احتفال تضامني مع الطفلة الاسيرة عهد التميمي

رام الله/PNN- اقامت سفارة دولة فلسطين في العاصمة الارجنتينية بوينوس ايرس بالتعاون مع الكونفدرالية الفلسطينية في امريكا اللاتينية والكاريبي “كوبلاك” والفدرالية الفلسطينية في الارجنتين ولجنة التضامن الارجنتينية مع الشعب الفلسطيني احتفالا تضامنيا مع الطفلة الاسيرة عهد التميمي والاسرى الاطفال في السجون الاسرائيلية.

وقد استهل الاحتفال بكلمة ترحيبية للسفير الفلسطيني حسني عبد الواحد الذي اكد على اهمية هذا النوع من النشاطات التضامنية مع نضال الشعب الفلسطيني، حيث ان التضامن كان عنصرا فعالا في نضالات الشعوب التي انجزت استقلالها والحالة الفلسطينية ليست الاستثناء. وشدد على اهمية مواجهة كافة الاجراءات التعسفية والعنصرية التي تمارسها دولة الاحتلال متحدية العالم اجمع واننا على العهد ماضون حتى النصر واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

تلى ذلك عرض فيلم “الحمد لله، اليوم الجمعة” وهو وثائقي بلجيكي يعرض حالة بلدة النبي صالح في مواجهة الممارسات الاحتلالية وتظهر فيه عائلة التميمي، بما في ذلك الطفلة عهد واسرتها. وبعد الفيلم عرضت رسالة باسم التميمي المسجلة والموجهة للحضور، حيث شرح وبشكل موجز اوضاع الشعب الفلسطيني وان حالة عهد هي جزء مما يعيشه الفلسطينيون يوميا ودون تمييز، وتحدث عن تجربة عائلته التي فقدت العديد من الشهداء واليوم العديد منهم في الاسر، بما في ذلك ابنته وزوجته.

قدمت تيلدا ربيع، رئيسة الفيدرالية الفلسطينية الارجنتينية مداخلة اكدت فيها على ان الشعب الفسطيني برمته يشارك باشكال مختلفة في النضال من اجل الحرية والاستقلال وان الجاليات الفلسطينية في مختلف اماكن تواجدها جزء من هذا النضال ودعت كافة المؤسسات الرسمية والشعبية لرفع الصوت عاليا لتحرير عهد التميمي وكافة الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

كما وقدم برونو غاغلياردو، وهو احد المتطوعين الذين شاركوا ببرامج تضامنية مع الشعب الفلسطيني في الارض المحتلة، معايشته للواقع اليومي الصعب والمرير للناس العاديين تحت الاحتلال.

من جانبه، قدم الاكاديمي ماريانو علي، قراءة سوسيولوجية للاحتلال ومقاومة الشعب الفلسطيني وحالة الطفولة المسلوبة لاطفال فلسطين.

تجدر الاشارة الى ان قضية عهد التميمي انتشرت على نطاق واسع في الارجنتين وخصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي واصبحت صورتها معروفة وقد افتتحنا مؤخرا جداريتين في حيين مختلفين وفي كلاهما تظهر عهد. كما وكانت صورتها حاضرة وبقوة في احتفالات الثامن من آذار، يوم المرأة العالمي، في التظاهرة الجماهيرية الحاشدة في بونوس ايريس، حيث قامت الفيدرالية ولجنة التضامن بطباعة عدد كبير منها وتوزيعها على المشاركين في التظاهرة، الذين كانوا متفاعلين جدا مع صورة عهد التميمي بحيث بدت بشكل كثيف في التظاهرة وظهرالصورة في الكثير من وسائل الاعلام التي نقلت الحدث.

Print Friendly, PDF & Email