الحمد الله : ما جرى معنا على معبر بيت حانون لن يمنعنا من مواصلة الحوار والمصالحة وسنعود لغزة لاسناد اهلها

غزة/PNN/ قال رئيس الحكومة الفلسطينية الدكتور رامي الحمد الله ان ما جرى معنا اليوم على معبر بيت حانون ” ايريز” في اشارة لتفجير الموكب واصابة عدد من السيارات فيه لن يمنعنا من مواصلة الحوار من اجل تحقيق المصالحة بل يزيدنا اصرارا لتحقيقها.

واضاف الحمد الله في كلمة له بثت على تلفزيون فلسطين خلال افتتاح محطة تنقية المياه في القطاع ان ما جرى اليوم يزيدنا اصرارا على تحقيق المصالحة الفلسطينية.

واكد الحمد الله : لقد :”فجروا فينا ثلاث سيارات ولكن ذلك لن يمنعنا من الخلاص من  ولو لم اكن مسافرا للخارج لكنت جلست وعدت ومن لا يعجبه فاليشرب من بحر غزة

وقال الحمد الله اقول لحركة حماس ان المؤامرة كبيرة لفصل قطاع غزة عن الضفة والقدس.

وقال الحمد الله اناشد كافة القوى الوطنية والاسلامية المشاركة في اجتماعات المجلس الوطني القادمة موضحا ان هذه المشاركة هي مسؤولية وطنية و واجب وطني وهذه مرحلة مصيرية واذا كنا متحدين لم يمر اي مشروع تصفوي.

وناشد حماس والجهاد الاسلامي ان تشارك في هذه الاجتماعات وان تفوت هذه الفرصة على من يريد تقسيم الوطني.

وهنا الحمد الله اهالي غزة بهذا الانجاز الهام والسواعد التي ساهمت بخروج هذا المشروع النور واعدا بمواصلة العمل من اجل خدمة شعبنا.

وشكر جهود الاخوة في مصر العربية اتجاه المصالحة التي امل كل ما حد معنا معربا عن امله بان تتكل هذه الجهود بالنجاح وان ما جرى سيزيدنا اصرار على تحقيق المصالحة ولن يمنعنا من ذلك.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، قد نجوا من محاولة اغتيال استهدفت موكبهما في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأسفر الانفجار الذي طال آخر مركبتين في الموكب، عن وقوع 7 إصابات، حيث استهدفت المنفذون الموكب بإطلاق النار بعد وقوع التفجير.

Print Friendly, PDF & Email