الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم يصدر بيانا بشأن العلاقة مع الأشقاء بالأردن

القدس/PNN – عقد مجلس إدارة الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، يوم الأربعاء، الموافق 3/6/2015، إجتماعه المركزي التاسع، في مقره بالقدس، وقد ناقش التداعيات غير المبررة الحاصلة ما بعد انعقاد كونغرس الفيفا 65 في مدينة زيورخ بسويسرا وخصوصاً الإفتراءات المدعاة بحق موقف الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم ورئيسه اللواء جبريل الرجوب والهادفة لتشويه وضرب مناعة العلاقة الأخوية والتاريخية بين الأردن وفلسطين وعلى كل المستويات، وفي هذا السياق: “يؤكد مجلس إدارة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إعتزازه بالموقف الذي اتخذه سابقا وبالإجماع ممثلاً بالتصويت لصالح من يقف مع مطالبنا لإنهاء عذابات أسرتنا الرياضية، وتجسد ذلك وبشكل مُعلن قبل يوم من الإنتخابات وتجلى بالتصويت يوم الإنتخابات لصالح سمو الأمير علي بن الحسين، وعلى ضوء ذلك فإنه من المستهجن فهم ومعرفة حقيقة الحملة الشعواء والظالمة التي روج ولا زال يروج لها البعض بحق رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء الرجوب سوى أن يكون خلفها بعض المُغرضين والجهلاء وأصحاب النوايا الخبيثة.

وحيث أننا وبكل إعتزاز وكبرياء أعلنا ومارسنا قناعاتنا الواضحة ممثلة بالتصويت لصالح الأمير علي بن الحسين، ومن موقع الاخوة والندية والاحترام المتبادل مع الجميع، فإننا لا نقبل الطعن أو التشكيك في هذا الامر ولن ننجر الى المحاولات المحمومة الهادفة لضرب أواصر الاخوة واللحمة بين الشقيقين إبتداءً من البيان المزور باسم رئيس الاتحاد والذي تم إحالته إلى النائب العام للتحقيق، وإنتهاءً بقصة السيف، وعليه فإننا ندعو أشقائنا في الاردن الشقيق والاسرة الرياضية وعلى رأسها سمو الامير علي إلى ضرورة المراجعة لما يحصل ومحاكمة الامور والحقائق على قاعدة الاحترام والحقوق والاخلاقيات والقيم التي تحكم العلاقة الثنائية ولعبة كرة القدم وبما يفشل مخططات المغرضين وأهدافهم الخبيثة.

وفي هذا الشأن وحرصاً منا على الحفاظ على قداسة وعمق العلاقة، وبأن علاقة الأشقاء يجب أن لا تفسدها مخططات أصحاب الأجندات الشخصية، فإن الإتحاد الفلسطيني يطالب وبكل جرأة وشجاعة بتشكيل لجنة عربية رياضية لتقصي الحقائق في هذا الأمر وإعلان موقفها بكل وضوح..

والله من وراء القصد

Print Friendly