مهجة القدس تواصل فعالياتها التضامنية مع الشيخ خضر عدنان والأسرى المرضى

غزة/PNN- نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى؛ ومنتدى الطبيب الفلسطيني اليوم الأربعاء؛ وقفة تضامنية مع الأسير المجاهد خضر عدنان؛ والذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ (31) على التوالي؛ رفضا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي؛ وذلك أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة.

وأوضحت المؤسسة أن هذه الفعالية تأتي في إطار سلسلة من الفعاليات التضامنية مع الشيخ خضر عدنان منذ اليوم الأول لإعلانه إضرابه المفتوح عن الطعام؛ وكذلك تضامنا مع الأسرى المرضى الذي باتت حياتهم مهددة بالخطر الشديد وقد يفقدونها في أي لحظة؛ في ظل تقاعس المؤسسات الدولية عن القيام بدورها في إنقاذهم ولجم سياسات الاحتلال التعسفية بحقهم؛ وفي مقدمتها سياسته المستمرة في الاهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى المرضى؛ معتبرة أن تنظيم هذه الوقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر يعد بمثابة صرخة كي تقوم بدورها المنوط بها تجاه الأسرى.

من جانبه أوضح الدكتور معاذ عابد المتحدث باسم منتدى الطبيب الفلسطيني في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية، أن الأسير الشيخ خضر عدنان يعيش حالة صحية سيئة قد تؤدي إلى تفاقم وضعه الصحي أكثر وربما إلى استشهاده؛ مؤكداً على دعم جميع المنتديات التابعة للاتحاد للأسير الشيخ خضر عدنان في معركته ضد الاحتلال بأمعائه الخاوية، وللأسرى في سجون الاحتلال.

وندد عابد بسياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى الذي نتج عنه استشهاد عدد من الأسرى، كونه جرائم بحق الأسرى.

وأشار إلى أن أكثر من (1500) أسير يعانون أمراضاً مختلفة في سجون الاحتلال؛ بينهم (80) أسيراً بحالة مزمنة وخطيرة؛ وحمل المتحدث سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في سجونه، مطالباً بالإفراج الفوري عن الشيخ خضر عدنان وجميع الأسرى المرضى. كما ندد بسياسة الصمت من قبل المؤسسات الدولية، وطالبها بالقيام بدورها المنوط بها بالضغط على الاحتلال وخاصة منظمة الصحة العالمية لتوفير الرعاية الطبية لجميع الأسرى.

بدوره، وجه الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، التحية للشيخ خضر عدنان الذي يخوض معركة نيابة عن الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني بأمعائه الخاوية؛ مؤكداً أن الشيخ عدنان مصمم على الانتصار، إما بالخروج حراً طليقاً أو الخروج شهيداً من السجن؛ داعياً الى زيادة وقفات الاسناد والدعم للشيخ عدنان.

وقال حبيب: “إن الشيخ عدنان هو رمز من رموز الحركة الأسيرة ورموز شعبنا ورمزاً للنضال والتحرر على مستوى العالم”؛ لذا كان دعمه وإسناده واجبا على كل حر شريف في هذا العالم.

Print Friendly