خلال حلقة تلفزيونية سجلتها PNN: الوزير عساف يعد اهالي جورة الشمعة باسنادهم لحماية اراضيهم

بيت لحم/PNN- وعد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف قرية جورة الشمعة، التي تعاني ويلات الاستيطان الإسرائيلي باسنادهم ومساعدتهم وفق الاولويات التي يضعونها هم و وفق اختصاص وعمل الهيئة.

جاء ذلك خلال حديث الوزير عساف ضمن حوار تلفزيوني قدمه الزميل منجد جادو رئيس تحرير شبكة فلسطين الاخبارية PNN  والذي اعدته اللجنة المحلية الشبابية في جورة الشمعة بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا الفلسطينية و الائتلاف الفلسطيني للنزاهة والمسائلة امان حيث تم عرض تقرير متلفز يلخص أهم المشاكل والتحديات التي يعاني منها أهالي القرية، وجهود المواطنين لاستصلاحها، ومطالبتهم للجهات المختصة بمساعدتهم على ذلك.

وتحدث الوزير عساف عن أهم الجهود المبذولة في الأسابيع الأخيرة لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، في المناطق المهددة بخطر المصادرة، كان أهمها: التصدي للمستوطنين في منطقة جلعاد بعد اعتدائهم على سبعة منازل وتكسيرها، بزيارة المنازل مباشرة، وإصلاحها بالكامل وتوفير حماية لها ودعم للمزارعين فيها.

كما أوضح الوزير أنّ الهم الفلسطيني هو نفسه أينما تذهب على امتداد الأراضي الفلسطينية، فهناك مشروع استعماري يريد أن يجتث الفلسطينيين من جذورهم، وأنّ هيئة مقاومة الجدار والاستيطان رسالتها الأساسية الحفاظ على الأرض، ودعم صمود وبقاء المواطن الفلسطيني عليها.

وبعد ذلك فتح المجال أمام أهالي القرية للحديث عن مطالبهم بشكل محدد، وهدفهم من هذا اللقاء الذي طالبوا به.

وقال المواطن هشام هندي، منسق اللجنة الشبابية في القرية: الاستيطان أهم مشكلة يعاني من الأهالي، الأراضي تصادر من الأهالي ولا يملكون الوصول إليها، أو القدرة على استصلاحها، وأضاف مواطن آخر: طلبنا هو استصلاح الأراضي ووضع شرك حولها لحمايتها، هناك ما يزيد عن 2105دونم بحاجة لذلك.

وتلخصت أهم مطالب المواطنين باستصلاح الأراضي، وتوفير الأشتال لزراعتها، وشق الطرق للتمكن من الوصول إلى الأراضي، ومقاومة عمليات التزوير المتعلقة بالأراضي، فقد طالبوا بذلك منذ فترة طويلة ولا مجيب لهم الى جانب توفير محامين للاراضي المستهدفة بالاستيطان وبناء جدران استنادية لحماية الاراضي.

و وعد الوزير بتنفيذ مطالب اهالي جورة الشمعة والاستجابة لها داعيا اللجنة والمجلس الى تسجيل كافة مطالبهم وتحديد الاولويات الخاصة بهم من اجل البدء بتنفيذها في الاسابيع المقبلة واعدا بانه سيعود الى لاقرية لتنفيذ بعض المطالب التي تاتي في اختصاص الهيئة مشددا على اهمية أن يقدم الأهالي مطالبهم مكتوبة، ويحددوا أولوياتهم من هذه المطالب.

وفي ختام اللقاء أكد الوزير مرة أخرى على استعداد الهيئة لتنفيذ مطالب الأهالي والعمل عليها بأقصى سرعة ممكنة، وأنّ الهيئة مسؤولة عن كل هذه المطالب، خلال الأسبوع القادم.

 

Print Friendly, PDF & Email