“أمي فلسطين” معرضاً للمشغولات اليدوية يحتفي بالأمهات في يومهن العالمي

غزة/PNN- مطرزات حيكت ببراعة بخيوط ملونة مستوحاة من التراث الفلسطيني، وأصناف منوعة من المأكولات الفلسطينية الشهيرة، زيّنت زوايا معرض “أمي فلسطين” للمشغولات اليدوية، الذي أقامته وزارة الثقافة الفلسطينية بالتعاون مع مركز مسارات للتدريب والتعليم المتقدم، احتفاءً بالمرأة الفلسطينية بمناسبة يوم الأم، وذلك في قاعة (لانوفا) وسط مدينة غزة.

وفي كلمة له، قال وكيل مساعد وزارة الثقافة د.أنور البرعاوي: “إن المرأة الفلسطينية تمثل أنموذجاً حياً للتضحية والصمود، فهي أبدعت في كل مجالات الحياة، وضربت أروع الصور في الانتماء للأرض والوطن والثوابت، والتمسك بالهوية الوطنية والتراث الفلسطيني العريق الأصيل”.

وأكد البرعاوي على ضرورة تضافر الجهود الوطنية للحفاظ على التراث المادي والمعنوي الفلسطيني وحمايته من حملات السرقة والقرصنة والتهويد التي تمارسها سلطات الاحتلال، مشيراً إلى أن التراث يعتبر وثيقة تاريخية على حقوق الشعب الفلسطيني وحضارته التي بناها على أرضه التاريخية.

وتخلل المعرض عدة زوايا لعرض المطرزات اليدوية، والأشغال الفنية، والمأكولات الشعبية، إضافة إلى النقش بالحنة، وفقرات الدبكة الشعبية قدمها عدد من الأطفال والزهرات والتي نالت اعجاب زوار المعرض.

وأوضحت مديرة العلاقات العامة والإعلام لدى مركز مسارات دانا المشهرواي أن المعرض يسعى لدعم النساء الفلسطينيات وإبراز مواهبهن وتطوير مشاريعهن، وكسر اليأس الذي يحيط بالشباب من خلال تقديم أشياء بسيطة تجعل لديهم روح من الإرادة والأمل بمستقبل أفضل.

وفي حديث لعدد من المشاركات: قالت منى أبو كميل من زاوية “كعكاتي” أنها تصنع المعمول الفلسطيني بالسمن البلدي وحشوة اللوز والفستق والتمر، ويتم تقديمه في أشكال وديكورات راقية، وهي تسعى لتنمية مشروعها وتوسيعه في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة.

Print Friendly, PDF & Email