PNN بالفيديو:الفلسطينيون يستقبلون الحجاج الاقباط في عيد الفصح بوجبات غذائية تعكس التاخي الاسلامي المسيحي بمدينة بيت لحم

بيت لحم/PNN – لاول مرة في في تاريخ الاحتفالات بعيد الفصح المجيد ارتسمت الفرحة على وجوه زوار وحجاج كنيسة المهد بعد ان قام افراد الامن الوطني الفلسطيني بتقديم الماكولات للحجاج لانهاء صيامهم في مبادرة هي الاولى من نوعها نفذها محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري من خلال لجنة التكافل الاجتماعي وتكية سيدتنا مريم العذراء

وقال محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري انه يقدم تهانيه لابناء شعبنا المحتفلين بعيد الفصح المجيد مشيرا الى ان توزيع وجبات طعام على حجاج كنيسة المهد هو خطوة اولى من نوعها بهدف ايجاد سنة حميدة تتمثل باكرام الحجاج والاشقاء الذين ياتون الينا في كنيسة المهد .

واشار المحافظ البكري الى ان عيد الفصح هو عيد وطني مشيرا الى ان الهدف هو عمل سنة بحيث يتم الاهتمام بالحجاج الذين ياتون لفلسطين مشددا على ان الجميع مطالب اليوم بتقديم افضل الخدمات لزوار فلسطين لان ذلك يعكس حضارة فلسطين وتاريخها وتاخيها.

واكد ان وجود الحجاج المصريين يشكل رسالة رمزية ونكهة خاصة بالعيد للمشاركة بالاحتفال بقيام السيد المسيح كما انه رسالة واضحة بان فلسطين بلد التاخي وبلد امنية.

هذه المبادرة حملت العديد من الاهداف حيث انها عكست روح التاخي والمحبة التي تعايشها بيت لحم كما انها تساهم في اظهار الوجه المشرق للسياحة بفلسطين مما يمكن ان يشكل رافعة جديدة اتجاه تعزيز السياحة خصوصا تلك السياحة الوافدة من الدول العربية

وفي هذا الاطار قالت وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية رولا معايعة ان سبت النور من اهم المناسبات لشعبنا وللطوائف المسيحية مشيرة الى وجود اعداد كبيرة من الحجاج المسيحيين خصوصا الاقباط الذي يعتبر وجودهم تشجيع وتحريك للاقتصاد الفلسطيني في بيت لحم وفلسطين.

واضافت الوزيرة ان رسالة فلسطين لكل السياح خصوصا الاقباط الذين يفضلون زيارة بيت لحم هي ان فلسطين ترحب بكم مشيرة الى ان الوزارة على تواصل مع القطاع السياحي لتشجيع السياحة المصرية الى فلسطين.

وحول تقديم المواد الغذائية قالت معايعة ان مبادرة المحافظ ببيت لحم والتي تمثلت بتوزيع وجبات على الحجاج هي بادرة ايجابية تساهم بنقل تراث وكرم شعبنا وانه شعب مضياف ويحب استقبال السياح خصوصا اخوانه العرب في فلسطين.

رجال الدين المسيحي خصوصا القادمين من مصر عبروا عن تقديرهم واعتزازهم بهذه اللفتة الكريمة من بيت لحم وفلسطين وفي هذا الاطار قال الكاهن انفونيس عبيد الكاهن الكاثوليكي من الاسكندرية مشيرا الى ان وجودهم في بيت لحم يعكس فرحة وايمان مسيحي بقيام السيد المسيحي مشددا على ان مدينة بيت لحم هي اخت لمدن مصر وانه يشعر بالالم لما تعانيه فلسطين من معاناة وشهداء وجرحى حيث يؤدي ذلك الى جرح مصري كما هو فلسطيني.

وتمنى عبيد ان يحل السلام على ارض مهد رسول العدل والسلام مشيرا الى ان كل شعب مصر يقف الى جانب شعب فلسطين.

امام الحجاج المصريين الذين ارتسمت على وجوههم معالم الفرح فقد عبروا عن عميق انتمائهم وحبهم لفلسطين مؤكدين ان فلسطين كانت وما زالت وستبقة قضيتهم الاولى

يحمل العيد في ثناياه الكثير ليعكس روح التاخي والمحبة التي تعايشها فلسطين عموما وبيت لحم خصوصا وهو ما جسدته هذه المبادرة البسيطة بتكلفتها لكنها كبيرة بمعانيها على اكثر من صعيد.

 

Print Friendly, PDF & Email