Tamkeen

3 عوامل تترجم مخاوف فالفيردي من تشيلسي

لندن/PNN بعد تخطي محطة مالاجا بالفوز بهدفين في الدوري الإسباني، بدأ إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة التفكير في موقعة “كامب نو” ضد تشيلسي الإنجليزي، الأربعاء المقبل، في إياب دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا.

وأقر فالفيردي في تصريحات عقب المباراة بأنه فريق سوف يعاني أمام منافسه اللندني، بالرغم من أفضلية نسبية للبارسا، الذي خطف تعادلا بطعم الفوز، في ملعب “ستامفورد بريدج” بنتيجة 1-1، في لقاء الذهاب بلندن.

ويستعرض الأسباب التي دفعت مدرب البلوجرانا بالقول أن برشلونة سوف يعاني أمام تشيلسي.

1- مخاطرة تشيلسي

لا يملك فريق تشيلسي ما يخسره أمام برشلونة بعد موسم سيء لحامل لقب الدوري الإنجليزي بالخروج من سباق البريميرليج، والاكتفاء بالمنافسة على بطاقة التأهل لدوري أبطال أوروبا مع توتنهام ومانشستر يونايتد وليفربول، حيث يحتل حاليا المركز الخامس، المؤهل للدوري الأوروبي.

وسيكون الاستمرار في دوري أبطال أوروبا، هو طوق نجاة الإيطالي أنطونيو كونتي، وفريقه بإنهاء الموسم بشكل جيد، والوصول لأبعد نقطة في المسابقة، ولا يرغب في إيقاف المسيرة عند عقبة برشلونة.

ما يخشاه فالفيردي عدم وجود أي شيء يخسره كونتي، الذي يعلم بأن الموسم الجاري سيكون الأخير له على رأس الجهاز الفني للبلوز بنسبة كبيرة، والذي سيجعل الإيطالي يلعب بكل أوراقه في (كامب نو) من أجل الإطاحة ببرشلونة، وقتل حلم إرنستو بتحقيق ثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال.

2- معاناة في لندن

لم يكن حديث فالفيردي مجرد كلمات يبث بها اليقظة في نفوس لاعبيه، من أجل عدم الاستهتار بخصم مثل تشيلسي، بل ترجمة أيضا لمعاناة الفريق الكتالوني في مباراة الذهاب، والقائم الذي ارتفع صوته من تسديدات البرازيلي ويليان.

عانى فريق برشلونة كثيرا في مباراة الذهاب بالرغم من الاستحواذ على الكرة بنسبة 67%، إلا أن البلجيكي تيبو كورتوا لم يلعب دور المنقذ لفريقه البلوز، بل كان متفرجا حتى لحظة تسجيل ميسي هدف التعادل.

ويتخوف فالفيردي من تكرار نفس المعاناة في مباراة الإياب بالاستحواذ العالي دون خطورة على تشيلسي، الذي قد يقتل فريقه بهجمة مرتدة ينظمها هازارد وويليان وفابريجاس ضد حصون كتالونيا، وخطف بطاقة ربع النهائي، مثلما نجح في اختبارات سابقة بمعقل البارسا.

3- أدوات كونتي

الدفاع القوي والضغط العالي على برشلونة، واستغلال الثغرات القليلة، نقاط قوة فريق تشيلسي التي جعلت فالفيردي يعترف بأن فريقه سوف يعاني ضد كتيبة كونتي، يوم الأربعاء.

بالرغم من النتائج المتخبطة في الموسم الجاري، إلا أن تشيلسي يحافظ على نفس نهجه بدفاع منظم ومحكم، والهجوم ككتلة، والدفاع كفريق واحد، وعدم ترك مساحات كبيرة لخصومه الكبار، وهو ما أكده أنطونيو بعد الهزيمة من مانشستر سيتي الأسبوع الماضي، إذ قال: “نبهت لاعبي الفريق بعدم ترك المساحات، لكنهم سوف يقتلوننا بها (مانشستر سيتي)”.

وقد عانى برشلونة في مباراة الذهاب بسبب أدوات تشيلسي “الدفاع والضغط العالي”، واللعب على المساحات الفارغة خلف الظهيرين سيرجي روبيرتو وجوردي ألبا، والذي يقلق فالفيردي قبل مباراة الإياب.

 

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email