PNN بالفيديو: دعوات لاعتماد مسار ابراهيم مسار سياحة مجتمعي وطني خلال انطلاق فعاليات برنامج المشي الكامل

جنين/ PNN/ على هامش انطلاق فعاليات المشي الكامل في مسار ابراهيم الخليل السياحي بفلسطين والذي انطلق من قرية رمانة بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية وصولا الى قرية بيت مرسم اقصى جنوب محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية دعا مختصون في مجال السياحة الى اعتماد مسار سياحة بيئية ومجتمعية وطني من اجل التاكيد على الحقوق الفلسطينية في هذا النوع من انواع السياحة في ظل اقرار حكومة الاحتلال في الاونة الاخيرة مرور المسار السياحي الاسرائيلي بالاراضي الفلسطينية المحتلة، حيث سيساهم اعلان المسار الوطني السياحي الفلسطيني بفضح محاولات الاحتلال لسرقة شكل ونوع ان انواع السياحة الفلسطينية.

كما تضمنت فعاليات اطلاق المشي بالمسار كاملا العديد من المواضيع اهميها تاكيد جاهزية المسار ليكون مسارا وطنيا ومسؤولية الجهات الرسمية والمجتمع في الحفاظ على البيئة والطبيعة وتعزيز المشاركة المحلية بالمشي.

وقالت غيداء راحيل مديرة المشاريع في مسار ابراهيم الخليل ان انطلاق برنامج المشي في هذا اليوم ضمن برنامج من خلال المشي المشي THRU HIKE الذي ينظمه مسار ابراهيم مرتين في السنة موضحة ان هناك مشاركة بالعشرات في هذا اليوم وان هناك العديد ممن سجلوا للمشاركة بمقاطع المسار وهي امور ايجابية تسعد ادارة مسار ابراهيم موضحة ان بامكان اي مواطن التسجيل باي مقطع يرغب به من خلال الاطلاع على مقاطع المشي وبرامجه عبر زيارة مواقع مسار ابراهيم الخليل على الانترنت.

ودعت راحيل وزارة السياحة الفلسطينية و الحكومة الفلسطينية الى اعتماد مسار ابراهيم كمسار وطني فلسطيني لاسباب عدة اهمها ان مسار ابراهيم اصبح شبه جاهز ليكون مسار وطني حيث تم تعليم غالبية مقاطعة ويجري العمل على انهاء باقي المقاطع كما انهى المسار تدريب ادلاء سياحيين الى جانب تجهيز خرائط الكترونية للمسار والتي تم وضعها ضمن برامج وتطبيقات الكترونية هذا الى جانب توقيعه اتفاقيات مع اكثر من خمسين مجلس بلدي وقروي الى جانب عشرات المؤسسات المحلية وتضمينه بيوت للضيافة وغيرها من امور تجعل المسار الوحيد في فلسطين الذي يصلح لان يكون مسارا وطنيا فلسطينيا كاملا يعكس حقيقة حياة وتاريخ وجمال فلسطين وثقافاتها المختلفة.

على صعيد ذات صلة دعت مديرة المشاريع في مسار ابراهيم الخليل الى تعزيز ثقافة الاهتمام بالبيئة والطبيعة والاماكن التي يمر بها المسار من خلال مختلف الجهات الشريكة من وزراتي الحكم المحلي عبر البلديات والمجالس القرية و وزارة السياحة والاثار من خلال المزيد من العمل للحفاظ على نظافة المسار مشيرة الى وجود شكاوي من العديد من المشاركين في المسار من خبراء محليين واجانب بوجود ثقافة عدم الاهتمام بالبيئة والطبيعة مما يؤثر على البيئة سلبا.

وعبرت راحيل عن املها بان تقوم الجهات ذات العلاقة من مؤسسات حكومية واهلية وقطاع خاص ومواطنين الاهتمام بثقافة الحفاظ على البيئة ورفع مستوى المواطن بشكل اكبر مشيرة الى ان ابرز الانتقادات يتمثل بوجود كميات كبيرة من النفايات وعدم الاهتمام بالبيئة موضحة اهمية اثارة الموضوع حاليات خصوصا ونحن على ابواب فصل الربيع الذي تكثر فيه الرحلات والجولات باحضان الطبيعة الفلسطينية الجميلة التي يجب المحافظة عليها واوضحت ان مسار ابراهيم اطلع حملات توعية اعلامية للحفاظ على البيئة في الاشهر الاخيرة معربة عن ثقتها باهتمام مختلف الجهات بهذا الموضوع.

واكد راحيل على ان هناك مشاركة ممتازة واخذة بالتزايد من قبل الاجانب في المشي بالمسار كاملا معربة عن املها بزيادة المشاركة المحلية كافراد ومؤسسات حتى يكون المواطن على معرفة بتفاصيل وتاريخ وطبيعة وطنهم الى جانب تعزيز وتوطيد علاقات ابناء شعبنا ما بين شمالا وجنوبا وبالعكس.

زيد ازهري من مسار ابراهيم اشار الى ان فعاليات اليوم تتمثل بانطلاق فعاليات المشي في المسار كاملا التي تبلغ 330 كم من قرية رمانة بمحافظة جنين في الشمال وصولا الى قرية بيت مرسم بمحافظة الجليل جنوب الضفة الغربية ضمن برنامج المشي كاملا الذي ينظمه مسار ابراهيم مرتين في السنة الاولى بشهر اذار والثانية بشهر نوفمبر حيث يتمر المشي لمدة واحد وعشرون يوما.

واشار الى ان المشي في اليوم الاول يتضمن السير بمقاطع مختلفة تجمع ما بين جمال الطبيعة والبيئة في فلسطين ومرورا بالتاريخ من حيث الكنائس والمواقع الاثرية وانتهاء بالالتقاء باهالي القرى المختلفة والتعرف على اهلها وثقافاتهم المختلفة.

وشدد ازهري ان كل هذه الفعاليات على مدار واحد وعشرون يوما تصب في اطار المشي من اجل الترويج والتسويق للسياحة المجتمعية المستدامة التي توفر فرص مختلفة للمواطنين من جهة والتعريف بفلسطين من الجهة الاخرى.

من جهته قال مجدي شلة من نابلس اننا نشارك اليوم في برنامج المشي الكامل الذي يطلقه مسار ابراهيم الخليل لانها فرصةللاحتفال بموسم الربيع واخذ فرصة للنشاط موضحا ان المسارات لها عدة جوانب مهمة بالنسبة للانسان على اكثر من صعيد فهو نوع من الرياضة الى جانب الطابع التثقيفي لمعرفة المناطق الفلسطينية وثقافاتها وعادات اهل هذه المناطق الى جانب اهمية الحفاظ على البيئة والطبيعة والتعريف بها.

بدورهم عبرت الجهات الرسمية و المواطنين في القرى التي يمر بها المسار على حد سواء عن سعادتهم بالمسار وان يكونوا جزء اساسي منه حيث قال اسامة الصايغ من بلدة برقين وهومنسق السياحة في البلدية انهم يعملون على ترتيب الزيارات التي ينظمها مسار ابراهيم والتي تعتبر فرص ايجابية للمواطنين للالتقاء بالمشاركين بالمسار سواء كانوا فلسطينين او اجانب من اجل نقل الواقع الفلسطيني من جهة والمساهمة بالتبادل الثقافي وتعزيز اقتصاد القرى من الجهة الاخرى.

بدوره اشار المواطن حسام صبيحات وهو مواطن من قرية رمانة الى اهمية مسار ابراهيم في تعزيزالسياحة في قرية مثل قرية رمانة التي قطعها الجدار الفاصل و قضم الاراضي ومنع التواصل الاجتماعي واضر بالمواطنين اقتصاديا مضيفا ان المسار بالنسبة لقرية رمانة وغيرها من القرى امر مهم لانه يجلب الانتباه وهو يعني لنا اننا نريد فتح قريتنا على الثقافات المختلفة من خلال تنظيم الزيارات والمسارات كما انه جزء التبادل الثقافي عبر المبيت في بيوت الضيافة.

وعبر صبيحات عن امله ان المسار ان يكون فاتحة غير وان يعود علينا بالفائدة المادية والثقافية الى جانب الالتقاء بابناء شعبنا.

من جهته قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني حاتم قفيشة من محافظة الخليل والذي جاء للمشاركة بالمسار ان سيدنا ابراهيم الخليل جاء الى فلسطين وسار في المسار من اجل توحيد الارض المقدسة وتوحيد الرسالة الالهية والانسانية مشيرا الى ان الفلسطينين الكنعانيين هم من استقبله واووه مشيرا الى اهمية الرسالة للمسار على اكثر من صعيد ومجال .

واوضح قفيشة ان السير والمشاركة بالمسار يحمل معاني وانشطة مهمة فهو يعطي المشارك لياقة بدنية كما انه يعطي فرصة لتامل المخلوقات والطبيعة في هذا الفصل فصل الربيع داعيا كل من يستطيع المشاركة ان ياتي من اجل ان يشاهد الحضار ة والتاريخ والقداسة في هذه البلاد.

واشار الى انه التقى اليوم بمجموعات شبابية تشارك في مسار ابراهيم من مختلف شعوب والذين جاؤوا موضحا ان هذه المشاركة تساهم في توثيق التعارف الانساني بين الشعب الفلسطيني وباقي هذه الشعوب من اجل الالتقاء كبشر .

Print Friendly, PDF & Email