التنفيذية للكونفدرالية الفلسطينية تختتم اعمال اجتماعاتها في بوينوس ايرس

رام الله/PNN- أنهت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي باقورة اجتماعاتها بعد مؤتمر ماناغوا، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام في العاصمة الأرجنتينية-بوينوس أيرس، حيث بحث المجتمعون خلالها آليات تنفيذ مؤتمر ماناغوا الذي انعقد نهاية الصيف الفائت.

بدأت الاجتماعات بالنشيد الوطني الفلسطيني-ثم تلاه كلمة ترحيبية من قبل رئيس الكوبلاك رفائيل أريا مصري، وكلمة سفارة دولة فلسطين في الأرجنتين التي ألقاها سعادة السفير حسني عبد الواحد، الذي بدوره رحّب بالحضور واضعاً إياهم بصورة آخر التطورات السياسية، مؤكداً أهمية عقد الاجتماع في هذه اللحظة، متمنياً نجاح أعمال هذه الدورة من الاجتماعات.

أعقب ذلك كلمة مساعد وزير الخارجية للاجئين وشؤون المغتربين السفير رأفت بدران الذي بدوره نقل للمجتمعين تحيات الرئيس محمود عبّاس ووزير الخارجية د.رياض المالكي، وتمنياتهما مجتمعين بالنجاح والتوفيق. موضحاً دور وزارة الخارجية والمغتربين على هذا الصعيد، والاستراتيجية التي توحد عملها في احتضان الشتات الفلسطيني ورعايته بالتعاون مع امتدادات الوزارة في الخارج ممثلة بالسفارات والممثليات الفلسطينية التي أعطيت تعليمات واضحة بإيلاء الجاليات الأهمية القصوى ومساعدتها لإنجاح تجربتها في مؤسساتها، والانطلاق نحو تفعيل دورها في بلدان الاغتراب وبما يخدم المشروع الوطني الفلسطيني وتعزيز الجهود الدبلوماسية التي يبذلها الرئيس ووزارة الخارجية والمغتربين من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

أقر المجتمعون بعد ذلك جدول الأعمال الذي ناقش ثلاثة عناوين رئيسية هي:

1- وضع خطة مستقبلية.

2- استكمال بناء تجربة مؤسسة الكوبلاك وتعزيزها بما يضمن دخول أطر ومؤسسات أخرى غابت عن مؤتمر ماناغوا، حيث أقرّ المجتمعون بأهمية الحوار ومواصلته وإيجاد الصيغ المقبولة لإدارة هذا الحوار.

3- بحث أوضاع الجاليات في القارّة، بما يضمن استنهاضها وتفعيلها محلياً من جهة والحفاظ على البعد الوطني الفلسطيني في ظل اغترابها من جهة أخرى.

وفي الختام، اتفق المجتمعون على البيان الختامي التالي: –

عقدت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي “كوبلاك”  COPLAC اجتماعها النصف سنوي الأول  في مقرّ الفيدرالية الفلسطينية الأرجنتينية في مدينة بوينوس أيريس، بحضور سعادة الأخ السفير رأفت بدران مساعد وزير الخارجية للاجئين شؤون المغتربين ملبياً دعوة اللجنة لحضور هذا الاجتماع:

ونظراً لما يلي:

أ – المنعطف الخطير الذي تمرّ به فلسطين في أعقاب القرار غير القانوني الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بالاعلان بصورة غير قانونية اعتبار القدس عاصمة لدولة اسرائيل.

ب -غياب أي حوار للسلام برعاية المجتمع الدولي في المدى المنظور، مما يفاقم بشكل كبير من تردي نوعية الحياة للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

ج – قرار المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية بتعليق الاعتراف باسرائيل كدولة وإعادة التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة بكل الوسائل الممكنة وفقاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

د -أهمية الدور الذي تقوم به الجاليات الفلسطينية في الشتات في مسيرة التحرر الوطني الفلسطيني.

تعلن اللجنة التنفيذية لكوبلاك :

1- دعم مؤسسة الكوبلاك بشكل غير مشروط لقرارات منظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين في دفاعها عن الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني في الاستقلال والسيادة وتقرير المصير.

2- ضرورة أن يتم دعم وتعزيز المهام التي تقوم بها الحكومة الفلسطينية من خلال سفاراتها ومن خلال الجاليات الفلسطينية في القارة.

3- إن كوبلاك بصفتها أحد المنظمات الشعبية لمنظمة التحرير الفلسطينية ملتزمة بما تم إقراره في المجلس المركزي وترحب بجميع التدابير المتخذة والتي من شأنها النشر والدفاع عن شرعية حق المقاومة.

4- ترحب اللجنة بمبادرة المساعي الحميدة التي يقوم بها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بهدف تعزيز وحدة جميع الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي.

ولما تقدم فان اللجنة التنفيذية المجتمعة تقرر:

  • الالتزام بتعزيز جميع المؤسسات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي امتثالاً للمقررات التي اعتمدتها الجمعية العامة لكوبلاك في المؤتمر الرابع الذي عقد في ماناغوا في تشرين الأول / أكتوبر 2017.
  • اعتماد النظام الداخلي الذي يحدد العمل المؤسساتي للجنة التنفيذية.
  • الموافقة بالاجماع على التقرير السياسي الذي قدمه رئيس اللجنة، والذي يؤيد الدعوة إلى الوحدة الوطنية التي أطلقتها قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.
  • تهيئة الكوادر السياسية الفلسطينية منها والمؤيدة لفلسطين بشكل مكمل لولاية المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.
  • طلب إعداد الموازنات لمختلف الأجهزة والأطر التي تشكل اللجنة التنفيذية، ولا سيما الاتصالات والثقافة والمرأة والشباب.
  • المطالبة بالامتثال لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن قضية فلسطين، ولا سيما رقم 194 لعام  1948 و 242 لعام 1967 والقرارات الأخرى ذات الصلة التي تضمن حق الفلسطينيين بالعودة الى أراضيهم وإقامة دولتهم في فلسطين التاريخية.
  • الدعوة الى عقد الاجتماع الثاني للجنة التنفيذية في بنما بتاريخ 24-26 آب / أغسطس 2018.
Print Friendly, PDF & Email