بالفيديو والصور – مصدر امني لـPNN: لا اصابات بتفجير موكب الحمد الله وادانات رسمية للحادثة والرئاسة حملت حماس المسؤولية

غزة/PNN- نفت مصادر فلسطينية، صباح اليوم الثلاثاء، وقوع اصابات في موكب رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج لدى دخولهم غزة في حادثة تفجير استهدفت الموكب وادت لاضرار مادية ببعض السيارات المرافقة للموكب.

وقال مصدر امني لشبكة PNN انه لم تقع اصابات في حادثة التفجير وان اضرارا لحقت بعدد من المركبات خلال دخولها الى قطاع غزة من معبر ايريز حيث وقع انفجار يجري التحقيق في تفاصيله.

من جهتها ادانت الرئاسة الفلسطينية حادثة التفجير وحملت حركة حماس المسؤولية عنها و وصفتها بعملية استهداف مباشر لموكب رئيس الوزراء واللواء فرج.

وقالت الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة ان رئيس الحكومة الفلسطينية الدكتور رامي الحمد الله واللواء ماجد فرج لم يصابا في الحادثة.

المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة التابعة لحركة حماس اياد البزم قال ان انفجارا وقع اليوم اثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمالل القطاع ولم يسفر عن اصابات مضيفا ان الموكب استمر في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة اليوم.

واضاف البزم ان الاجهزة الامنية التابعة لحركة حماس في القطاع فتحت تحقيقا لمعرفة ماهية الحادث على حد قوله.

وياتي هذا النفي بعد ان كانت الجزيرة قد نشرت تقريرا قالت فيه ان موكب رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله قد تعرض لانفجار لدى دخول الموكب حاجز ايريز وادى لوقوع اصابات في المرافقين للموكب. .

وبث التلفزيون الفلسطيني مشاركة رئيس الحكومة واللواء فرج في حفل افتتاح محطة تنقية المياه في غزة  عقب وصولهم الى قطاع غزة .

 ومن جهتها أدانت حركة فتح، اليوم الثلاثاء، العمل الجبان ومحاولة الاغتيال الذي استهدف رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ساعة وصولهم قطاع غزة.

 وحملت حركة فتح، وعلى لسان المتحدث باسمها وعضو مجلسها الثوري أسامه القواسمي، حماس المسؤولية الكاملة عن هذه العملية الجبانة التي تستهدف الوطن والمصالحة والوحدة، تنفيذا لأجندات غير وطنية مشبوهة، مؤكدا أن هذا العمل الجبان خارج عن قيمنا وعلاقاتنا الوطنية وله تداعيات.

وحمل رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، حركة حماس المسؤولية الكاملة عن عملية التفجير التي استهدفت موكب رئيس الوزراء، على معبر بيت حانون “إيريز” شمال قطاع غزة، لحظة قدومه إلى غزة لافتتاح محطة معالجة مياه الصرف الصي شرق بلدة جباليا شمال القطاع.

وقال فرج في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، “هذا التفجير عملية جبانة وعملية تستهدف أولاً ضرب وحدة الوطن، والإصرار على وحدة الوطن ثابت وسيبقى ثابت، رئيس الوزراء أكد مشروعه والرئيس يصر أن نبقى في غزة وننفذ الاجندة وبعد ذلك نغادر.

وحول تحميل المسؤولية لأي جهة، شدد على أن “من المبكر اتهام أحد ولكن من هو موجود يتحمل المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة الأراضي”.

 وقال وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم اليوم الثلاثاء، من إن محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج باستهداف موكبهما في قطاع غزة يضع المصالحة الفلسطينية في انعطاف أخلاقي وانتكاسة كبيرة يستوجب تدخل الكل الفلسطيني لإنقاذها.

وأكد صيدم في تصريح لـــ “وفــــــا” أن الهجوم، استهدف الشرعية الفلسطينية ومحاولة مكشوفة لوأد الجهود الوحدوية التي تقودها السلطة الوطنية، والحكومة على حد سواء.

وقال الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري، إن حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن الاعتداء والاستهداف لموكب رئيس الوزراء، ورئيس المخابرات العامة ماجد فرج، مشددا على أن الاعتداء استهداف لوحدة الشعب الفلسطيني وجهود المصالحة.

وأضاف الضميري، أن التفجير يأتي في الوقت الذي تسعى فيه القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس للوصول الى إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أن هذا العمل يؤكد أن المصالحة ذاهبة الى غير رجعة والى الانفصال، وضرب الوحدة الوطنية.

وأشار الى أن ما حدث اليوم يذكرنا بمحاولة حماس استهداف الرئيس وموكبه قبل سنوات، مؤكدا أن الاغتيال السياسي هو نهج الإخوان المسلمين الذي لم يغادر عقلية حماس في استهداف من يخالفهم الرأي.

ولفت الضميري إلى إن حركة حماس وخلال السنوات الماضية قامت بالاعتداء على كوادر حركة فتح في قطاع غزة، ومحاصرة وزراء حكومة الوفاق الوطني ومنعهم من الحركة والاعتداء عليهم.

من جهتها أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، محاولة اغتيال واستهداف موكب رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة واصفة إياه بالعمل الجبان والإجرامي.

وقالت عضو اللجنة حنان عشراوي: “إن هذا العمل المستهجن والخارج عن النهج الوطني والأخلاقي يستهدف المصالحة والمصلحة الوطنية الفلسطينية والقضية الفلسطينية بكاملها”.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة البغيضة يجب أن تزيدنا عزيمة وإصرارا على إنهاء الانقسام ومواصلة الجهود لإتمام المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني الموحد، وملاحقة ومعاقبة المجرمين في إطار سيادة القانون، ووضع حد للفلتان الأمني والإجرامي في الوطن، وضمان حماية الوطن والمواطن من خلال منظومة أمنية موحدة.

ومن جهته هنأ اللواء حازم عطالله مدير عام الشرطة دولة رئيس الوزراء وزير الداخلية د رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج بالسلامة والوفد المرافق لهما بعد محاولة استهداف موكبهما

وقال اللواء عطالله باسمي وباسم كافة ضباط وضباط صف ومنتسبي الشرطة نتوجه لدولة رئيس الوزراء وزير الداخلية الدكتور رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج والوفد المرافق لهما باحر التهاني والتبريك بالسلامة بعد محاولة الاستهداف لهما في قطاع غزة ونسال الله لهم السلامه في حلهم وترحالهم

#فيديو : نجاة رئيس الوزراء د. رامي الحمدلله ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج من محاولة اغتيال في #غزة بعد تفجير استهدف موكبهم.

Posted by ‎مدينة رام الله – Ramallah City‎ on Tuesday, March 13, 2018

Print Friendly, PDF & Email