الأعرج يلتقي نظيره الماليزي ويبحث مع المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية التعاون المشترك

كوالالمبور/PNN – التقى وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، بنظيره الماليزي الوزير نوح حاج عمر، وذلك في مقر إقامة الأخير في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بحضور السفير الفلسطيني في ماليزيا أنور الآغا، وطاقم من الوزارة.

واستهل الأعرج اللقاء بتقديم الشكر للوزير الماليزي، على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، كما وأشاد بالمواقف الثابتة لماليزيا تجاه القضية الفلسطينية ودعمها في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

ودعا الأعرج نظيره الماليزي إلى ضرورة تقديم المزيد من الدعم السياسي والمالي لفلسطين، من خلال دعم إقامة وتنفيذ مشاريع تنموية تطويرية، وتوجيه برامج الدعم الماليزي نحو العاصمة الفلسطينية القدس نظراً لأهمية مثل هذا الدعم في تعزيز صمود أهالي القدس وتثبيتهم فيها، وأن يكون هناك دور محوري لماليزيا للعمل والتطوير في محافظة القدس.

وأشار إلى ضرورة العمل على إبرام مذكرة تفاهم بين وزارة الحكم المحلي في فلسطين ونظيرتها الماليزية لتبادل الخبرات والتجارب، بالإضافة إلى العمل على إقامة علاقات توأمة بين المدن الفلسطينية ونظيراتها الماليزية.

وتطرق الأعرج إلى واقع قطاع الحكم المحلي في فلسطين، وأبرز التحديات التي تواجه القطاع وخاصة ممارسات الاحتلال التعسفية وسياساته الاستيطانية التوسعية والتي تسهم في تقطيع أوصال المدن والبلدات والقرى الفلسطينية وتحول دون تحقيق التنمية المحلية المستدامة.

وأكد الأعرج أن الوزارة عملت على إطلاق ومأسسة التنمية الاقتصادية المحليةـ، وتشجيع البلديات على إقامة شراكات مع القطاع الخاص من أجل إقامة مشاريع تنموية اقتصادية تسهم في زيادة الإيرادات المالية، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، ودعا الأعرج نظيره الماليزي لتشجيع المستثمرين في بلاده للقدوم إلى فلسطين والاستثمار في العديد من المجالات الحيوية.

ودعا الأعرج نظيره الماليزي لزيارة فلسطين للإطلاع عن كثب على واقع الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية في فلسطين.

من جانبه، رحب الوزير الماليزي بالوزير الأعرج والوفد المرافق، وأكد أهمية المشاركة الفلسطينية في أعمال المنتدى العالمي الحضري كونها تجربة فريدة ومميزة على مستوى العالم بسبب الظروف السياسية الصعبة التي تحيط بها والتحديات التي تحول دون أن يكون هناك تخطيط واضح وشامل لكل المناطق، كما وأبدى استعداد بلاده الكامل للتعاون وتبادل الخبرات والتجارب في قطاع الحكم المحلي، مشيراً إلى أنه سينقل رسالة فلسطين إلى الحكومة الماليزية من أجل العمل على اتخاذ الخطوات والإجراءات الفعلية للتعاون المشترك، وبما يخدم مصالح البلدين.

وفي سياق منفصل، بحث الأعرج مع المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية د. ميمونة شريف سبل تعزيز التعاون والعمل المشترك، كما وهنأها على استلامها لهذا الملف، ودعاها للاستمرار بفعالية في العمل في فلسطين من خلال تخصيص العديد من البرامج والمشاريع وخاصة في المناطق المسماة “ج”، والقدس، وغزة.

بدورها، عبرت شريف عن شكرها للوفد الفلسطيني لمشاركته في أعمال المنتدى التاسع، وأبدت اعجابها بالإنجازات الفلسطينية، وبجهود الطواقم الفلسطينية بالرغم من كافة الظروف المحيطة والعراقيل التي تواجه سير العمل وتنفيذ المشاريع، واستحضر الطرفين مذكرات التفاهم الموقعة بينهما من أجل ضمان تنفيذ بنودها خدمة لتعزيز تطبيق الأجندة الحضرية.

هذا والتقى الأعرج بالعديد من الوزراء والمسؤولين المشاركين في أعمال المنتدى الحضري التاسع، ومنهم وزيرة الإسكان المغربي فاطمة الكحيل، حيث أكد الطرفان أهمية التعاون المشترك بين فلسطين والمغرب، وضرورة توحيد الجهود العربية فيما يتعلق بالتخطيط الحضري وتبادل التجارب والخبرات بهذا الخصوص.

كما والتقى بنائب الوزير الجنوب افريقي للتعاون والحكم المحلي والوفد المرافق له، وبحث معه آليات تفعيل بنود الاتفاقية الموقعة بين البلدين، وتعزيز التعاون في العديد من المجالات خاصة في قطاع الحكم المحلي، كما والتقى مسؤول ملف التخطيط الحضري في بنك التنمية الألماني (KFW) وممثلين عن مؤسسة التعاون الألماني (GIZ)، ومسؤولين في البنك الدولي، ومسؤولين في التعاون الفرنسي، وممثلين عن العديد من الدول العربية كالسعودية وعمان والجزائر والصومال، وتناولت اللقاءات سبل تعزيز التعاون المشترك وبحث التجارب العديدة خاصة في مجال التخطيط.

هذا واستمرت زيارات المشاركين في أعمال المنتدى للجناح الفلسطيني في المعرض الدولي حيث قدم طواقم الوفد الفلسطيني الشرح الكامل والمفصل حول القضية الفلسطينية وأبرز التحديات التي تحول دون تحقيق التنمية المحلية المستدامة، بالإضافة إلى أبرز النجاحات على صعيد التخطيط الحضر

Print Friendly, PDF & Email