أخبار عاجلة

الخليل تَحتفي بصناع الجمال

الخليل/PNN- احتفت الخليل، بصانعي الجمال (عمال النظافة) في احتفال مهيب أقيم تحت رعاية رئيس بلدية الخليل في مجمع إسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل، تكريماً لهذا القطاع الهام، بتنظيم من نقابة العاملين في بلدية الخليل وملتقى العلاقات العامة الفلسطيني واتحاد نقابات عمال فلسطين وإذاعة منبر الحرية، حيث أطلق منظمو الحفل لقب صناع الجمال على عمال النظافة، بمشاركة ممثلو المؤسسات الحكومية والأهلية والأمنية وشخصيات اعتبارية وعشائرية.

واستهل الحفل، بكلمة رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة، الذي أكد من خلالها على أهمية الدور الذي يقوم به موظفي النظافة في المدينة، مطالباً الجميع النظر بعمق إلى طبيعة عملهم وأهميته وما يشكله من حفاظٍ على البيئة والصحة العامة.

وكَشف أبو سنينة في كلمته، أن بلدية الخليل ستطلق حملةً توعويةً لرفع مستوى النظافة في المدينة، بمشاركة المؤسسات والمواطنين خلال الشهر الجاري، إضافة إلى تغير مسمى عامل النظافة إلى صانع الجمال، وذلك لما يُمثله من حقيقة توافق المسمى مع العمل.

من جانبه، شدد ممثل اتحاد نقابات عمال فلسطين سامح الجعبري، على وجوب احترام المجتمع المحلي لوظيفة صانع الجمال وإعطائه حقه في التعامل والنظرة المجتمعية والمستوى الاجتماعي، مبيناً أنها لا تقل أهميةً عن أي من الوظائف الأخرى بل إنها تسبقها أهميةً وعطاءً.

بدوره، أشاد ممثل محافظ الخليل لؤي القيسي، بجهود بلدية الخليل في بذل أقسى الإمكانيات والجهود من أجل عكس صورة الخليل من الناحية الجمالية والحفاظ على صحة المواطن ونظافة البيئة، موجهاً الشكر لكافة المؤسسات والمواطنين الذين يقومونَ بواجبهم اتجاه مدينتهم بالحفاظ على البيئة ومساندة البلدية في مهماها.

وفي كلمته، طالب رئيس ملتقى العلاقات العامة الفلسطيني عبد المنعم زاهدة، المؤسسات وعلى رأسها بلدية الخليل أن يكون الاحتفال بتكريم صناع الجمال دورياً في كل عام وتطويره بأشكال وأساليب متعددة، مقدماً شكره لكل من ساهم في إنجاح وتنظيم هذا الاحتفال، وعلى رأسهم صناع الجمال.

وفي كلمة إذاعة منبر الحرية، قال محمود اقنيبي: “إن الواجب يُحتم علينا أن نهتم بصناع الجمال الذين يبذلون قصارى جهدهم لكي تظهر الخليل بأبهى صورة، وعلينا أن نكرمهم دائما وفي كل المناسبات لنرفع من شأنهم كونهم يشكلون لبنة أساسية في مظهر المدينة وجمالها”.

وفي ختام الكلمات، وعد رئيس نقابة العاملين في بلدية الخليل إبراهيم القواسمي، بالاستمرار بالعمل من أجل الموظف وعلى رأسهم صناع الجمال، لما يتحمله هؤلاء الموظفين دون غيرهم من أعباءٍ بحاجة إلى علاوةٍ خاصة، ومكافئات يستحقونها، داعياً المجلس البلدي إلى النظر بجدية واهتمام لهذه الفئة من الموظفين، شاكراً الموظفين والمؤسسات وكل من ساهم في إنجاح هذا الحفل.

وفي نهاية الحفل كرّم أعضاء منصة الشرف صناع الجمال وقدموا لهم هدايا، يذكر أنه تخلل الحفل فقرات فنية للأطفال مؤمن وأمير القواسمي ومحمد رائد مسك.

 

Print Friendly, PDF & Email