواجهة غطرسة القوانين الاميركية والاسرائيلية باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وتابع: “شبابنا هم الأساس في الدفاع عن القدس ومقدساتنا، والاحتلال طارئ والطارئ لا محالة زائل وستبقى القدس عاصمة لشعبا، وإننا في المجلس الاعلى سنستمر في التواصل ما بين الشباب المقدسي والعالم الاسلامي لفضح الاحتلال وممارساته بحق القدس ومقدساته، شباب القدس والمقدسيين يرون في اللقاء عودة القدس للعالم الاسلامي”.

ويحضر الاحتفالية ممثلون عن 27 دولة، عربية وإسلامية وأوروبية، من ضمنهم 14 وزيرًا للشباب والرياضة، إلى جانب شخصيات فلسطينية رسمية.

ويتخلل الاحتفالية توقيع اتفاقية “القدس عاصمة الشباب الإسلامي”، كما ستعقد حلقة نقاشية، بعنوان: “دور المنظمات الدولية في التعبئة، للمشاركة المدنية والتضامن مع فلسطين، وبناء قدرات الشباب والمؤسسات الفلسطينية”.

والدول التي ستشارك في فعاليات الاحتفالية، هي: “باكستان، والأردن، والمغرب، والبحرين، وإندونيسيا، وليبيا، وعمان، وقطر، والكويت، وتونس، ومالي، وتركيا، والنيجر، وألمانيا، وأذربيجان، وتركمانستان، وماليزيا، ومصر، وموزمبيق، والإمارات، وموريتانيا، وروسيا، والجبل الأسود، والصومال، والمالديف”.

ووضعت الوفود المشاركة في احتفالية القدس عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018، اليوم الثلاثاء، أكاليل من الزهور على ضريح الشهيد ياسر عرفات، وزاروا متحف الشهيد أبو عمار، وتجولوا في مرافقه التي تعرض حكاية الحركة الوطنية الفلسطينية، وسيرة الشهيد عرفات.

وكانت القدس اعلنت عاصمة الشباب المسلم عام 2018 بقرار من منتدى شباب المؤتمر الاسلامي للحوار والتعاون الذراع الشبابي لمنظمة التعاون الاسلامي، وبدعم من الامين العام لمنظمة التعاون الدكتور يوسف بن احمد العثيمين، تقديرا للتضحيات التي يقدمها الشباب الفلسطيني وبشكل خاص في مدينة القدس دفاعا عن المدينة ومقدساتها.

Print Friendly, PDF & Email