الرئيسية / محليات / سفارة دولة فلسطين في هولندا تعقد ندوة سياسية بعنوان “مدينة القدس والقانون الدولي”

سفارة دولة فلسطين في هولندا تعقد ندوة سياسية بعنوان “مدينة القدس والقانون الدولي”

رام الله/PNN- عقدت سفارة دولة فلسطين لدى مملكة هولندا، ندوة سياسية في مقر السفارة بعنوان (مدينة القدس والقانون الدولي)، وذلك في اطار سلسلة التحركات والخطوات التي تقوم بها السفارة مع مختلف الجهات الهولندية من اجل إبراز قضية القدس، والمخاطر الجسيمة التي تتعرض لها إزاء المحاولات المستمرة لتهويدها من قبل الاحتلال الاسرائيلي، خاصة عقب قرار الادارة الامريكية الاخير حول القدس، وتداعياته الخطيرة.

وكان المتحدث الرئيسي خلال هذه الندوة روبرت سيري، وهو دبلوماسي هولندي مخضرم، شغل مناصب عدة، ابرزها منسقا لعملية السلام في الشرق الأوسط، والذي أقام خلال فترة عمله في مدينة القدس.

وحضر الندوة لفيف من السفراء واعضاء السلك الدبلوماسي، وممثلي المنظمات الدولية المعتمدين في لاهاي، إضافة الى عدد من اعضاء الاحزاب السياسية، والاكاديميين والاعلاميين الهولنديين.

وفي كلمتها، رحبت سفيرة دولة فلسطين في هولندا روان سليمان بالحضور وبالمتحدث روبرت سيري، واكدت خلالها على أهمية ومكانة القدس للديانات السماوية الثلاث، مشددة على ضرورة قيام المجتمع الدولي بدوره، وان يضطلع بمسؤولياته إزاء حماية مدينة القدس من سياسات وممارسات الاحتلال الاسرائيلي، التي تستهدف المدينة ومقدساتها وسكانها الاصليين من الفلسطينيين الذين يتعرضون يوميا لمحاولات التهجير ومصادرة االاراضي من قبل اسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال. كما أكدت السفيرة سليمان بأن القرار الامريكي الاخير حول القدس يشكل انتهاك صارخ للقانون الدولي،اضافة الى كونه يشجع الاحتلال على التمادي في ممارساته الاحتلالية كزيادة وتيرة البناء الاستيطاني في المدينة المقدسة وغيرها من الاجراءات والتشريعات غير القانونية.

واضافت السفيرة سليمان بان ” موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس واضح بشأن قضية القدس، ويشير الى ضرورة الالتزام واحترام قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، مع التأكيد على ضرورة قيام المجتمع الدولي بالزام اسرائيل بتنفيذ ما نصت عليه هذه القرارات الدولية”.

بدوره، استعرض روبرت سيري تاريخ مدينة القدس ابتداء من قرار التقسيم، وحتى يومنا هذا، مؤكدا على أن الإجراءات الإسرائيلية في القدس غير شرعية وتتعارض مع القانون الدولي، وموضحا بان اجراءات الاحتلال الاسرائيلي المستمر تنسف اية جهود ممكن ان تبذل من اجل استئناف المفاوضات. وقد اكد سيري بانه قد عاش شخصيا بالقدس ويدرك ان القدس تمثل خطا أحمر بالنسبة للشعب الفلسطيني وقيادته. مستشهدا بخطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الأمن مؤخرا، والذي ادلى الرئيس عباس خلاله بأنه بدون القدس لا يوجد سلام أو عملية سلمية. كما أكد سيري، بأن على الاتحاد الأوروبي تبني سياسة جديدة مبنية على الاعتراف بدولة فلسطين لتعزيز حل الدولتين، وانقاذه من الانهيار.

كما اكد سيري بأن على الدول الاوروبية القيام بدور سياسي حقيقي وملموس مع الولايات المتحدة للخروج بمبادرة للتوصل الى حل سلمي للصراع في الشرق الأوسط وبمساعدة ومشاركة الدول العربية.

وقد شهدت هذه الندوة اقبالا كبيرا من الحاضرين، الذين عبروا عن سعادتهم في المشاركة في هذه الندوة الغنية بالمعلومات والحقائق حول مدينة القدس ومكانتها في القانون الدولي.

Print Friendly, PDF & Email