قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال: حماس تلعب لعبة خطيرة وتقترب من ايرن وحزب الله

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/قال قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الاسرائيلي ان حركة حماس تلعب لعبة خطيرة وتقترب اكثر واكثر من ايران وحزب الله اللبناني وتعمل على تطوير قدراتها العسكرية وبناء شبكة الانفاق في قطاع غزة في اطار استعداداتها العسكرية.

ونقلت صحيفة يديعوت احرنوت عن اللواء الاسرائيلي  ايال زامير في كلمة القاها في سديروت ان “حماس تلعب لعبة خطيرة”. مشيرا الى ان اكتشاف الانفاق فى الاشهر الاخيرة يؤكد جاهزية الجيش ومواصلته مهمة اكتشافها وهي مهمة  و مستمرة وهى عملية تستغرق وقتا”.

واكد زامير قائد المنطقة الجنوبية اللواء إيال زامير، اليوم الاثنين في مؤتمر سديروت أن ” حماس في غزة تقترب من إيران و حزب الله ، وتلعب لعبة خطرة”.

واكد زامير: “إن التهديدات على الحدود تتزايد و نحن ملتزمون بالاستمرار في توخي الحذر والاستعداد للحرب وإذا وقعت فاانا سنفوز بها على الفور هذه المرة”.

وقال زامير ان الاوضاع الانسانية في قطاع غزة لن تتحسن الا بعد عودة جثث جنود الجيش الاسرائيلي والمدنيين الذين تحتجزهم حماس على حد وصفه.

واضاف ان المنطقة الجنوبية شهدت ازدهارا مؤخرا لكن مقابل هذا الازدهار هناك تحديات وعلى راسها وجود منظمات ارهابية  التي تختبئ في المنطقة المبنية تحت غطاء السكان المدنيين فوق الارض وتحت الارض ولديها قدرات شبه عسكرية”.

و أشار قائد القيادة الجنوبية إلى اكتشاف الأنفاق في الأشهر الأخيرة قائلا “ان دولة اسرائيل تستثمر الكثير من الموارد فى بناء حاجز تحت الارض وفوق الارض”. مضيفا “اننا نضع عوازل  فوق الأرض وتحتها مشيرا الى المهمة تستغرق وقتا.

واكد انه و في نهاية العملية سنصل الى حماية غير مسبوقة وإزالة تهديد الأنفاق من أراضينا، وأنا لا أعرف ما إذا ستندلع حرب في الوقت الحاضر، ولكن سيتم بناء الحاجز، مع أو بدون معركة “.

واكد ان الجيش الاسرائيلي يسعى لحماية مواطنيه ويستثر من اجل ازدهار السكان فيما حماس تستثمر الموارد في الإرهاب وليس في رفاهية سكانها مشددا على ان الوضع هناك صعب، ليس هناك خلاف حول هذا الموضوع.

وقال قائد جيش الاحتلال بجنوب اسرائيل ان حماس وقيادتها فشلت لان القيادة الحقيقية هي التي تهتم بشعبها على حد قوله.

وادعى زامير ان حماس تقوم بسرقة الكهرباء المخصصة للمستشفيات والمدارس مشيرا الى ان اسرائيل اخبطت في العام الماضي اربعين محاولة لتهريب مواد ارهابية مما يضع سكان غزة في مرحلة الخطر.

وقال قائد المنطقة الجنوبية ان تفجير جيب عسكري اسرائيلي واصابة عدد من الجنود ادى لرد اسرائيلي عنيف تمثل بقصف 18 موقع في قطاع غزة بما في ذلك تشكيلات عسكرية خاصة، البنية التحتية لتصنيع الأسلحة والمجمعات التدريب.

وانتقد الجيش الإسرائيلي حركة حماس لقياهمها بتنظم مظاهرات احتجاجية كل أسبوع، وقال انها  تهدف الى تحويل منطقة السياج الى منطقة مواجهة من اجل القيام بعمليات من شأنها زعزعة استقرار قطاع غزة “.

Print Friendly, PDF & Email